مقالات متنوعة

الغالي شقيفات يكتب.. مذكرة الدعم السريع والـ ICRC


أكد النائب الأول لرئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، أن قوات الدعم السريع تؤمن بأهمية الالتزام بالقانون الدولي الإنساني وقانون حقوق الإنسان وحماية الطفل، وضرورة التقيُّد بها خلال تنفيذ جميع الأنشطة.

ووقّعت وحدة حقوق الإنسان وحماية الطفل بقوات الدعم السريع مع اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مذكرة شراكة لرفع القدرات والكفاءة في مجال القانون الدولي والإنساني وحقوق الإنسان، بحضور دقلو، ورئيس البعثة الدولية للصليب الأحمر باسكال موتي.

وأشاد دقلو بالتعاون الكبير والمُثمر بين قوات الدعم السريع واللجنة الدولية للصليب الأحمر في مجال التدريب ورفع الكفاءة، مشيراً إلى أن قوات الدعم السريع تلقّت دورات تدريبية مُكثّفة خلال الفترة الماضية، مؤكداً أن قواته ملتزمة التزاماً صارماً بالمواثيق والقوانين الدولية وحقوق الإنسان.

وقال إنّ طبيعة عمل قوات الدعم السريع في حراسة الحدود ومكافحة الهجرة غير الشرعية وتأمين المُواطنين تتطلّب التقيُّد بالقانون الدولي الإنساني، وأضاف “بحمد الله القوات لديها قواعد اشتباك تُنظِّم عملها، وكذلك قواعد سلوك لكل الأفراد مُرتبطة بالقانون الدولي وحقوق الإنسان”.

وأوضح قائد قوات الدعم السريع، أنّ التوقيع على الشراكة مع الصليب الأحمر، يأتي مُنسجماً مع التوجُّه الاستراتيجي لتحقيق التطوُّر ومُواكبة التقدُّم العالمي في جميع المجالات، للوصول إلى قوات مُدرّبة تدريباً جيداً ومُلتزمة التزاماً صارماً بالقوانين المحلية والدولية، خاصةً المُتعلِّقة بالقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان.

وأشاد دقلو باللجنة الدولية للصليب الأحمر لتعاونها المُستمر مع بلادنا، التي قال إنّها تشهد وضعاً انتقالياً حسّاساً يحتاج إلى تضافُر جُهُود المجتمع الدولي والمنظمات الدولية الأخرى للمُساهمة في بناء وتعزيز السلام، إلى جانب تعزيز جُهُود الحكومة في تنفيذ عملية الانتقال الديمقراطي وصولاً إلى انتخابات بنهاية الفترة الانتقالية.

وثمّن دقلو، جهود بعثة “يوناميد” والتعاون مع قوات الدعم السريع بتأسيس وحدة خاصة بحقوق الإنسان وحماية الطفل، داعياً للمزيد من الشراكات مع المؤسسات الوطنية والدولية، ووجّه بمواصلة عمليات التدريب والتطوير في المجالات كافّة.

من جانبه، أكّد رئيس البعثة الدولية للصليب الأحمر باسكال موتي، مواصلة جهود اللجنة وتعاونها مع قوات الدعم السريع، مشيراً إلى أهمية حقوق الإنسان والعمل بها.

والصليب الاحمر الدولي ICRC شبكة إنسانية في العالم، ومُهمّتها التخفيف من حدّة المُعاناة الإنسانية وحماية أرواح البشر وصحتهم، واحترام كرامة الإنسان، خُصُوصاً أثناء النزاعات المُسلّحة وفي حالات الطوارئ الأخرى، وهي تنتشر في كل بلد، وتُحظى بدعم الملايين من المتطوعين.

والصليب الأحمر جهة تقوم بالتدريب وتعمل مع كل الجهات وليست لهم أجندة سياسية، ولهم الحق في العمل مع كل الجهات، خاصّةً الجهات الفاعلة والمؤثرة في المشهد السوداني كالدعم السريع الذي يقدم خدمات حفظ الأمن للمواطنين ويتعامل معهم مباشرة، وخطوة الصليب الأحمر وجدت الاستحسان من المواطن السوداني، وهي خطوة متقدمة وواجبة الدعم والمُساندة لتقديم المزيد من الخدمات التوعوية للجهات التي تحتاجها فعلياً وعملياً

صحيفة الصيحة