كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حشود سودانيّة ضخمة في مهرجان الاستقلال بالرياض


شارك الموضوع :

شهدت العاصمة السعوديّة الرياض مساء الخميس 31 ديسمبر، تظاهرة مهرجانية ضخمة ، احتفالاً بذكرى استقلال السودان . وقد شهد المهرجان الذي بدأت فعالياته منذ السادسة مساءاً، وحضره حوالي أربعة آلاف شخص ، ثمانية معارض مصاحبة ، في الفلكلور والتراث والزي السوداني، اضافة للمعرض الرئيس عن استقلال السودان ومعرض مناشط رابطة الإعلاميين التي أقامت المهرجان.

وشرف الاحتفال بالحضور الأستاذ أحمد يوسف محمد نائب السفير السوداني بالرياض والمستشار العام بالسفارة إبراهيم سوركتي واللواء محمد حماد الملحق العسكري والأستاذ أسامة محجوب المستشار الثقافي والإعلامي، والأساتذ محمد الباهي القنصل العام والعقيد هارون زين العابدين مدير الجوازات، وقادة ورموز علمية وأكاديمية كبيرة ، منهم بروفيسور جعفر شيخ إدريس وبروفيسور أحمد حسن محمّد والمؤرخ الكبير ضرار صالح ضرار، ذلك فضلا عن حضور جماهيري كبير فاق الأربعة آلاف شخص ضاقت به قاعات القصر الثلاث.

د.غازي يدعو لبناء مشترك وطني

كبير يحتاجه السودان في المرحلة المقبلة

وفي مخاطبته الاحتفال عبر الهاتف ، حيّا الدكتور غازي صلاح الدين مستشار الرئيس السوداني، ذكرى استقلال السودان المجيد ، وقال في كلمته:إنّ الشعب السوداني اليوم، في الذكرى 54 باستقلاله ، أكثر وعياً بقضاياه الرئيسة التي ظلّت مطروحة طوال هذه العقود ، وأكثر نضجاً في تعاطيه مع قضاياه السياسية والتنموية كافة ، ليعطي الاستقلال مضامينه الحقيقيّة ويحافظ عليها كأكبر مكتسباته. وطالب صلاح الدين السودانيين في المهجر بمواصلة التفاعل الوطني المخلص الذي ظلّ يتجلى في كل منعطف يمر به السودان ، مشيراً إلى ضرورة تكاتف الجهود وتوحيد الحس الوطني في هذا الظرف الدقيق من تاريخ البلاد . معبراً عن سعادته بمخاطبة السودانيين في المهجر عبر احتفالات رابطة الإعلاميين وأبناء الجالية السودانية بالعاصمة الرياض .

الوزير المفوّض : نجاح منقطع النظير

من جانبه شكر الأستاذ أحمد يوسف محمّد الوزير المفوّض ونائب السفير السوداني بالمملكة رابطة الإعلاميين على إقامتها هذا المهرجان غير المسبوق في حجمه، وتنوعه، ودقة تنظيمه، وقال: إنّ تسارع التنمية حالياً في السودان، برغم كل الظروف القاسية التي مر بها ، يؤكد على عظمة الشعب السوداني وقدرته على تجاوز الصعاب ، وهو مايؤكد تمسّكه باستقلاله مهما كلّفه الثمن . مشيراً إلى أنّ : استقلال السودان يعني استقلال قراره واستقلال منهجه وأنّ ذلك يعني استغلال ثرواته ومقدراته. مشيدا بالنجاح الكبير الذي حققته الرابطة في جميع المجالات ، لافتا إلى أن هذا الاحتفال والحضور الكبير يدل على المكانة الكبيرة التي تتمتع بها الرابطة وأثرها الكبير وسط الجالية بالرياض ، وأشاد سعادة الوزير المفوّض بالترحيب الكبير الذي وجده الرئيس البشير الذي يتواجد هذه الأيام بالمملكة العربية السعودية في زيارة رسمية من قبل الحكومة السعودية والتي كانت بأكملها في استقباله بالمطار بداية بخادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني وعدد كبير من الأمراء والوزراء

وشهد المهرجان الذي استمر حتى الساعات الأولى من فجر الجمعة اليوم الأول من يناير ، مشاركات واسعة من كل أبناء وبنات ولايات السودان المختلفة ، حيث شاركت 13 فرقة فنيّة بجانب 5 كورالات وفرق شبابيّة

رئيس الرابطة : أهميّة الإعلام في تحقيق الغايات الكبرى

من جانبه قال الأستاذ عوض أحمد عمر رئيس رابطة الإعلاميين السودانيين في كلمته بهذه المناسبة: إنّ للشعوب أياماً ليست كسائر الأيام ، وإنّ يوم الاستقلال عند الشعب السوداني يمثل يوماً مجيداً شهد وحدة الكلمة أولاً ثمّ شهد رفع العلم ونيل الاستقلال . مشيراً إلى أنّ رابطة الإعلاميين السودانيين بالعاصمة السعوديّة الرياض، تؤكد بإقامتها هذا المهرجان الكبير ، انحياز الوسط الإعلامي للوطن ، وهو مايؤكده منهج الرابطة وتؤكده مناشطها المختلفة.

وأشار في سياق حديثه عن المناسبة المجيدة إلى أنّ عمليّة الاستقلال كانت قد توحدت فيها إرادة الأمة وقواها الوطنية بفضل عبقرية جيل الرواد من قيادات الحركة الوطنية بقيادة الزعيم الوطني والرمز الخالد إسماعيل الأزهري فكان ان تحقق استقلال السودان..استقلالا نظيفاً شريفاً معافى وقال عوض عمر : ان الحديث عن الاستقلال يلزمنا جميعاً أن نكون أكثر وعياً وإدراكاً بأن الفترة القادمة ستشهد أخطر المراحل في مسيرة سوداننا الموحد حيث أصبح التحدي الماثل أمام الجميع كيف ننتصر لوحدة السودان بعيداً عن قانون الاستفتاء وما يحمل من أماني عند البعض ومخاوف ومحاذير وشكوك ووساوس عن البعض الآخر ، وان الحديث عن الاستقلال يلزمنا ان نقف ضد الذين جعلوا مرجعيتهم للتعاطي السياسي أفكاراً ومخططات تعجن وتطبخ خارج حدود الوطن وتأتي لنا بطعام تعافه الأنفس السليمة والقلوب الطاهرة.

وقال رئيس الرابطة أنّ هذا الاحتفال يجيء ضمن منهج وطني واضح اختطته الرابطة منذ يومها الأول ، بل إنّ أحد أهم أهداف قيام الرابطة كان ولايزال هو ، تأكيد وتعزيز ولاء الوسط الإعلامي للوطن وانحيازه له ،ونصرة قضاياه دون ضبابية أو مواربة، مشيرا الى ان قبيلة الأعلام تمثل رأس الرمح في الالتزام بموجبات كمال الاستقلال والحفاظ على مكتسبات الأمة مستشهدا بمقولة شهيرة للرئيس البشير إذا كان الناس على دين ملوكهم كما قيل في السابق ، فان الناس على دين إعلامهم في عصرنا الحالي.

وختم عوض احمد عمر حديثه بشكر المملكة العربية السعودية حكومةً وشعباً على كرم الضيافة وعلى منحهم كسودانيين خصوصيّتهم كاملة متقدما بالتهنئة للشعب السعودي الشقيق بعودة ولي العهد الامير سلطان بن عبد العزيز سالما معافى بعد رحلة الاستشفاء الناجحة التي أمضاها خارج المملكة ..، كما قدم الشكر باسم الإعلاميين جميعا لسفارة السودان بالرياض لدعمهم المتواصل ورعايتهم لأنشطة ابناء الجالية السودانية بالرياض.

اللجنة التحضيرية : 40 عضواً و7 لجان فرعيّة

وقال الأستاذ أيمن مبارك أبو الحسن ، رئيس اللجنة التحضيرية في مخاطبة ترحيبيّة:إنّ اللجنة التي تضم في عضويتها 40 عضواً موزعين على سبع لجان فرعيّة، ظلّت في حالة انعقاد شبه دائم لتخرج الحفل بهذا الحجم الذي يليق بالوطن وبهذه المناسبة العظيمة الخالدة.

د. توفيق : التوثيق الإلكتروني هديتنا في ذكرى الاستقلال

وقد شهد المهرجان ضمن فعالياته، تدشين أكبر تصنيف توثيقي إلكتروني عن السودان، حيث قام المستشار الإعلامي والثقافي بسفارة السودان الأستاذ أسامة محجوب حسن بتدشين موقع التوثيق الشامل ، وقال الدكتور توفيق الطيب البشير، المشرف العام على الموقع: إننا في عيد الاستقلال نقدّم هذه البوابة التوثيقية الشاملة هديّة للشعب السوداني ولكل باحث ومهتم ودارس ، حيث تحوي البوابة على 12 قسماً و600 مكتبة لمن حصرناهم من رموز الفكر والإبداع السوداني. مشيراً إلى أنّ المدى المتوقع لاكتمال المشروع يصل خمسة أعوام، وأنّ الباب مفتوح لكل من يريد أن يسهم في تكملة هذا الانجاز الوطني الكبير.

شركات رعاية كبرى

وقد شهد الحفل الذي رعته شركات سعوديّة كبيرة مثل تحويلات الراجحي، وشركة العثيم، إحدى أكبر الشركات السعوديّة، وشركة الخطوط الجويّة السودانيّة. وشركة كانو ومركز الوسائل الدعويّة، كما شهد المهرجان توزيع جوائز عديدة قيّمة، منها أجهزة استقبال فضائيّة، وأجهزة كهربائيّة كبيرة، وأجهزة تسجيل مختلفة ، فضلاً عن كم كبير من الهدايا المتنوعة الخاصة بالأطفال والنساء.

المشاركات الفنيّة

شاركت في المهرجان 13 فرقة فنيّة بجانب 5 كورالات وفرق شبابيّة. حيث شاركت فرقة جنوب السودان بأناشيد وطنيّة بقيادة الأستاذة مارغريت، وفرقة شمال السودان بواسطة نجم الطمبور المطرب عادل عثمان الطيّب، حيث تغنى بأغنية الراحل إسماعيل حسن بلادي أنا وأغنية حميد للسلام. كما شارك رئيس اتحاد الفنانين سعادة العميد معاش عبد الكريم جنابو بأغاني وأناشيد وطنيّة، منها اليوم نرفع راية استقلالنا كما شاركت فرقة رابطة الطلاب السودانيين بأغنيات خالدة مثل جدودنا زمان كما شاركت فرقة الأبرار الفنيّة بكورال قدّم أغاني خالدة، وقدّمت فرقة عزة السودان أغنية أنا إفريقي أنا سوداني وغيرها من الأغاني. كما شاركت بمسرحيّة ود حبوبة . وشاركت جمعية التراث السوداني بأناشيد وطنية ومعارض فلكلورية وشعبيّة لافتة للانتباه.

تكريم الأزهري .. ورموز خدمت السودان

وفي مهرجان الإعلاميين بالاستقلال، كرّم الحفل ثلاثة قوائم ، بشهادات تقديرية وهدايا تذكارية مقدمة من الرابطة ضمّت الرموز الوطنيّة وعلى رأسهم الزعيم الخالد إسماعيل الأزهري ، والرموز العلميّة والأكاديمية وتكريم نماذج في الاخلاص والتفاني من عامة العاملين .. فقرى التكريم ، كانت دموع الفرح تختلط بعبارات العرفان القويّة التي تلاها الأستاذ التيجاني عبد الباقي نائب الأمين العام للرابطة في حق المكرمين، وهم يقدمون النبوغ السوداني للعالم ، حيث يعتبر البروفيسور مصطفي عبد الله محمد صالح من أفضل علماء العالم في علم الأجنة ، حيث تقدّم ببحوث سابقة لغيره ونال التكريم في كثير من المحافل ، وشمل التكريم المرحوم عثمان محمد إدريس عبد الله مؤسس ورئيس الجالية السودانية والمرحوم سعد محمد عمر نائب رئيس أول جالية سودانية بالرياض، الهيئة القومية الطوعية لدعم التعليم العالي لدورها البارز في دعم التعليم العالي بالسودان والفريق عباس ابوشامة وزير الداخلية السوداني الأسبق والفريق ركن مدني عبد الجليل الحسن .والأستاذ ضرار صالح ضرار المؤرخ والكاتب المعروف والطالبة ندى اشرف احمد حسن للتميز الأكاديمي، والفنان عبد الكريم إسماعيل جنابو رئيس تجمع الفنانين وأسرة البطل صالح عبد القادر احد مؤسسي جمعية اللواء الأبيض والوسيلة الطاهر التكينة، لأسهاماته في خدمة الجالية بالرياض.

كما تمّ تكريم الرموز العلمية ، منهم بروفيسور الأصم عبد الحافظ الخبير بجامعة نايف العربية، بروفيسور جعفر شيخ إدريس المفكر الإسلامي المعروف، وبروفيسور عثمان الحسن محمد نور وبروفيسور عوض أبوزيد، بروفيسور معتصم إبراهيم خليل، بروفيسور علي أحمد مصطفى، بروفيسور أحمد أبا سعيد، بروفيسور عبد المجيد كمبال، بروفيسور عبد الرحمن الخانجي، د كمال الدين حسين الطاهر ، د عبد القيوم محمد صالح.

وفي تكريم الخاص كان تكريم العم حاج طه أحمد محمد سالة بجائزة الأب المثالي ، والأخ مصطفى عباس عبد الكريم دميري جائزة العامل المثالي بالسفارة السودانية بالرياض.. وكانت فقرات شدّت الانتباه ووجدت التثمين من الجمهور.
صحيفة آخر لحظة : التيجاني عبد الباقي

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس