رأي ومقالات

راشد عبد الرحيم: العطا لمن عصا


يعرف الناس ان الفريق اول ياسر العطا رجل عسكري بحكم موقعه في قيادة الجيش .
و يعرف الناس ان الفريق اول ياسر العطا هو عضو مجلس السيادة فهو رجل دولة .

يعرف الناس ان خالد عمر يوسف المعروف ب( خالد سلك ) انه رجل سياسي و علي رأس احد الأحزاب و علي راس تحالف قحت و المجلس المركزي و تقدم .

تحدث العطا و أوضح للناس انه ملم بعمله العسكري و كذلك يلم بما يجري في الدولة.
تحدث سلك و اكد للناس انه مهرج سياسي ليس إلا .

قال خالد سلك إن ( الذين يطبلون لياسر العطا و للقوات المسلحة سيكونون اول الضحايا )
الضحايا الذين يعنيهم سلك هم الشهداء . فأي بؤس هذا ؟
يعرف سلك من يقاتل الجيش بانه ( طبال ) .

لغة الطبل و التهريج هي لغة سلك و قحت و تقدم .
ياسر العطا نفث فيما يغيظ سلك و جماعته بتأكيده أن الإسلاميين و المقاومة الشعبية و غاضبون هم مع الجيش في الميدان يحاربون قحت و حليفها .

العطا قدم درسا يغيظ سلك فقد نبش عش دبابيرهم و نكش خلايا قحت و التمرد التي تعطل دولاب الدولة و حدد لهم منها النائب العام و بنك السودان .

هذا حديث رجل يقود الجيش و ينظر و يتابع و لا يغيب عنه الذي يجري في الدولة .
خالد سلك لا يري في العمل علي تحرير البلاد و دعم معارك الجيش إلا انه ( تطبيل ) .
لغة التهريج و التغبيش و ضجيجها و طبلها في مقابل لغة الدولة و تنظيم شأنها و شأن العمل الشعبي .

جيش قادر و يعمل بفهم و إدراك و رؤية في مقابل معارضة يجري علي لسانها قرع الطبول و زخم التحريض الرخيص علي جيش الوطن .

راشد عبد الرحيم