كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

(الرسمبوقيون في الهلال!)



شارك الموضوع :
*وأشفق عليكم ! من (هتيفة ) هم (لصقة ) هذا الزمان !

*وأشفق عليكم من (خيانة ) عظمي جعلتكم لقمة سائغة بيد (مقربيكم ) وحاشيتكم ( العاشقة ) للظهور وللجيوب! وكأنها ( مجد) يميزها

*أعلم أن من يتقدم الآن الصفوف لقيادة اكبر نادي لا يدري أن آفة العصر الحالي و(عقربه )التي لا يستطيع أن يلفظها بعيدا عن جسده هم أولئك الذين يتصورون ويتوهمون أنهم (حماة ) لكم ! وليتهم أعلنوها حراسة مشددة ممنوع الاقتراب والتصوير

*الرسمبوقيون هم أس ما يحدث في الجسد الهلالي وستعلمون ماهي الرسمبوقية ! فقط ابقوا معي

*مضي اليوم الأول من غير طعون ! فرحت كغيري مع أن الممارسة تتيح للجميع (الطعن ) المشروع !

*ثم ما لبسنا أن تفاجئنا في اليوم الثاني بتوالي (كمية ) طعون تباعا كأمر متوقع في المرشحين لكرسي الرئاسة والغير متوقع هو الطعن في عضو تنظيم عزة الهلال السيد هشام محمد احمد بالإضافة للعضو المستقل حاتم عثمان

*انتظر التنظيمين قضاء اليوم الأول وفي معية كل منهما (طعنا) معداً للتقديم في حال تقدم الآخر وحدث ما حدث

*المفوضية والتنظيمين لديهم علم تام بأن هنالك طعون ستكون وخاصة الطعن في القيادة بالنسبة للسيد اشرف الكاردينال والارباب

*الارباب تم الطعن في شرط الإقامة في السودان والكاردينال علي خلفية قضية سابقة !

*اعتقد أن هذه الطعون طالما أنها معدة فالمخرج أيضا سيكون معدا ! في ظل توقع التنظيمين لهذه الطعون اعتقد أن جميع الطعون المقدمة في أهلية المرشحين سترفض وستقوم الانتخابات في وقتها المحدد

*علي يقين أن هذه الطعون يقف من خلفها ( جوقه ) اخري تجيد الحفر والدفن والتلاعب في الانتخابات وليتهم منحونا تجربة يكون الفيصل فيها الصندوق من غير طعون

* لم يتكرم علينا المرشحين ولم يسأل احد أساسا عن برامجهم فقد ساد مناخ من (اللت والعجن ) , العيب في الناخب الهلالي وليس في المرشح !

*نلمس في المشهد الهلالي ظواهر ( رسمبوقية ) برزت بصورة مخجلة , و هي إجادة التخطيط والرسم لتحقيق هدف معين من خلال أرضية خصبة وجدها (الرسمبوقيون ) من خلال ما يوفر لهم أولئك الواقفون علي نصب القيادة

*يظنون أنهم هم الذين يحق لهم أن يفرحوا بالانتصار للأفراد وهم الأحق بالدفاع عنهم وهم وهم الخ من حقوق الأقليات المهدرة في زمن ( الثماجة ) والاستخفاف بالعقول ! ببساطه هكذا يرسمون وهكذا يصبحوا (رسمبوقيون)

*المجتمع الهلالي ليس (عنقاويا) ليتطاول من يتطاول ! فمتي نفيق من هذه الأوهام التي تعشعش في مخيلة البعض

* والأنكي في العملية الانتخابية انها سقطت معها بعض أقنعة (الفلاحة ) التي كانت تحدثنا عن أهلية للرياصة

* لا يهم كأس البدر أن يرفع بقدر أهمية انتصار فرد ومحبته

*أي انتصار لفرد زائل فالانتصار للهلال المؤسسة

*هذا الرهط المستشري أغيثونا منه

*أغيثوا الهلال من هؤلاء

*بالعربي الدارجي شجعوا الهلال لا تشجعوا الأفراد

*بالعربي الدارجي دافعوا عن الهلال لا تدافعوا عن الأفراد

*كفاية رسمبوقية! فالهلال حب يؤطره مزاج عالي من العشق

*بالعربي الدارجي لسنا مصفقين !

كلمات حرة

*الهلال الآن بات بحاجة لاستقرار إداري أكثر من أي وقت مضي

*الطعون المقدمة للمفوضية نرجو أن لا تؤثر علي انعقاد الجمعية العمومية في وقتها وانتخاب مجلس جديد قادم

*انتهي عهد لجنة التسيير وبدأ عهد جديد في انتظار وضوح الصورة

*سأظل أوجه الشكر للقطاع الرياضي علي ما يمنح من جهد ووقت للفريق الكروي في ظل عدم الاستقرار الإداري في الفريق

*كثير من الاستفسارات والرسائل أبدت قلقها من فوز الارباب في الانتخابات وربطت ذلك بعودة هيثم للهلال ! لا اعتقد ان موضوع هيثم (الشائك ) يبقي عائقا في تحديد من ننتخب في الهلال

*حان الوقت للاهتمام بهذه الظواهر التي تحيط بالمجتمع الهلالي فهذه الظواهر لم تحظ بالانتباه الكافي

*مع موجة الطعون الكثيرة أصبح علي المفوضية أن تضرب أخماسا في أسداس حتي تخرج من هذه المتاهة الانتخابية

*اخيرا اللهم ولي من يصلح
عبدالعزيز المازري

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.