النيلين
احمد دندش

رسائل هذا الاسبوع

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] رسائل هذا الاسبوع [/B][/CENTER]

في بريد قناة الخرطوم الدولية
نقل لي عدد من مواطني الصحافة مربع (36) معاناتهم الكبيرة مع قناة الخرطوم الدولية، وذلك بعد ان توقف الاستقبال لديهم منذ اكثر من عام كامل برغم دفعهم المستمر للاشتراك الشهري، وقال لي احد مواطني الحي واسمه سيد المهدي تاج الدين – والذى زار الصحيفة خصيصاً لهذا الغرض- إنهم مشتركون في قناة الخرطوم الدولية منذ أكثر من عشرين عاماً لكن تعذر عليهم استقبال القناة مؤخراً لأكثر من عام، واضاف انهم قاموا بإبلاغ المسؤولين عشرات المرات ولكن بلا جدوى، والسؤال الذى يطرح نفسه هاهنا وبشدة؛ كيف يمكن لمشتركي القناة ان يقوموا بدفع اشتراكاتها ولا يتمكنوا من الحصول على خدماتها.؟. وهذا السؤال لا بد ان تجيبنا عليه إدارة تلك القناة بشكل عاجل، خصوصاً ومباريات كأس العالم على الأبواب، الامر الذى يمكن ان يشكل عائقاً امام اولئك المشتركين في متابعتها، (ولنا عودة تفصيلية في هذا الموضوع).
في بريد منتصر هلالية
انت فنان غير واثق في مقدراتك على الاطلاق، ومعك حق، فأنت تعتمد في ظهورك بشكل كبير على الآخرين، أي بمعنى انك لم تعرف للشهرة طعماً الا بعد ان خضت الكثير من تجارب الدويتو مع فنانين شباب آخرين، اضافة الى ذلك فأنت تصر على ان تضع نفسك في قالب واحد وهو قالب الغناء (الحزين)، وتلك مشكلة تستوجب العلاج، انت تحتاج للكثير من الفهم والدراية برسالة الفنان، وقبل ذلك في كيفية الاستفادة من امكانياته.
في بريد عمر جعفر
الفرصة التى أتيحت لك عبر برنامج أغاني وأغاني لهذا العام لا بد ان تستثمرها بطريقة صحيحة، انت مطرب (لا تمتلك أي وزن او ثقل في الساحة الفنية)، هذا امر عليك ان تعترف به، كل ما يعرفه الناس عنك انك فنان (غناي) وحسب، لكني أجزم ان الكثيرين لم يستمعوا لصوتك، هذه الفرصة التى أتيحت لك سلاح ذو حدين، إما ان تقودك لقمة النجومية، او تهوي بك الى اسفل (درك المغنين).
في بريد الطيب مدثر
شكراً لك وانت تمنحنا كل ذلك الشجن والحب والاحترام خلال امسيتك بصالة سبارك سيتي، انت فنان معتق، و(راقي ومهندم)، وصاحب صوت عالي التطريب، نحن بالفعل نحتاجك في هذا الزمان الذى تقازمت فيه الاغنيات المحترمة، واستأسدت فيه (اخوات قنبلة) ورفيقاتها من (سواقط الاغنيات)، وانت بالفعل فنان تستحق عناء الحضور لحفلاته، فرجاء لا تحرمنا منها، ودعنا نستمع اليك ولو كل ثلاثين يوماً مرة، تحياتي لك ايها المبدع الشفيف صاحب اجمل (صورة).
في بريد السر قدور
رجاء. ارحمنا في هذا العام من ألقابك (البهلوانية) التى تطلقها على الفنانين، وليتك تقوم بالتركيز على تواريخ الاحداث والمناسبات، وليتك تتحلى بالكثير من الدقة في السرد، فبرنامج اغاني واغاني الذى تقوم بتقديمه ليس مزيكا وطرب فقط، هذا البرنامج ربما سيشكل مرجعية فنية مستقبلية للأجيال، لذا وجب التنويه والتذكير.
في بريد شكر الله عز الدين
فشلت تماماً في ان تطور نفسك كفنان، وظللت تلعب دوماً دور (الظل) في خارطة الفنانين الشباب، أنا أتعجب جداً لنهجك وطرحك الذى تتبعه في الساحة الفنية، فأنت عندما تأتيك الأضواء طائعة مختارة، تستغلها بطريقة سلبية جداً، وتسعى لتقدم الاغنيات (عديمة الوزن) بدلاً من ان تقدم الاغنيات التى تضمن لك التميز، وعندما تنحسر عنك الاضواء فأنت تعود لممارسة ذات النهج وتسعى لتفريخ اغنيات (غرائبية) للغاية تسعى من خلالها للعودة للأضواء. عزيزي شكر الله عز الدين؛ من قال لك ان ذوق هذا الشعب متردي لهذه الدرجة.؟
[/JUSTIFY][/SIZE]

الشربكا يحلها – احمد دندش
صحيفة السوداني

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.