مقالات متنوعة

سراج الدين مصطفى يكتب.. نقر الأصابع


(1)

الفكرة تبدو جد مدهشة حينما نتأمّل أغنية بجمال (فراش القاش) من حيث كل مكوناتها وتراكيبها .. فهي لحنياً امتازت بخفة ورشاقة (الفراش) .. أغنية ذات ألوان طبيعة في جملها الموسيقية .. وهي تأكيد جلي على عبقرية الراحل الجميل زيدان ابراهيم .. سلطان الطرب والتطريب والتنغيم .. وهي واحدة من إشراقات البدايات التي أعلنت عن حضور زيدان كمغن جديد في فضاء الأغنية السودانية.

أغنية (فراش القاش) هي عنوان عريض على موهبة شاعر عظيم .. شاعر مختلف في كل تفاصيله الكتابية .. شق طريقه بمفردة جزلة وبسيطة .. ولكنها في ذات الوقت عميقة ومُحتشدة بالجديد من حيث اللفظ والمعنى .. (فراش القاش) أغنية تستحق الوقفة لأنها كانت أول كتابات الشاعر الكسلاوي (عبد الوهاب هلاوي) .. أغنية أعلنت عن نبوغه المبكر في مجال كتابة الشعر الغنائي.

موهبة عبد الوهاب هلاوي لا يمكنها أن ننسبها للمكان فقط كمكون جمالي .. لأن الفكرة أبعد من تأثير المكان وأبعد من حدود الجغرافيا وتراسيمها وحدودها .. عبد الوهاب هلاوي .. صحيح إنه من كسلا .. جنة الشرق والاشراق .. وهو واحد من مُبدعيها العظام .. ناس كجراي وإسحق الحلنقي وغيرهم من العظماء .. هلاوي ينتمي لهم من حيث التكوين .. لكنه انفتح على دنياوات من الجمال والاشراق في مجال الشعر .. وإن حاول البعض أن يحصر في خارطة ضيقة .. ولكنها بتقديري خارطة لا تسع وسامة وجمال المفردة الشعرية عند عبد الوهاب هلاوي.

(2)

محمد الأمين، معروف عنه بأنه لا يخرج الأغاني الجديدة بسهولة ما لم يتأكد من كل تفاصيلها ومحتوياتها .. فهو اشتهر بالانضباط اللحني والأغنية تأخذ عنده وقتاً طويلاً ولا يجامل في التنفيذ الموسيقي .. ولعل أغنية (سوف يأتي) دليل ماثل أمامنا على دقته .. فهو استلمها من شاعرها تاج السر كنه في العام 1968 ولكنها لم تر النور إلا في العام 1980.

ليس أغنية سوف يأتي وحدها، فهناك الأغنية الكبيرة زاد الشجون التي استلمها من شاعرها فضل الله وهو لم يزل طالباً بكلية القانون جامعة الخرطوم وكان ذلك في نهاية ستينات القرن الماضي ولكنه لم يتغن بها إلا في العام 1983 وحينها أصبح فضل الله محمد نقيباً للمحامين.

أغنية حروف اسمك حينما ظهرت للوجود في السبعينات وصفها الموسيقيون بأنها نقلة في الموسيقى السودانية لأنها احتشدت بالتجديد في طريقة تلحينها ومفردتها وهذه الأغنية كان التفكير الموسيقي فيها متقدماً، حيث استخدم فيها محمد الأمين التراث لأغنية (العديل والزين).

ذكرت تلك النماذج حتى يتوقف محمد الأمين في طريقة التفكير التي (صنعت محمد الأمين) الفنان العبقري والأسطوري الذي تربع على وجدان الناس منذ لحظة ظهوره الأولى .. وحتى لا يتنازل محمد الأمين عن بعض الصفات الجميلة التي اشتهر بها وقادته لوضعيته ومكانته الكبيرة عند المستمع السوداني.

(3)

(حيثما تضع نفسك يضعك الآخرون) هذه المقولة دائماً ما يرددها صديقي الموسيقار عثمان محيي الدين حينما يكون الحديث والنقاش عن مدى احترام الفنان لنفسه ولجمهوره ومن يتعامل معهم .. وأنا كثيراً ما أتوقّف عندها متأملاً حينما أشاهد للمشهد الفني الذي يعج ويضج بنماذج تستحق الاحترام الكبير لأنها وضعت نفسها في وضعية الاحترام وهناك من لا يستحقون أدنى درجة منه والنماذج في هذا الزمن أصبحت كثيرة لا تُحصى ولا تُعد وهي في حالة تنامٍ يومي.

المحافظة على (الصوت الغنائي) تتطلّب قدراً كبيراً من احترام النفس والذات قبل الجمهور .. لأن المغني في تقديري ليس مجرد صوت جميل .. وليس بالصوت الجميل والطروب وحده يحيا الفنان .. فهناك تفاصيل أخرى منها المرئي ومنها ما غير ذلك .. ولعلّني قد ذكرت من قبل نُموذجاً باذخاً يتمثّل في الفنان القامة شرحبيل أحمد باعتباره قدوة يمكن الاقتداء بها.

منذ خمسينات القرن الماضي وشر حبيل صامد وواقف .. يبدع في كل يوم أفكارا موسيقية وشعرية وتشكيلية جديدة .. وما زال صوته يتمتّع بذات الوسامة والقدرات التطريبية العالية .. فهو رغم أنه متقدم من حيث العمر لكنه مازال يتمتّع بذات دفء الصوت وذات القدرات على التحرك في كل المناطق الصوتية.

ويعود سر محافظته على صوته لتقيده بالمدى المحكوم ومعرفته بقدراته الصوتية والعمل بما جاء في كتاب التربية الصوتية والالتزام بترك المحظورات من التدخين والمشروبات الكحولية والأكل الحار وشرب الماء غير المثلج .. والحفاظ على الصوت طيلة هذا الزمن يؤكد بأنه كان فناناً ملتزماً لا يعرف (اللف والدوران) وتلك المهلكات التي نعرفها جميعاً .. وفي ذلك إشارة على انه فنان خلوق وعلى درجة عالية من التهذيب والأدب.

صحيفة الصيحة