احمد دندش

بت (الوزير)..!


[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] بت (الوزير)..! [/B][/CENTER]

الكل يسأل عن (بت الوزير) التى ادرجنا خبرها كـ(مينشيت) ضمن ملف فلاشات الاسبوعي، وآخرون هاتفونا مؤكدين اننا (زودنا العيار) في الطرح واثارة قضية (استثنائها) لتفوز في مسابقة اونير الاعلامية الاخيرة – مع العلم أن القوانين تقضي بفوز متسابق واحد- .!
ونحمل نحن ذات السؤال ونضعه بين يدي خالد ساتي مدير الشركة المنظمة للمهرجان فيقول لنا ضمن حوار نشرناه هاهنا امس الاول: (لا اجد اي غضاضة في أن تقوم اللجنة بإضافة فائز آخر، فكل لجان الحكم في العالم من حقها أن تحجب الجائزة او تضاعف فائزيها)، ويواصل ساتي: (لا ادرى ماهو ذنب تلك الفتاة…هل لأنها ابنة وزير فقط)..؟..ويختتم: (هي متسابقة شأنها شأن كل المتسابقات لدينا…اما حكاية فوزها فيمكنكم أن تتابعوا إطلالتها ومن ثم تحكمون عليها).!
ونبدأ الحديث من حيث انتهى ساتي… ونقول بأننا بالفعل سنحرص ايما حرص على متابعة تلك المتسابقة لنرى ماهي (القدرات المهولة) التي تمتلكها والتي جعلت لجنة تحكيم على رأسها البروف صلاح الدين الفاضل تقرر اضافتها للفائز الاول، وسنحرص ايضاً على متابعة تلك المتسابقة لكي نعكس الحقيقة للعشرات من الشباب الذين شاركوا ضمن هذه المسابقة وعادوا لمنازلهم والاحباط ينتاشهم من كل جانب، بينما يقول احدهم لرفيقه في لحظة (زعل): (هسي لو كان عندي واسطة كان فزتا)..!
وسنحرص ايضاً يا عزيزي خالد ساتي على متابعة تلك المتسابقة من اجل (الحلم) الذي مات في دواخل الكثير من الشباب الذين شاركوا ضمن مهرجانك الاخير ولم يفوزوا، وسنحرص اخيراً على متابعة اداء وإطلالة تلك المتسابقة من أجل أن نتأكد تماماً أنه لاتزال بيننا منافسات نظيفة لم تتسلل اليها (روائح المؤامرات) ولم تُحقن شرايينها بعد بـ(فايتامين الواو)…واخيراً سنحرص على مشاهدة اداء تلك المتسابقة على الاقل ضماناً لـ(مصداقية) مهرجانك الاعلامي الذي جاء في نسخته الاولى.
جدعة:
قبل كل ما ذكر اعلاه يستحق الاعلامي خالد ساتي التحية على الفكرة المميزة التى طرحها، وعلى المبادرة التى قام بها من أجل توظيف عدد من خريجي الاعلام وايجاد مقاعد لهم في القنوات الفضائية، وكل ذلك دون اي مقابل مادي، وهي خطوة بالفعل يستحق عليها ذلك الرجل التحية، لكن دعونا نلتقي ونواصل في هذا الملف بعد اول ظهور فعلي لـ(بت الوزير) على الشاشة.
شربكة أخيرة:
عمرك في هذه الدنيا محدود جدا… فلا تبدده في محاولات العيش على طريقة الآخرين.
ستيف جوبز
[/JUSTIFY][/SIZE]

الشربكا يحلها – احمد دندش
صحيفة السوداني

تعليقات فيسبوك


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *