مقالات متنوعة

سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..


(1)

حالة الاحتكار تلك حرمتنا من بعض مبدعينا الذين لا نشاهدهم في برامج القنوات الفضائية.. وهناك نماذج عديدة حاق بها ظلم كبير ولم تجد حقها ومستحقها من الظهور رغم جودة تجاربهم الفنية .. ومن أكثر الفنانين المظاليم الفنان مجذوب أونسة .. وشخصياً لا أخشى أو أتورع أن أقول ان مجذوب أونسة واحد من مدارس الغناء في السودان.. فهو بتقديري لا يقل عن مكانة عن معظم الفنانين الكبار.. لأن الإنتاج الغنائي لمجذوب اتّسم بالجدة والجدية والتأثير المباشر على الشارع وأغنياته حاضرة وموجودة على سطح المشهد الفني..

وحينما أقول ذلك عن مجذوب لأنني توقفت على أغنيات كبار من شاكلة حلم الصبا .. موج ريدك .. مصابيح الكلام .. عزيز أنت يا وطني .. أقدار يانور عيني وغيرها وغيرها من الغناء الوسيم الذي يحتشد بالحلاوة والطلاوة والجمال الدافق.. ومن يستمع لأغنيات يلحظ بأنها تحمل عوامل البقاء والخلود لأنها متكاملة من حيث المفردة والشعرية واللحن المغاير والأداء المختلف.

بعد كل ذلك أين تكمن المشكلة؟ ولماذا لا تنداح تجربة مجذوب أونسة كغيرها من التجارب الجادة؟ ولماذا لا يجد حتى الآن التقدير الذي يوازي عظم موهبته وتجربته؟ فنان بتلك المواصفات والقدرات ولكن لا يجد ما يستحقه من اهتمام يوازي تجربة وسيمة قدمت العديد من الأغاني الفارعة.. فأين تكمن المشكلة سادتي.. في مجذوب أم في الذين لا (ينجذبون) إليه؟

(2)

ليس مجذوب أونسة وحده, فهناك الفنان الجامعة سيف الجامعة والذي أجد نفسي واحداً من أشد المُعجبين بتجربته .. فهو واحدٌ من قلائل اعتبرهم من أصحاب الكفاءة الثقافية العالية والقدرة على رؤية الأمور بزوايا مختلفة وعديدة .. لذلك جاءت تجربة سيف مبرأة من السطحية والتسطح.. هي تجربة تهتم بالعُمق والبُعد الوجداني وتبعد عن الأسطح والقشور.

أغنيات سيف الجامعة أشبه بالمشاريع الفكرية.. وما يشد الجميع إليه أكثر قدرته على فلسفة غنائيته والتنظير لها.. سيف الجامعة فنان طويل القامة الفنية لأنه نموذج للفنان المدرك بأهمية الغناء والموسيقى.. فنان يغني لأجل الحياة وقضاياها وهمومها.. وهو في ذات الوقت يغني للعاطفة والحب والجمال.

سيف الجامعة تجربة غنائية باذخة ومحتشدة بالفكر الموسيقي والقدرات على اختيار المفردات الشعرية المختلفة ثم أنه من العينة التي تجيد تطوير الذات والقدرات لأنه على وعي بأهمية التجديد والبعد عن الأشكال الكلاسيكية .. وصوت سيف الجامعة يمثل دار نشر للغناء الجميل.. ولكن رغم ذلك ظل سيف الجامعة لا يظهر مُطلقاً في أي من البرامج الرمضانية رغم أحقيته بذلك أكثر من الذين يظهرون كثيراً بلا مبرر أو سند إبداعي!!

(3)

الفنان الراحل مصطفى سيد أحمد كان صاحب مشروع غنائي فكري، اختط لنفسه طريقاً مغايراً كان جديداً على الأغنية السودانية التي كانت تتمركز مواضيعها حول الحب والشجن والغزل, ولكن مصطفى سيد أحمد اختار الجانب الفكري في القصيدة، وفي ذلك المنحى والمسعى كان جل تركيزه ينحصر في اختيار المفردة الشعرية التي تخدم مشروعه الغنائي ولم يكن يهتم بشاعر القصيدة أو اسمه أو حتى مكانته ونجوميته، كان ينحاز للمفردة فقط، لذلك نجد أن مشروع مصطفى الغنائي ساهم في تقديم بعض الوجوه الشعرية الجديدة أمثال الشاعر محمد المهدي عبد الوهاب في أغنية (اخوان الإنسانية) ـ حافظ عباس (والله نحن مع الطيور) ـ الصادق الرضي في أغنية (غناء العزلة ضد العزلة) الشاعر أبو ذر الغفاري في أغنية (في عيونك ضجة الشوق والهواجس) الشاعر محمد إبراهيم شمو في أغنية (مريم الأخرى) والشاعر قريب الله محمد عبد الواحد في أغنية (وجيدة).

الشاعر قريب الله محمد عبد الواحد واحد من الوجوه الشعرية الجديدة التي أسهم مصطفى سيد أحمد في تقديمها للمستمع السوداني، ونقله من المنطقة المجهولة إلى عالم الأضواء والشهرة، ورغم أن مصطفى تغنى له بوحيدته (وجيدة) ولكنها كانت للتعبير عنه كشاعر جديد ومتجاوز وإن غابت سيرته الذاتية عن الناس.

صحيفة الصيحة



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *