النيلين
عثمان ميرغني

قالوا الحجيج (قطع!!) من المال..

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] قالوا الحجيج (قطع!!) من المال.. [/B][/CENTER]

تلقينا أمس عدة اتصالات من حجاجنا السودانيين في الأراضي المقدسة.. كالعادة شكوى مريرة مصحوبة بآلام ووجع مقيت عن الحال الذي يجدون أنفسهم كل عام فيه.. وعود فسفورية ترن بها خطب مسؤولي هيئة الحج والعمرة.. وأمنيات.. ثم يكتشف الحجاج (المقلب) بعد فوات الأوان..
الشكوى وصلتني من حجاج من عدة قطاعات، بما فيها قطاع الخرطوم.. قالوا: “إنهم دفعوا (1500) ريال سعودي مقابل أن تتكفل الهيئة بإطعامهم ثلاث وجبات بنظام البوفيه المفتوح.. وعند وصولهم إلى جدة قيل لهم: إن هذا النظام يبدأ من وصولهم إلى المدينة المنورة.. وفي المدينة فوجئوا بوجبة هزيلة تتكون من الفول في الفطور ثم العدس في الغداء.. ولا عشاء”.
وفي مكة التي يقيمون فيها الآن ساء الوضع أكثر.. قليل جداً من الفول مع قطعة طعمية واحدة في الفطور.. وعدس سيء المذاق في الغداء.. ثم لا عشاء..
المتضررون- غالباً- هم من الذين (صدقوا!) وعود هيئة الحج والعمرة، ولم يحملوا معهم مالاً احتياطياً.. هؤلاء باتوا الطوى إلا من ساعده قريب له في المملكة العربية السعودية..
أما كبار السن الذين لا يستطيعون الخروج ليلاً للبحث عن طعام فهؤلاء حالهم أكثر سوءاً.. كل هذا ولا يزال (الليل طفلاً يحبو).. لا يزال موسم الحج في نضارة أيامه وعلى الحجاج أن يغنوا (قالوا الحجيج قطع)- طبعاً- (قطع!!) من المال..
هيئة الحج والعمرة ظللنا نكتب عنها عدة سنوات.. حتى اقتنعت الحكومة، وأصدرت قراراً بحلها.. وقلنا إن (تحرير) الحج والعمرة وتركها للقطاع الخاص يحل مشكلتين.. مشكلة الحكومة التي لا يجب أن تتدخل في تفاصيل حياة الناس.. ومشكلة الحجاج الذين في كل عام يجأرون بشكوى باتت مكررة لدرجة الضجر..
لكن يبدو أن روح (ليشهدوا منافع لهم) في هيئة الحج والعمرة أقوى من أي (منافع) أخرى للحجاج السودانيين.. فهذه الهيئة تفيض خزائنها بأموال الفقراء السودانيين الذين يقتطعونه من لحمهم ودمهم ليلبوا نداء الحج..
وفي كل مرة تتفن هيئة الحج والعمرة في بثّ الحجج و(الإنجازات)؛ لتبقى رغم أنف الجميع.. وفي هذه المرة التفت على قرار حلها بمطالبة تحويلها إلى مجلس للحج والعمرة.. حتى تحافظ على (المكاسب) التي تحصل عليها من جيوب الحجاج.. ونشرت (التيار) تحقيقاً صحفياً استقصائياً أثبت أن الهيئة رفضت (تنفيذ) قرار حلها وتحويلها إلى إدارة في وزارة الإرشاد.. وظلت مستعصمة بهيكلها الإداري وكوادرها حتى الآن.. لتتحول إلى (مجلس).. فقط تغيير في الاسم مع محافظة على أصل المشكلة..
الذي دفعني إلى كتابة هذه السطور رجاءات الحجاج المتوسلة عبر الهاتف من الذين اتصلوا بي.. أحسست أنهم في محنة حقيقية.. وأنهم غير قادرين على إيصال صوتهم إلى أية جهة.. فهم هناك تحت رحمة من يطلقون عليهم (أمراء الأفواج)، الذين أكدوا لهم أنهم غير معنيين بهذه المشاكل.. وأن عليهم (الصبر) ليس أكثر..
إلى متى تظل هيئة الحج والعمرة تأكل أموال الحجاج بالباطل؟!!.
[/SIZE][/JUSTIFY]

عثمان ميرغني
حديث المدينة – صحيفة التيار
[Email]hadeeth.almadina@gmail.com[/Email]

شارك الموضوع :

مواضيع ذات صلة

عثمان ميرغني يكتب : سقوط “كولمبيا” !!

mujahed

إلا الزبير ..!!

تصريحات مدير الأمن ..!!

‏زيرو محليات ..!!

قُرُوش البترول وَين؟!

الوَجه الآخَر .. للأزْمَة ..!

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.