احمد دندش

في الزمن المكندك والحزن الاضافي…جينا نقول نفرق نجي نلقاهو مافي… محجـــــــــــوب شريـــــــــــــف…يابــــــــــــــــــا مع السلامـــــــــــــــة


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] في الزمن المكندك والحزن الاضافي…جينا نقول نفرق نجي نلقاهو مافي…
محجـــــــــــوب شريـــــــــــــف…يابــــــــــــــــــا مع السلامـــــــــــــــة [/B][/CENTER]

وطفل صغير ينسل من بين جموع المعزين، يرفع صورة عالياً، وهو يردد بعنفوان الكبار: (شريف..شريف..محجوب شريف)، وفتاة غارقة في دموع الحزن تتأبط آلامها وتصرخ بأعلى صوت: (يابا مع السلامة)، والنعش يغادر الى محطته الاخيرة، محمولاً على ايادى الشباب، والشارع يتابع مايدور بشئ من (الصدمة)، والموكب الذى يتجاوز المئات من المشيعين يصل الى المقابر، و…..
(يامي…ابوك حي)..!
وتلك عبارة تفلت من شفاه المعزين…وشاب في منتصف العشرينات يجلس على الارض واضعاً يده على رأسه وهو يردد بخفوت: (في الزمن المكندك والحزن الاضافي…جينا نقول نفرق نجي نلقاهو مافي)، والفاتحة على روح الراحل تقطع ترديداته تلك، قبل ان يحتويه حضن لرفيق له، ربما لايعوض عن (برد) الفقد، ولكنه يضاعف كثيراً من هطول (مطر) الحزن.
والمشهد يحتاج منا للكثير من الحروف حتى ننصب له (خيمة الواقعية)… في تلك الليلة التى اسدل فيها التراب على جسد الشاعر القامة محجوب شريف، ذلك الرجل الذى يؤكد الكثيرون بأنه يكتب الشعر (كما يتنفس)، بحيث لايجد اي صعوبة في اخراج الزفير، ولا انتاج المفردات كذلك، ولعل هذا ماميزه عن الاخرين وماجعله بالفعل شاعراً لكل هذا الشعب.!
نعم…رحل عنا محجوب شريف بجسده…لكن روحه لاتزال كالحمامة ترفرف في سماء هذا الوطن…ولاتزال قصائده حية تنبض بالحيوية وبالحماس، ولايزال منزله حتى بعد الرحيل هو قبلة لكل الناس وملاذاً لكل مريديه، كيف لا وهو الذى قال: (ضلك كم ترامى…حضناً لليتامى…خبزاً للذين هم لايملكون)..؟
وبالتأكيد مجرد الحديث عن عبقرية محجوب شريف في نظم القصائد وإرسال اشارات الابداع، سيدخل ضمن الحديث المكرر، وضمن الافادات المتفق عليها مسبقاً، لذلك لن نتحدث عن محجوب الشاعر، بل عن محجوب (الانسان)، والذى استطاع من خلال تلك (الانسانية) المتفردة الوصول الى قلوب كل الناس، واستطاع من خلال تلك الانسانية ايضاً ان يشعر بمواجع الغير، وبرهق الآخرين، تماماً كما لو كان يعيش في ذات الظروف تلك، وهو مايظهر جلياً من خلال تسليطه الضؤ خلال اشعاره على الكثير من هوامش هذا المجتمع، فكتب لـ(ست الشاي) و(ست الكسرى)، وللهبابة، وللفراشه، حتى (المقشاشة) استطاع محجوب ان يدرجها في سياق مفعم بالاحساس وبالابداع لتصبح رمزاً للتعبير عن معاناة المرأة في سبيل الحصول على لقمة العيش الحلال.
و….
الحديث يصل الى نقطة مهمة، وهي الحب الكبير الذى يكنه ذلك الشاعر الراحل لهذا الوطن، ولازقته ولاسواقه ولنيله ولشعبه، ذلك الحب الذى يظهر في كل قصائده بحيث تشعر بإنفاس الهوى وهي تلامس حيز الوجدان فيقشعر الجسد من فرط التأثر ومن فرط ذلك الابداع الذى يقتحم الدواخل ويعبر عن الكثير من الاحاسيس بينما الشفاه صامتة، وان تعبر عن احاسيسك كلها وانت لاتنطق بكلمة، فأعلم انك تستمع في تلك اللحظات لقصيدة لمحجوب شريف.!!
والحديث عن الحب للوطن وللناس يتواصل…والشاعر محمد طه القدال يكشف عن ثلاث قصائد جديدة لمحجوب شريف كتبها من داخل غرفة العناية المكثفة، احداها كانت اهداء للشعب السوداني، وهي التى يقول مطلعها: (من وجداني…صحة وعافية لكل الشعب السوداني)، ولكم ان تتخيلوا ان شخصاً يمنح (العافية) التى يحتاجها هو في ذلك التوقيت لآخرين..!…ولكم ان تتخيلوا ان يتغلب الحب على الالم..!…ولكم ان تتخيلوا اكثر..واكثر..واكثر….ففي رحاب شاعر الشعب لابد من ان يتزود الكل بسعة الخيال.
وقفة:
الشمس البتطلع…بلت منو ريقا.
والنجم البتسطع..فيهو تشوف بريقا.
والندى في حركتو…يطفيها الحريقة.
ننهل من بركتو…زي شيخ الطريقة.
خروج:
نعم…حالنا في تلك الامسية الحالكة السواد، يستحق ان نعبر عنه كما قال الراحل: (لمايبقى الجرح عرضة…ولما نمشي الحزن سيرة)…فقد (عرضت) بنا الجراح…وحملناك ضمن (سيرة) حزن الى المقابر…لك الرحمة ايها النظيف الشفيف بقدر ماقدمت لهذا الوطن، وبقدر مافرحت (الغلابة) والبستهم من ثياب حروفك الحلل الزواهي، لك الرحمة..ولنا الصبر..ولاحول ولاقوة الا بالله.
[/JUSTIFY][/SIZE]

الشربكا يحلها – احمد دندش
صحيفة السوداني

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *