رأي ومقالات

العودة على أشلاء الوطن (سابع المستحيلات)

أحزاب و جماعات قحت من عملاء السفارات و المنظمات و حملة الجوازات الأجنبية الذين هدموا كل شيئ في البلاد و أحالوها إلى خراب خلال فترة حكمهم بالشراكة مع اللجنة الأمنية المنقلبة على البشير في أبريل 2019 !!

ثم شاركوا المليشيا في التخطيط و الإعداد للإستيلاء على السلطة بالقوة عبر إنقلاب عسكري في 15 أبريل الماضي بدعم خارجي إقليمي و دولي ، و عندما فشل مخططهم أدخلوا البلاد في حرب مدمرة مارسوا فيها أبشع الجرائم و الإنتهاكات التي تضاهي جرائم المغول و التتار في القرن الثالث عشر الميلادي ، و أصبح زعيمهم قائد المليشيا كأنه ( هولاكو ) القرن الحادي و العشرين !!

ثم انطلقوا في حملة مدفوعة الأجر و يطوفون دول الجوار و المحيط الإقليمي ، يعقدون المؤتمرات و الندوات ، و يحرضون على البلاد و جيشها سعيا منهم لفرض حصار علىها يسهل للمليشيا طريق السيطرة على البلاد ليتمكنوا من العودة إلى الحكم محمولين على ظهور ( التاتشرات و المدرعات الإماراتية ) !!

و لكن لطف الله و من ثم صمود شعبنا و بسالة قواتنا المسلحة و القوى النظامية و الأمنية و فدائية المجاهدين و المستنفرين أفشل مخططهم و سفه أحلامهم !!

و رغم كل أعمالهم الشنيعة هذه و الموثقة توثبقا كاملاً ( صورة و صوت ) و عمالتهم المفضوحة و خيانتهم المكشوفة للشعب السوداني و للوطن هاهم بكل وقاحة يسعون و يبذلون كل ما في وسعهم من أجل العودة إلى المشهد مرة أخرى على أشلاء الوطن و دماء الشعب و لا يجدون حرجا في كتابة خطاب يطلبون فيه لقاء ( الإنقلابي الفلولي ) الفريق البرهان الذي فضحهم و سرب خطابهم ، و قد حملت الأنباء أنه وافق على لقائهم في ( قاعدة وادي سيدنا العسكرية ) و ليس في العاصمة الإدارية المؤقتة بورتسودان إمعانا في إذلالهم !!

بالنسبة للشعب السوداني فإن قحت شريك اساسي في جرائم المليشيا و يسري عليها ما يسري على المليشيا و عودتها إلى المشهد مرة أخرى تعتبر من سابع المستحيلات !!
سواء إلتقت قحت البرهان أو لم تلتقيه فلن تقوم لها قائمة في سودان ما بعد الحرب و لو تعلقت بأستار الكعبة أو إغتسلت من أوزارها سبع مرات إحداهن بالتراب !!

#كتابات_حاج_ماجد_سوار
23 نوفمبر 2023