رأي ومقالات

هناك جانب مسرحي ومضحك في سلوك قحت السياسي


هناك جانب مسرحي ومضحك في سلوك قحت السياسي.
□ تخيل مثلاً أن جزء من حملة إعادة تدوير حمدوك، هي أن يجلس في قاعة خارجية من مبنى الاتحاد الأفريقي منتظرا بعض الأفارقة، لأخذ الصور معهم ونشرها بلا صفة رسمية.

□ عارضة أزياء شهيرة يمكنها أن تقوم بذلك بشكل أفضل.

□ وتخيل عزيزي أن قحت تتحدث عما تسميه اتفاق المنامة، وتنشر نص وتسعى لترويجه، بلا أي مصدر سوى صحيفة نقلته من حديث لقحت نفسها.
□ ما هذا العبث، هذه كوميديا سوداء مكتملة الأركان.

متداول