رأي ومقالات

إلى قادة المقاومة الشعبية


التحركات الكثيفة التي نتابعها هذه الأيام من قبل المليشيا و حمدوك – رئيس وزراء حكومتها مع وقف التنفيذ – و جناحها السياسي (قحت) و ادعاءاتهم بقرب التوصل إلى إتفاق لوقف إطلاق النار و من ثم الشروع في إقرار ترتيبات تفضي إلى السلام و إلى إستئناف مشروع سياسي في البلاد يقوم على قواعد سيئ الذكر ( الإطاري ) ما هي إلا أكاذيب و أوهام قصد بها إيقاف سيل المقاومة الشعبية الجارف الذي شمل جميع ولايات البلاد بمدنها و أريافها و فرقانها و أحيائها !!
تحركاتهم هذه تدعمها تحركات زعيمة قوى الشر في العالم ( الولايات المتحدة ) التي أعلنت أنها بصدد إرسال مبعوث خاص للإلتقاء بالبرهان و (الدوبلير) لتسريع عملية السلام بالتزامن مع تحركات بعض قادة دول إيقاد المتآمرين على السودان !!
المليشيا و جناحها السياسي و العملاء الخونة و من خلفهم قوى الشر الإقليمية و الدولية يعلمون أن المقاومة الشعبية هي الترياق الذي سيهزم مؤامرتهم و يحبط مشروعهم لذلك سيبذلون كل ما في وسعهم لإيقاف مدها و تعطيل مسيرتها !!
لا تلتفتوا إلى أكاذيبهم و أراجيفهم و امضوا في سبيلكم و رصوا صفوف مقاومتكم و سلِّحوها و هاجموا المليشيا في أماكن تواجدها قبل أن تهاجمكم و اعلموا أن الحق معكم و النصر بإذن الله حليفكم .
( تاني قام مسك اللجام ) !!
#المقاومة_الشعبية_خيارنا
#كتابات_حاج_ماجد_سوار
4 يناير 2024