رأي ومقالات

علي عسكوري: لا عودة للوراء…!


في خطابه بمناسبة الذكري الأولى لمعركة الكرامة قطع الرئيس برهان بلاءاته الثلاث أن لا عودة للوراء… انتهي. تلك باختصار شديد هى رسالة الرئيس للجميع، يشمل ذلك فيما يشمل الجماعة التى أسمت نفسها ” تقدم”. ولا أحد يدري إلى أين تتقدم، الراجح أنها تقدمت لحتفها وانتحرت سياسياً، ذلك هو المعنى الوحيد لاسمها.

فما وقع في باريس من مهزلة سياسية مجلجلة كان كافياً لمن ألقى السمع وهو شهيد، ولكن – كما هو معروف – فإن غيهب بئر الارتزاق لا قرار له.

الآن لم يعد أمام هذه المجموعة إلا السير في طريق الارتزاق لتصل أسفل سافلين ولا ندري على وجه الدقة موقع (أسفل سافلين)..!

لا أحد يدري باسم من تتحدث هذه المجموعة وهى مرفوضة تماماً من السودانيين داخل السودان وخارجه، فباسم مَن تتحدث ومن ستحكم..!

هب أن الرئيس قال لهم عودوا وأن مؤسسات الدولة لن تطالكم، فهل سيعودون يا ترى..!

بتوقيعها مذكرة التفاهم مع المليشيا المجرمة حولت هذه المجموعة مشكلتها مع السلطة لتصبح مع المواطنين. لأنها في واقع الحال أقرت بأنها تناصر وتآزر المليشيا التي تقتل وتغتصب وتنهب المواطنين! لقد كان توقيع تلك المذكرة قاصمة الظهر لهم لأنهم قطعوا الشك باليقين وأكدوا أنهم الجناح السياسي للمليشيا، وتبعاً لذلك سيتعامل معهم الشعب كأفراد من المليشيا بصرف النظر عن أي إجراءات قد تتخذها السلطات في حقهم.

إلا أن أكثر ما يدعو للاستغراب في موقف المجموعة هو اعتقادها أن بالإمكان العودة للوراء أي إلى قبل 25 أكتوبر! وكما يقول المثل ” الغرقان يمسك بقشة”. لا عودة إلى كل ذلك كما أعلن الرئيس وكما يريد الشعب، وقد أراهم نفر قليل من الشعب السوداني بعض المناظر في باريس كما كتب الدكتور مزمل أبو القاسم في مقاله، وإن كان ذلك في باريس وهم في حماية الشرطة الفرنسية فما بالك بموقف الجماهير في مدن السودان… ترى هل يستطيعون العودة والقيام بواجب العزاء لأسرهم – دعك من الآخرين – وفي أقربائهم الذين قتلتهم المليشيا..!

لا عودة للوراء ببساطة تعني أن الفوضى و ” الهردبيس” الذى تسببت فيه قحت في إدارة الدولة لا مكان له من الإعراب وأن الجميع عازم – بعد دحر المليشيا – على تأسيس سلطة منضبطة بالقانون تؤسس لدولة جديدة تحمي البلاد من الاستهداف الخارجي والداخلي وتضع خدمة المواطنين على رأس أولوياتها.

وكما كتبت في مقال سابق فإن لاءات الرئيس أحدثت نقلة نوعية في التوجهات التى ستعقب الحرب. ومن المعطيات المتاحة فإن ذلك يعنى أن ذلك سوداناً خالياً من كلسترول قحت.

لكل ذلك لا أفهم سعي بعض القوى السياسية للقاء ممثلين لتقدم وهى مجموعة يرفضها الشعب السوداني قاطبة. لماذا تلتقيهم بعض الأحزاب وتجتمع بهم كأنهم فاعلين في المشهد وهم ليسوا كذلك بعد أن طوى الشعب صفحتهم تماماً.
وغني عن القول لا يمكن لهذه الأحزاب أن تكون مع الجيش والمقاومة الشعبية وفي ذات الوقت تلتقي وتجتمع مع تقدم، فالشعب السوداني وتقدم خطين متوازيين لا يلتقيان مطلقاً.
إن كانت هذه الأحزاب جادة وصادقة في دعمها للقوات المسلحة والمقاومة الشعبية فعليها تجديد وضوئها وقطع حبال وصلها بتقدم تماماً، في غير ذلك يمكن القول أنها تسعى لإعادة تسويق تقدم للشعب السودانى من خلال تفاهمات بئيسة أو من خلال ما تسميه ” الحوار السوداني – السودانى”. مثل هذا الحوار المزمع يجب ألا يشمل تقدم إطلاقاً وذلك لأنها سبق وأن رفضته في يونيو 2022 حين اجتمعت القوى السياسية في فندق السلام روتانا بحضور سيء الذكر فولكر و ممثلي الإتحاد الأفريقي وغيرهم. تلى ذلك أن صرح بعض قادتها أنهم لا يمكن أن يجتمعوا مع الفلول وعبروا عن فرحتهم بفشل الحوار.

إذن لماذا يجتهد البعض ويسعى لحوارهم وهم لا يمثلون أحداً وقد رفضوه من قبل! أعتقد أن بعض القوى السياسية لم تستوعب لاءات الرئيس وأن إلمامها بموقف الشعب من تقدم يحتاج إلى إعادة تقييم جذرية.

لا عودة للوراء تعني ببساطة أن لا عودة لما حدث من قبل وأن ما حدث ذهب مع الريح وأن على القوى السياسية البحث عن أفكار جديدة وأطروحات مختلفة تستوعب التغيرات التى أحدثتها الحرب.

ختاما فكل من يقف في محطة 11 أبريل 2019، أو 25 أكتوبر 2021 ، أو 15 أبريل 2023 ، سينتهي قحاتياً لا محالة..!
تحسسوا موقع أقدامكم فلا عودة للوراء..!

علي عسكوري