مقالات متنوعة

الغالي شقيفات يكتب : ق د س التأمين والمكافحة


تعرّضت قوات الدعم السريع لكمائن مُتعدِّدة في فترات متباعدة من قبل المتفلتين والمُهرِّبين وتجار البشر, خاصةً في الصحراء والحدود الليبية, آخرها أول أمس الأول في نواحي قاعدة الشفرليت بالحدود الليبية, اُستشهد فيها ثلاثة من القوات وقبلها استشهاد اثنين في مُطاردة المهربين تجاه منطقة سيف البرلي الصحراوية, وقدمت فيها القوات العديد من الجرحى بالإضافة الى فقدان الآليات مع تسطير جسارة وصمود, وظلت القوات تكافح الهجرة غير الشرعية, وتنقذ التائهين في الصحراء الكبرى, وتُحارب تجارة البشر, وتحرر المُحتجزين لدى العصابات, كما تكافح تهريب السلع الاستراتيجية الدقيق والوقود وغيرهما بالإضافة إلى محاربة تجارة المخدرات والظواهر السالبة وحماية وتأمين الحدود, ودونكم وجودهم في الخطوط الأمامية بمنطقة الفشقة, وكنت قد زرت الفشقة برفقة الرئيس البرهان ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك في العام الجاري وقد كانوا هناك في المقدمة حمايةً للحدود والأرض والعرض.
ومن خلال متابعتنا لإنجازات الدعم السريع الميدانية, شاهدنا مئات الإنجازات في ضبظ كميات من المخدرات والرهائن المُحرّرين والسلاح المضبوط.

وكانت كل من ليبيا والسودان وتشاد قد توافقت على ضرورة بذل مزيدٍ من الجهود لتأمين الحدود المُشتركة بقصد ضبط الخروقات الأمنية، ومنع تسرُّب «الجماعات الإرهابية»، والعصابات المسلحة وعصابات تهريب البشر, فلذلك تظل مهام الدعم السريع عابرة للحدود وتساهم مُساهمة كبرى في المحافظة على الأمن والسلم الدوليين, وبالتالي قوى بمثل هذه الأهمية تحتاج إلى الدعم المعنوي والسياسي واللوجستي وتوفير معينات العمل الضرورية حتى لا تكون العصابات أكثر تقدماً منهم في حالة التسليح ووسائل الحركة السريعة ووسائل الاتصال الحديثة.

لا يزال العالم يحتاج إلى قوة مُنظّمة وسريعة الحركة كالدعم السريع, قِوى غير مُؤدجلة أو مُسيّسة, لأنّ الإرهاب لا يزال يمثل تهديداً خطيراً للسلم والأمن الدوليين، ويلحق ضرراً بكثير من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وسُكّانها وتنميتها الاجتماعية والاقتصادية واستقرارها السياسي, ودونكم دول غرب أفريقيا والعراق وأفغانستان.

وحسناً فعلت قوات الدعم السريع بتوضيحها للحقائق وتمليكها للرأي العام, وحديث اللواء عثمان حامد “عمليات”، ملّك الرأي العام أسماء مناطق جديدة “كسيف برلي وقاعدة شفرليت الحدودية”, وشرح العميد جمال جمعة الناطق الرسمي باسم قوات الدعم السريع، مطلوبات أرض المعركة وجسارة قواته في المعارك.

صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *