كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حال الحياة والموت في مصر



شارك الموضوع :

حال الحياة والموت في مصر


عند سماع مقولة ابن مصر، الزعيم مصطفى كامل باشا، “لا يأس مع الحياة، ولا حياة مع اليأس”، يجدر بنا السؤال، أولاً، هل ما يعيشه السواد الأعظم في مصر ما بعد الانقلاب هي حياتهم نفسها، أوان تفتح زهرة أحلامهم، بمجيء ثورة 25 يناير؟ أم أفلتت مقولته “الأمل هو دليل الحياة والطريق إلى الحرية” من عيارها، وأصاب الكفر بها كثيرين، وهي التي تشرّبها المصريون، وعبروا بها سنوات عديدة من أشكال الحكم، انتهت بهم، الآن، إلى ما لا تشتهي سفنهم.

تزايدت حالات الانتحار بمصر، وهذه الظاهرة المؤلمة بالنسبة لشعبٍ محبٍّ للحياة، ومليء بالطاقة والحيوية، تُعتبر وصولاً إلى قمة اليأس. ما يفعله ذكر الموت انتحاراً كحدث غير طبيعي يرتبط بمتلازمة الفجيعة، وترتبط به متلازمة الحزن واليأس. وبالنظر بشيء من الواقعية، نجد كيف تحولت حياة المصريين من شكلٍ ضاجٍّ بالحيوية والطاقة إلى أشكال أخرى من العزلة الوجدانية والاجتماعية، في سنة واحدة.

ما تمّ إحصاؤه، الآن، في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، وحده، حوالي 15 حالة انتحار، لشباب ونساء وطفلة، كلهم وقعوا فريسة للإحباط الاقتصادي والاجتماعي، واليأس من انصلاح الحال، بعد أن تفاقمت صعوبة الأحوال المعيشية.

تغرس هذه الحالة الجديرة بالوقوف عندها، كما لحظات الفناء، والربط بينها وبين المعاناة، ذلك الطعم المرّ في قلوب المصريين، وتستنطق الموت في قلوبهم. جاءت حالة الإحباط متسقةً مع سيرة الموت انتحاراً، ومن لم يمت انتحاراً، يكاد يرى شبح الموت يحوم حول رأسه. وعلى عكس تعايش المصري مع الهموم الحياتية العادية التي يستعين عليها بالطرفة والمزحة وضرب الدنيا “صرمة”، نجده الآن غير متوكّلٍ، ولا صابراً.

كبيرةٌ هي الفاجعة في فعل الانتحار، قراراً يتخذه من يئس وضاقت به الدنيا، وفي حالة إنسان مصر، الفاجعة أكبر، لأنّها تعكس تحوّل الشخصية المصرية، المعروفة بروحها المرحة، وإقبالها على الحياة إلى النقيض تماماً. وما يؤسس أبعاد هذه الظاهرة هو تصنيف مصر في معدلات الانتحار، والذي نشرته الأمم المتحدة، العام الماضي 2013، حيث جاء ترتيبها الـ 181عالمياً. بشكل عام، قدّرت منظمة الصحة العالمية بأن عدد المنتحرين يفوق المليون شخص سنوياً، وهو ضمن الأسباب الرئيسة للموت، والتي تقع في الفئة الأولى، حسب تصنيف المنظمة العالمية. فبعد ارتفاع نسبة الانتحار في العالم، بدأت التساؤلات تُطرح، بغير إجابة شافية سوى ضغوط الحياة التي تؤدي إلى الاكتئاب، ومن ثم إلى تحمّل فكرة الموت، ليس بانتظاره، وإنما بتعجيل خطواته التي يرى الضحية في إنجازها حلّاً مريحاً لمشكلاته ومعاناته من ألمه المعنوي.

مصر المضيئة شوارعها طوال الليل تشكو، الآن، من الظلام

يمكن تلمّس آثار الجو النفسي المصري العام، لسبب اقتران الانتحار بالحياة، في أمور الحياة العامة التي ولّدها الأسى والحزن من الظلم. كما أسهمت إسقاطات واضحة في الحياة الثقافية والفنية، ودجّنت إنتاج ما بعد انقلاب 3 يوليو. وقد اتخذ ذاك الإنتاج أحد مسارين، أحدهما قلق ممزوج بالشكّ تسوده توقعات داكنة، والآخر انتاجٌ مغاير للحقائق، ويتسم بمغالطاته للواقع المعيش، في سبيل كسب رضا السلطة.

الإصرار على عظم الكارثة في مصر بأكثر مما يحدث في سائر الشعوب هو أنّ الروح المصرية لم يكن ليخترقها الألم والحزن فيما قبل، وبهذه الصورة، لأنّها تجد ملاذاً ولو مؤقتاً لمقابلة قسوة الحياة، أما الآن، وكل الملامح التي يطفر منها الحزن تبحث عن طمأنينة مسلوبة.

أيّاً تكن أسباب الانتحار من تسلل اليأس إلى نفوس هؤلاء الشباب، وغيرها، فالانتحار فكرة غارقة في تراجيديتها. فهذه الطفلة التي وضعت حداً لحياتها، وهي في عمر الزهور، أي بؤس ألمّ بها، وأي شقاء استدرجها إلى المنيّة. في الواقع، ليس من جدوى للسؤال كيف وصلت فكرة الموت إلى الشباب، وغيرهم، ممن يئسوا من الحياة. وبالنظر إلى الظرف المكاني المتمثّل في “مصر المؤمنة”، قصيدة الشيخ السوداني عبد الرحيم البرعي، فهي كانت مصر الخير التي لم ينهش جسد ناسها العوز والفقر، بهذه الطريقة التي فقدوا معها الأمن والأمان.

القاهرة التي كانت لا تنام، ها هي بدل النوم تتوسد الأحزان. ومصر المضيئة شوارعها طوال الليل تشكو، الآن، من الظلام. والأرقام التي أشار إليها المهتمون مخيفة، حيث جاء أنّ هناك 25 مليون مصري يعيشون تحت خط الفقر، و70% من العاطلين من العمل جامعيون. كما جاء ترتيب مصر ثالث أتعس البلدان في العالم، في دراسة لمعهد جالوب الأميركي، ولم تفقها سوى العراق في المركز الأول، وإيران في المركز الثاني. واعتمدت الدراسة على استطلاعٍ، قام بقياس معايير المشاعر السلبية في 138 دولة، عام 2013، كما تم قياس مشاعر الغضب والاضطراب والضغط النفسي والقلق والحزن والإجهاد لديهم، قبل يوم الاستطلاع.

سعادة شعب مصر لا تموت، لولا أنّهم أفنوها بالانقلاب على أركان الحياة بأكملها. أقصى الآمال أن تكون حالات الانتحار هذه عابرة، وألّا تكون قراراً يؤسس لاستعجال الموت، تفضيلاً على ما تأسس في عام، من تجربة للموت البطيء الزاحف على شوك الفراغات وضجرها.

الكاتبة : منى عبد الفتاح

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس