منوعات

وفاة الإعلامي المصري وائل الإبراشي بعد صراع مع المرض


توفي الإعلامي المصري المعروف وائل الإبراشي، الأحد، عن عمر 59 عاما، بعد نحو عام من المضاعفات إثر إصابته بفيروس كورونا.

وقال نقيب الإعلاميين المصريين طارق سعدة لموقع “سكاي نيوز عربية”، إن الإعلامي الراحل بحسب التقارير الطبية كان قد شفي من فيروس كورونا ودخل فترة نقاهة، لكن “يبدو أنه تعرض لمضاعفات بسبب تأثير الفيروس على جسده بحسب تأكيد الأطباء”.

وشدد سعدة على أن نقابة الإعلاميين تواصلت مع أسرة الفقيد فور علمها بنبأ وفاته، حيث يجري حاليا ترتيب إجراءات الجنازة والدفن.

وكان حسن الإبراشي نجل شقيق الإعلامي قد كتب في منشور على “فيسبوك”: “إنا لله وإنا اليه راجعون البقاء والدوام لله. عمي الإعلامي وائل الإبراشي في ذمه الله. أرجو الدعاء له بالرحمة والمغفرة”.

وأصيب الإبراشي بفيروس كورونا منذ حوالي عام، وعانى مضاعفات شديدة في الجهاز التنفسي تسببت في ابتعاده عن الإعلام.

والإبراشي من مواليد محافظة الدقهلية شمالي القاهرة عام 1963، وبدأ حياته المهنية محررا في صحيفة “روزاليوسف”، وتدرج بعدها في العمل الإعلامي، كما قدم عددا من البرامج التلفزيونية كان من أشهرها “العاشرة مساء”.

والراحل صاحب مسيرة طويلة في العمل الإعلامي والوطني، وكان آخر برنامج للإبراشي “التاسعة” على القناة الأولى المصرية الرسمية، سبقه تقديم برنامج “كل يوم”.

واشتهر الإبراشي بأسلوبه الخاص والمميز في الحوار، فضلا عن طرحه قضايا عادة ما تكون مثيرة للجدل في برامجه الحوارية.

سكاي نيوز


تعليق واحد

  1. عليه رحمة الله … وله من الله ما يستحق … فقد يعمل كبوقاً لدكتاتور مصر وسفاحها عبدالفتاح السيسى ويقوم بتزيين كل عمل سيء يقوم به السيسى بعد إنقلابه على الرئيس المنتخب محمد مرسى .