رأي ومقالات

مشكلتنا ومشكلتهم!


مشكلتنا كعرب أننا لا نتعامل بجديه مع مخططاتهم.. ولكن مشكلتنا الكبرى كعرب أننا نساهم في تحقيق أحلامهم أكثر مما يفعلون بنا.. أقصد مخطط إسرائيل الكبرى الذي بدأ على أرض الواقع حين أقرت الأمم المتحدة في 29 نوفمبر 1947 تقسيم فلسطين إلى دولتين، يهودية وعربية مع وجود منطقة دولية تشمل القدس وبيت لحم.

واقترحت الخطة الاستعمارية بصورة خاصة دولة يهودية على أكثر من56 % من فلسطين، في وقت كان اليهود يشكلون أقل من ثلث عدد السكان ويمتلكون أقل من 7 في المائة من مساحة الأرض، ولكن أهمية قرار الأمم المتحدة كان في منح الشرعية الدولية للاحتلال الصهيوني لفلسطين بقوة السلاح.

وبدأ المخطط الصهيوني في التمدد عبر السنوات الماضية حتى وصلنا إلى اللحظة الحالية، التي مازال الوهم يعشش في عقولنا بأن انتهاء الحرب الدائرة في غزة هي نهاية الأمر ونغض الطرف عن المخطط الكامل، ما زال الوهم يعشش في داخلنا بأن الكيان الصهيوني يسعى للتعايش معنا كعرب رغم أننا نرى آثار شلالات الدم العربي على فمه وأصابعه..والحكاية بسيطة وواضحة كوضوح هدفهم ونحن متغافلون أو نائمون.. هناك مخطط يجرى تنفيذه بدقة منذ عشرات السنين لإقامة دولة إسرائيل على فلسطين وأجزاء من العراق والأردن وسوريا ولبنان والسعودية ومصر.. وحتى يحدث ذلك لا مانع من تسويق كل الأكاذيب مع البلطجة والمؤامرات وأوهام التطبيع والتعاون..

فمن لا نحتل أرضه الآن نستولي على أمواله ونفطه إلى مرحلة ما، وصور التسلل والتوغل متعددة إما بالتطبيع أو بالمشاركة عبر الشركات متعددة الجنسيات، التي تعتبر بحق إحدى صور التخفي الصهيوني وراء جنسيات متعددة يخفون أسفلها جنسيتهم وأنيابهم الصهيونية..

أو بالتكنولوجيا التي ببعضها يصبحون ساكنين داخلنا وليس بجوارنا، أو بالمؤتمرات والمؤامرات أو بتصدير السموم بكافة أشكالها والأمراض والأوبئة، أو بالمزاحمة حتى في الرياضة أو الفنون المسروقة.. باختصار هي الحرب الشاملة التي يخوضون بعض فصولها ويخططون بدأب للبقية.يظن البعض أن نتنياهو هو السفاح الوحيد، ولا يدركون أن الصهاينة عصابة تتنوع أسماء أفرادها لكن الهدف الدموي يسكن الجينات والكروموسومات الوراثية.. ديان مثل جولد مائير مثل بيجين مثل شارون مثل أولمرت مثل بيجين مثل نتنياهو مثل بن غفير.هل يدرك البعض أن قطار التطبيع الذي يقطع أوصال العالم العربي الآن يحمل معه الخراب؟ ومع ذلك هل يدرك البعض أن إسرائيل مجرد فقاعة وأكذوبة وليست بالصورة التي يروجون بها بدليل ما حدث لهم في 6 أكتوبر 1973 على يد الجيش المصري والجيش السوري وما حدث في 7 أكتوبر 2023 على يد حماس.يخطئ من يظن أن الكيان الصهيوني سيتوقف بعد حرب غزة بل تتعدد أمامه السينورياهات التي ينفذ بعضها تلو الآخر.. والسؤال هل ستكون لبنان وحزب الله هما المحطة التالية لإسرائيل بعد غزة؟الإجابة نعم لأن تحطيم البلد العربي تلو الآخر بعد سوريا والعراق.. يعنى الاقتراب من تحقيق الهدف.. إسرائيل الكبرى من النيل إلى الفرات.لايدرك البعض أنهم لا يعيشون في أوهام أساطيرهم وتفسيرات من صنعهم وخيالهم وحدهم لنصوص توراتية كانت تخاطب بني إسرائيل في زمن نزول التوراة.. ولكن يعملون على تحويلها لواقع نعم يلبسون أهدافهم السياسية بإقامة إسرائيل الكبرى برداء ديني في دوله دينية يهودية، رغم أنهم والغرب يشجبون أي دولة دينية.. فمملكة داوود المفترضة عند موته أو أرض إسرائيل الكاملة حسب التفسير اليهودي للتوراة كما في سفر التكوين 15:18-21 حيث يذكر عهد الله مع إبراهيم:18 في ذلك اليوم عقد الله ميثاقا مع إبرام قائل: «سأعطي نسلك هذه الأرض من وادي العريش إلى النهر الكبير، نهر الفرات. 19 أرض الكينيين والقنزيين، والقدمونيين 20 والحيثيين والفلزيين والرفائيين 21 والأموريين والكنعانيين والجرجاشيين واليبوسيين».يعنى حسب هذا الادعاء، تشمل حدود أرض إسرائيل كل الأراضي المحتلة عام 1948 والضفة الغربية وقطاع غزة ومرتفعات الجولان.

لكن هل يتوقف الأمر عند هذا الحد؟ الإجابة: لا.. طبعا من خلال ما يروجونه يزعمون أن العهد القديم من الكتاب المقدس يحتوي على ثلاثة تعاريف جغرافية لأرض إسرائيل.. التعريف الأول الموجود في سفر التكوين 15:18-21 يحدد الأرض التي أعطيت لجميع أبناء إبراهيم، بما في ذلك إسماعيل وزمران وبقشان ومديان، إلخ.

وهو يصف مساحة كبيرة من جدول مصر إلى نهر الفرات، التي تضم كلا من إسرائيل الحديثة والأراضي الفلسطينية ولبنان وسوريا والأردن والعراق، وكذلك الكويت والسعودية والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان واليمن ومعظم تركيا والأرض الواقعة شرق نهر النيل.. باختصار هم يحولون الأساطير والأوهام إلى خطط عمل ونحن نتفرج ونتثاءب ونغط في نوم عميق..
هم يحولون مراكز أبحاثهم إلى ماكينات وعقول تقترح السيناريوهات والمؤامرات لتنفيذ المخطط الأكبر لإنشاء إسرائيل الكبرى ونحن غارقون فى اللاشئ

!عمود نور
عمود نور نازل من السماء منشن علي قلبي..
يافرحتك بيه ويا فرحة النور بقلبك..
حمام أبيض يرفرف حواليك.. وأخدك في زفة بيضا لسدرة المنتهى..
صفوف من الملايكة علي الجنبين..

وحلقات ذكر وغنا..
فوق وتحت.. وشمال ويمين..
ماشى علي الصراط وكأنك بتتفسح
والجنة تحت رجليك بتدعي وتتمنين.. اليوم اللي تكون أنت ساكن في أجمل قصورها..
بتوم الملايكة ورآك والأنبياء والعالمين اجمع.. يا رب خليني ورآه ولو في آخر صف خلفه..
وبدد العتمة في الدنيا من حولي.. وغرقني في بحر نورك.. وغرق نورك في قلبي..بيني وبينك
ليس بيني وبينك بين..
يا الله على القرب الذي يقترب فيه الله منا.. ونحن نصر علي البعد والابتعاد!
شرفتم حمقا أكثر من كده!
الحضور والغياب
ياله من أمر عظيم.. الحضور عند الغياب والغياب عند الحضور.. للأشخاص والأماكن والأحداث!

يسري السيد – بوابة فيتو
828