كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

فضيحة قطع الترجمة الفورية من «كرستينا»



شارك الموضوع :

فضيحة قطع الترجمة الفورية من «كرستينا»


هل تصدقون أن يحدث خلل فني يتسبب في انقطاع الترجمة، وفي مناسبة دورية دولية يحضر فيها كل زعماء وقادة مجتمعات العالم؟!
ثم السؤال الثاني لماذا يصادف هذا الانقطاع خطاب رئيسة الأرجنتين «كرستينا فيرنانديز دي كريشنر» حينما كانت تعرّي لشعوب العالمين ـ وليس الحضور داخل القاعة طبعاً ـ سلوك دول الاستكبار بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية، وهو سلوك إرهابي بامتياز؟! لقد انقطعت الترجمة لأول مرة منذ نشأة مجلس الأمن، انقطعت حينما كانت رئيس الارجنتين كرستينا تطلق سهام النقد الحارق نحو صدور الحكومات الغربية التي تدعم الإرهاب الإسرائيلي، وفي نفس الوقت تتحدث عن محاربة الارهاب هو افراز لسلوكها ضد بعض الدول. فداعم الإرهاب في مكان كيف يحاربه في مكان آخر؟! إذن هذه الدول العربية وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية هي مصدر تمويل إرهاب إسرائيل، وهي في نفس الوقت مصدر إنتاج ما تعتبره إرهاباً في الشرق. ودعونا هنا نقرأ أو نعيد قراءة ـ لمن قرأ ـ ما قالته رئيس الأرجنتين كرستينا التي ذكرتنا شجاعة الراحل شافيز في السياسة الخارجية لبلاده، فشعوب تلك الدول معروفة بالشجاعة والمقدامية. فماذا قالت كرستينا أمام رجال الدول الغربية والعربية؟! ماذا كانت تقول حينما تآمر عليها اصحاب دعم الارهاب الاسرائيلي ومصدر الارهاب الآسيوي؟! قالت: «كنتم تدعمون المعارضة الذين قلتم لنا انهم ثوار، واليوم نجتمع في هذا المجلس لمحاربة هؤلاء الثوار بعد أن تبين انهم ارهابيون» وأصدرتم قراراً بمحاربة تنظيم القاعدة بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر واستبحتم بلاداً وقتلتم مئات الآلاف من أبنائها تحت هذه الذريعة في العراق وأفغانستان ومازالت هاتان الدولتان تعانيان من الارهاب بالدرحة الأولى».. انتهى
إذن ألا يستحق خطابها قطع الترجمة من اصحاب المؤامرات ضد الشعوب التي تملك مختلف الموارد؟! ونحن نعلم جيداً ان البحث عما يمكن ان يشعل الحروب في الشرق الاقصى والشرق الأدنى هو وراء ازدواجية المعايير في التعامل. فإرهاب اسرائيل يجد الدعم الغربي، لكن ارهاب العرب والمسلمين والأفارقة يصنعه الغرب، ثم تكون الحرب عليه هو مع استمرار الدعم لإرهاب إسرائيل. كرستينا في خطابها الذي قطعت عنه الترجمة تواصل فضح السلوك الغربي وتقول: «غضضتم النظر عن فداحة الكارثة التي ارتكبتها اسرائيل، وموت العديد من الضحايا الفلسطينيين، وركزتم كل اهتمامكم على الصواريخ التي سقطت عليها، والتي لم تؤثر أو تحدث أية خسائر في اسرائيل، والآن نجتمع هنا لاصدار قرار دولي حول تجريم الدولة الإسلامية داعش ومحاربتها، وهذه الدولة مدعومة من دول انتم تعرفونها أكثر من غيركم، وهي حليفة لدول كبرى أعضاء في مجلس الأمن».. انتهى.
ترى هل مثل هذا الوضوح النادر في مثل هذا المنبر الدولي يمكن أن تتحمله دول الاستبكار؟! ألا يستحق بالفعل التآمر على عملية الترجمة والإدعاء بأن انقطاعها كان خللاً فنياً؟!
إن انقطاع الترجمة يمكن ان يكون اثناء الخطاب الدولي الناقد الذي ألقته بشجاعة كرستينا، ولعلها ترث شجاعة شافيز في التعامل مع التآمر الغربي.
ولكن اذا فقد الناس الترجمة الفورية، فإنهم سيعرفون لاحقاً عبر الترجمة التحريرية ماذا قالت الرئيسة المنتخبة كرستينا. وطبعاً واشنطن ولندن وتل أبيب رغم ديمقراطياتها الا انها تتخوف من سيادة الديمقراطية في العالم الثالث لأنها تحرمها من إمكانية تمرير أجندتها على هذه الدول الشرق أوسطية وأدنوية وأقصوية. فالدكتاتورية التي نراها مثلاً في مصر هي التي تتأسس عليها خدمة الصهيونية وأجندة الغرب لكن رئيسة الأرجتنين كرستينا منتخبة.

الكاتب : خالد حسن كسلا
الحال الآن – صحيفة الإنتباهة

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس