كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أنا ما البي يخوتُو في الرف



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]

أنا ما البي يخوتُو في الرف

في صحيفة من إحدى الصحف المهتمة بأخبار هؤلاء القوم.. لقيت الخبر الآتي (منع “الحمادات” من الغناء بسبب الأغاني “الهابطة” وتغريمهم ماليا):

(منعت السلطات السودانية المختصة المطربين “حمادة الرحيمة وحمادة بحري” من ممارسة الغناء إلى حين إجازة صوتيهما والتخلي عن ترديد الأغاني “الهابطة”)..

أولا استرعى انتباهي جمعهم على (حمادات).. وهي طريقة لغوية ظريفة لفرزهم من جمع حمودي ( حموديات).. أول مرة أسمع بهم صراحة.. فتشت النت.. لقيت (حمادة الرحيمة) متصور وخاتي ايدو تحت حنكو.. أسوة بمعظم المطربين.. المطرب يغني غنيتين ويظهر.. بعد يومين يتصور خاتي ايدو تحت حنكو عامل ليهو دقينة زي اللصقة ويقابلنا.. ويتغا.. ويلاقيك سلام الله دا في تلتلة.. وسبحان الله في واحدين الواحد يدخّل خشمو في أي موضوع ويعمل فيها عالم في الاجتماع وفي الطب وفي السياسة وفي الرياضة وفي الفقه وفي أي حاجة تقع تحت ايدو.. ويلقى الناس بيتونسو فيها.. زيو زي أي رمز اجتماعي أوجدته الصدفة.. فتشت النت لقيت الأستاذ (حمادة الرحيمة) متصور ومجموعة أغاني كتيرة.. اخترت عشوائيا غنية:

أنا ما البي يختو في الرف

ولا بقيف في الصف

عشان أصل قلبك بختفك كف

سمعتها ومعاهو شيالين.. وصوتهم زعلانين زعل شديد.. قلت يكونو أصحابو.. قصة ختف الحبيب دي ما جديدة.. وهي ثقافة قديمة من زمن المرحومة (عشة الفلاتية) في غنية (سمسم القضارف).. (أطير حدي.. واختفو من العالم).. الفرق إنو في غنية المرحومة (عشة) الختف بواسطة آلية الطيران.. ولكن عند الأستاذ (حمادة) ختف واطا.. مما يعرضه لخطورة القبض عليهو.. ويمنعوهو يغني تاني.. وبرضو لحدي ما الغنية انتهت ما عرفت هل ح يختفو ويقيف؟ واللا ح يختفو ويقوم جاري؟.. أعتقد لا خلاف عند السلطات التي منعت الأستاذ من الغنا في حكاية الختف دي.. لكن يكون جاب ليهو النضم وقوف الصف دا.. والتمرد على النظام وإشاعة الفوضى (ما يقيف في الصف).. يلقى الناس واقفين ويجري قدامهم يقضى غرضو ويمشي.. يختفو ويجري وباقي الصف يجرو وراهو ويسكوهو.. وتعم الفوضى.. أما الغنية التانية:

وين بتمشي نحن برضو بي وراك

بحري ضيقة يوم بلقاك..

الغنية دي فيها تهديد ووعيد.. وإرهاب وعنف عاطفي.. في أثناء الغنية فكرت في إنو الزول البيهددو فيهو دا حقو يقدم طلب لجوء اجتماعي.. لكن في نهاية الغنية قال ليهو السعودية ضيقة.. والإمارات ضيقة.. وقطر ضيقة.. وحتى أمريكا ديك الما هنا قال ليهو ضيقة..!! واتمنيت إنو الناس البيساككو ديل يلحقوهم الحوار الوطني منعا لحدوث أزمة جديدة..!!

إن الأزمة أزمة مجتمع.. الغنا دا بيعبر عن ما يدور في داخل المجتمع.. (حمادة وحمادة) عندهم معجبين.. وفي ناس بيجيبوهم في مناسباتهم.. يغنو.. العلاج ما في إيقاف أغاني (الحمادات).. انتبهوا للربكة الاجتماعية الحاصلة والأزمات الداخل المجتمع وتشخيص أسبابها مع العمل الجاد على معالجتها.. بعدين شوية (الحمادات) براهم ح يستعدلو ويغنو غنا سمح.!!

[/JUSTIFY]
د. عادل الصادق مكي
الباب البجيب الريح- صحيفة اليوم التالي

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        ينصر دينك ياود الصادق .. طالما المجتمع نفسو .. واولياء الامور .. كل واحد سادى دى بى طينة والتانيه بى عجينه .. وعيالهم يتصرمحو قدام عيونهم بنات وبنين بحجة الانفتاح والتطور والسخافة .. والبنات حايمات امفكو .. اكيد اشباه قوم لوط الماشايلين اساميهم ديل سوقهم لسوق بيكون قاجى ومدور اربعة وعشرين ساعة !!!!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس