مقالات متنوعة

الصادق المقلي يكتب: السودان .. بين عصا وجزرة المجتمع الدولي


بقلم السفير/ الصادق المقلي

بالأمس انشغل الوسط السياسي و الاعلامى بمداخلة رئيس بعثة اليونيتامس،فى السودان امام مجلس الأمن الدولي عن الأوضاع الراهنة في السودان فى أعقاب أحداث الخامس والعشرين من اكتوبر الماضي ،كما صوب اهتمامه أيضا بمشروعى القرار من قبل لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس الأميركي و الذى بخلاف موقف الخارجية الأمريكية التى تحدثت عن استيلاء Military
Takeover و هذا
فقد و صف المشرع الامريكى ما حدث في ٢٥ أكتوبر صراحة (بانقلاب)COUP٠
و هذا التوصيف فى واشنطن تشريعيا ينطوى على مدلولات سياسية و دبلوماسية كبيرة ٠٠
اولا فولكر فشل فشلا ذريعا فى تجواله المكوكى شبه اليومى ما بين المكون العسكري و بصفة خاصة قائد الجيش بعد استيلاء الأخير على السلطة فى البلاد ٠٠و مجمل القوى السياسية بما فيها المعارضة و المتناهية مع الانقلاب ٠٠٠بل كل الوساطات الدولية خاصة الأمريكية ممثلة فى فيلتمان كل هذه المساعى الدولية اخفقت فى تقريب وجهات النظر بين الفرقاء و وضع حد للازمة٠٠و من هذا المنطلق ان مناشدة فولكر للمجتمع الدولي بفك تعليق المساعدات انطوى فقط و حصريا على الجانب الإنساني المتمثل في استئناف مشروع ثمرات الامر الذي ىوضح اهتمامه بالشرائح الضعيفة في المجتمع و التى تأثرت بتعليق المشروع فى اعقاب احداث الخامس والعشرين من اكتوبر.
من جهة رحب فولكر باتفاق البرهان حمدوك و لا غرو فهناك ترحيب دولى و اقليمى بالاتفاق بيد انه دعم مشروط و مربوط بما يلى هذا الاتفاق من خطوات تلبى رغبة المجتمع الدولي فى توافق وطنى و استقرار امنى و فى العودة للمسار الديمقراطي وصولا انتخابات حرة و نزيهة في نهاية الفترة الانتقالية.. حتى الاتحاد الأفريقي لم يفك تعليق عضوية السودان ٠٠اى الجميع لسان حاله يقول٠٠٠٠Let Us Wait and See,… مما يعني أن الترقب هو سيد الموقف ٠٠
من جهة أخرى فى اعتقادى يجب ان لا ننتظر حلولا تاتينا من الخارج ٠٠فهذا الأخير لا يدعم دولة لسواد عيونها و انما يروض مواقفه حسب مصالحه و حسبما يركز عليه من قيم إنسانية مثل الديمقراطية و حقوق الإنسان ٠٠و حتى هذه الأخيرة هم ليسوا فيها مبدئيين بدليل تحالف بعض الدول التى تتمشدق بالديمقراطية و حقوق الإنسان مع دول فى العالم الثالث ليس لهذه القيم غرفة فى بيتها السياسي ٠٠٠من جهة ثالثة يجب ان نكف الحديث عن ان المعارضة تستقوى بالخارج ٠٠٠فكل الدول ذات سيادة و لا تتنظر إشارة من سياسى فى دولة ما ان يملى عليها تشكيل و رسم سياسيتها الخارجية كما قال بعض المحللين السياسيين تعليقا على مشروعى قانون الكنغرس الأمريكي الملزم منها و غير الملزم عن المسار الديمقراطي في السودان و ما يقف فى طريقه من اسماهم المشرع الامريكى بمعوقى التحول الديمقراطي في السودان ٠٠٠
فامريكا دولة مؤسسات ٠٠و ما اتخذه المشرعون فى الكنغرس الأمريكي من خطوات لم ياتى من فراغ او استجابة لضغوط او مناشدة من سياسيين كما يعتقد البعض و يعزف على وتيرة الاستقواء بالخارج ٠٠٠هذه الخطوة تاتى اتساقا منطقيا و تشريعيا مع ما سبق و اصدره الكنغرس الأمريكي و بإجماع غرفتيه من قانون اسماه دعم التحول الديمقراطي و المحاسبية و الشفافية المالية لعام ٢٠٢٠ ٠٠٠لو سأل اى شخص مؤشر قوقل لوجد ان ما قررته لجنة الشئون الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي من مشروعى قرار بدعم الديمقراطية من جهة ٠٠غير ملزم للرئاسة ٠٠اى متروك لها الخيار٠٠و آخر ملزم ينص على فرض عقوبات لاى شخص او كيان يتورط او يساعد فى تعويق المسار الديمقراطي في السودان ٠٠٠هذه الخطوات موجودة في عدد من بنود قانون الكنغرس لعام ٢٠٢٠ آنف الذكر٠٠و اشير هنا بصفة خاصة للبنود ٩ و ١١ و ١٢ الخاصة بضرورة عدم تعويق المسار الديمقراطي و احترام حقوق الإنسان و القانون الدولي الإنساني و ضرورة الالتزام بالوثيقة الدستورية و تسليم رئاسة مجلس السيادة للمكون المدنى وفق ما جاء في الوثيقة ٠٠معاقبة اى جهة او شخص او كيان يعوق التحول الديمقراطي في السودان بفرض عقوبات من ضمنها
حظر السفر إلى أمريكا و الحجز على الأموال فى اى دولة ٠٠كما هو الحال بالنسبة لإيران التى تتعرض على عقوبات سيادية و عقوبات شخصية TARGETED SANCTIONS.. حتى البنوك الصينية لا تستطيع فك الحجز على الأموال الإيرانية خشية تعرضها لعقوبات امريكية٠٠٠و قد استغلت و ما برحت واشنطن تشهر بهذا الكرت فى وجه المفاوض الإيراني فى مفاوضات ملف ايران النووى فى فيينا ٠٠٠
لك
رغم ذلك ان حل الأزمة السودانية يجب ان يكون حلا سودانيا سودانيا ٠٠٠من جهة و من جهة اخرى يجب ان يستصحب هذا الحل مسار علاقاتنا مع المجتمع الدولي و الإقليمي ٠٠٠سيما و ان البلاد٠٠٠و لعل هذا من أعظم إنجازات الفترة الماضية ٠٠٠ان تم فك طوق العزلة على السودان و تطبيع علاقاتنا مع المؤسسات المالية الدولية متعددة الأطراف ٠٠الامر الذى ساعد فى انسياب العون الاقتصادي و الانسانى و مهد الطريق اما اعفاء ديون السودان الخارجية فى اطار مبادرة الهيبيك٠٠٠و ضرورة تفادى اى خطوة من شأنها ان تعيد عقارب الساعة الى الوراء٠٠٠

صحيفة الانتباهة