أبرز العناوينطب وصحة

ليس الحيوان المنوي الأسرع هو من يلقح البويضة.. دراسة تكشف كيف يتم الأمر


ارتبطت بيولوجيا الحمل دائما بتفسير مفاده أن أسرع حيوان منوي يصل إلى البويضة غير المخصبة هو من يقوم بتلقيحها، لكن دراسة علمية خلصت إلى أن العملية غير ذلك وأن البويضة تلعب الدور الأهم.

دراسة أُجريت عام 2020 في جامعتي ستوكهولم ومانشستر كشفت أن البويضة تلعب دوراً بارزاً في عملية الاختيار الحيوي للحيوان المنوي المناسب، حيث تستخدم علامات كيميائية لهذا الغرض.

تفيد النتائج بأن البويضات تطلق موادًا كيميائية تعرف بـ “الجاذبات الكيميائية”، والتي تُجذب الحيوانات المنوية نحوها.

وفقاً لما ذكره البروفيسور جون فيتزباتريك، أستاذ مشارك في جامعة ستوكهولم، فإن هدف الدراسة كان تحديد ما إذا كانت البويضات تستخدم هذه الإشارات الكيميائية لاختيار الحيوان المنوي المناسب.

وأوضح فيتزباتريك أن دور الحيوان المنوي يقتصر على تخصيب البويضة، بينما تتمتع البويضة بدور أكبر حيث تكون عملية اختيار الحيوان المنوي عملية انتقائية تهدف لاختيار الحيوان عالي الجودة أو المتوافق وراثياً.

يُعتقد أن نتائج هذه الدراسة قد تسهم في تطوير الأبحاث المستقبلية المتعلقة بعلاجات الخصوبة.

وقال البروفيسور دانيال بريسون، أحد كبار مؤلفي الدراسة: “إن الأبحاث حول الطريقة التي تتفاعل بها البويضات مع الحيوانات المنوية ستقدم علاجات الخصوبة وقد تساعدنا في نهاية المطاف على فهم بعض الأسباب “غير المبررة” حاليا للعقم لدى الأزواج”.

وأضاف: “أود أن أشكر كل شخص شارك في هذه الدراسة وساهم في هذه النتائج، والتي قد تفيد الأزواج الذين يعانون من العقم في المستقبل”.

الحرة