مقالات متنوعة

أفول دولة الترابي..وبداية عصر الغنوشي


[SIZE=5]كان الحدث الثقافي الأبرز في برلين هذا الأسبوع هو حصول الشيخ راشد الغنوشي علي جائزة بن رشد للفكر الحر لهذا العام 2014،وقد حظيت الإحتفالية التي احتضنها بيت الثقافات ببرلين بحضور نوعي هام ومتميز من قبل اصحاب الثقافة والفكر والمهتمين من المثقفين العرب والألمان. أحسن الدكتور حامد فضل الله الطبيب والمثقف السوداني البارز ببرلين تقديم الشيح الغنوشي وهو يتلو خطاب مؤسسة بن رشد ساردا حيثيات ومبررات اختياره من ضمن أحدي عشر مرشحا من سبع دول عربية من قبل هيئة طوعية مستقلة كان علي رأسها الدكتوران حسن حنفي وعبدالوهاب الافندي وتوجان الفيصل وغيرهم.
الدكتور الألماني ميشيل لودس أستاذ الدراسات السياسية والخبير في شئون الشرق الأوسط في الجامعات الألمانية قال إن الغنوشي تم اختياره عام 2012 من قبل مجلة فورن بوليسي علي رأس افضل مائة مفكر في العالم كما اختارته مجلة تايم ضمن اكثر مائة شخصية نفوذا وتأثيرا في العالم.وهو يمثل صوتا للحكمة والعقل في السياسة التونسية وهي تجابه ميلاد ومخاض تجربتها الديمقراطية الأولي. وأشار الي أن الغنوشي ليس مفكرا ثاقب النظر فحسب بل سياسيا حكيما وهو يجنب بلاده تونس الكوارث والعنف والدماء، وهو قد ارتضي أن يقبل بدستور يرتكز علي قاعدة الاعلان العالمي لحقوق الإنسان ويساوي بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات، وهو دستور لم ترد فيه كلمة الشريعة كأحد مصادر التشريع، وفيه فصل واضح بين الدين والدولة. وقال الدكتور لودس إن الغنوشي من خلال قيادته لحزب النهضة يجيب علي سؤال طالما أرق حركات الإسلام السياسي وهو: ماهو الإسلام الذي تريده الشعوب العربية؟ وكم نحتاج منه في السياسة والمجتمع؟وقال لودس لو استشرد الرئيس المصري المخلوع محمد مرسي بآراء راشد الغنوشي لجنب مصر المصير المظلم الذي تعيشه الآن..
في كلمته الرصينة أستعرض الغنوشي أصوله تفكيره النظري مستدلا بتراث بن رشد في خلق التوافق السياسي والإنسجام الإجتماعي في تونس مؤكدا أنه شديد التفاؤل بمستقبل الديمقراطية في تونس. أنقدح في ذهني وأنا استمتع بفعاليات هذا التكريم المستحق، أن أواصل ما ابتدرته من تفصيل في حيثيات المقارنة بين اخفاقات الترابي ونجاحات الغنوشي في مجال الكسب السياسي في بلديهما تونس والسودان. قال الدكتور جون اسبيزيتو استاذ الدراسات الإسلامية في جامعة جورج تاون بواشنطون أن الترابي لو ركز علي الإنتاج الفكري النظري لنال قصب الريادة والسبق والتميز في الفكر الإسلامي المعاصر، ولكن غلبة الفعل السياسي وتمسكه بتحويل أفكاره واجتهاداته النظرية الي برنامج سياسي عرضه لسيل من الإنتقادات والتنافس السياسي والإخفاق العملي.
يقول الباحث التونسي نوفل بن إبراهيم إن تأثير الترابي علي فكر حركة النهضة عامة وعلي الشيخ راشد الغنوشي يعتبر عميقا وبالغا وذلك منذ مشاركة الغنوشي في فعاليات الموسم الثقافي لإتحاد طلاب جامعة الخرطوم 1979- 1980، حيث جمعت بين الترابي والغنوشي مفاكرات عميقة حول مستقبل الحركات الإسلامية في المنطقة،وقد كان من ثمرة تلك المحاضرات والندوات كتاب (الحركة الإسلامية والتحديث) للترابي والغنوشي. وأخرجا من بعده كتابا مشتركا هو (الشوري والديمقراطية). وقال الأستاذ نوفل إن المثقف الإسلامي التونسي خميس الماجري كتب مقالا بعد عودة الغنوشي من السودان عام 1981 أسماه (قصة الإعلان) استعرض فيه التحولات الفكرية للشيخ راشد الغنوشي وقراراته الباكرة لخوض غمار العمل السياسي المباشر، وهو ما دفع الإسلامي التونسي الراحل حميدة النيفر الذي أحتفي بهذه التحولات ليقول (لو كنت أحسن الزغرودة لزغردت)، ويرد الأستاذ نوفل بن إبراهيم هذه التحولات الي تأثير فكر الترابي علي الحركات الإسلامية المعاصرة خاصة إعلاء صوت العقل علي حاكمية النصوص. وذلك ما دفع أيضا الكاتب السعودي يوسف الكويليت في مقاله الذي نشرته صحيفة الرياض في أكتوبر الماضي بعنوان ( الترابي والغنوشي: الريادة والإخفاق) والذي اتهم فيه الغنوشي بإستخدام ذكاءه السياسي لإخفاء أهدافه ومقاصده والباس خطابه لبوسا وطنيا عاما، مشيرا الي أن الترابي أكثر خطرا لأنه ثعلبا سياسيا ماكرا له قدرة التقلب من اقصي اليسار الي اقصي اليمين.ويري الكويليت أن الترابي والغنوشي يمثلان نموذجا للقيادة الكارزمية البراغماتية أو الميكافيلية حسب تعبيره رغم فوارق الثقافة والإقتصاد بين بلديهما، وأعتبر أن المد والجذر في مسيرة عملهما السياسي والفكري لم يضعهما في مصاف رصفائهم في مصر حيث القاعدة الشعبية الأكبر.
إن ما يحظي به الغنوشي الآن من إحتفاء وأحترام من الغرب لا يعود سببه الموضوعي المباشر الي تميزه الفكري فحسب ولكن قيادته الناجحة لتجاوز اشكالات البناء الديمقراطي في تونس، وتنازله عن العديد من القواعد والمرتكزات التي وسمت توجهاته الدينية مثل إباحة الخمر والإحتفاظ بأدوات الترويج السياحي والمساواة بين الرجل والمرأة وحذف الشريعة كأحد مصادر التشريع وأعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان في الدستور، والموافقة علي فصل الدين عن الدولة. وهي تنازلات لو قدمها الترابي في السودان من أجل التوافق والبناء الديمقراطي لإخرج من الملة تكفيرا ومن السياسة حدا.المفكر الراحل محمد عابد الجابري يميز بين عقلانية الفكر المغاربي وعرفانية الفكر المشارقي، ورغم وقوع الترابي من حيث التصنيف الجغرافي في الدائرة المشرقية إلا أن منابع تكوينه الفكري أقرب الي المغاربية لإعلائه العقل وشأن التدبر في الآفاق وتأثره بمنهج بن خلدون وبن رشد في التفكير. ولعل هذا ما دعا الغنوشي لإهداء كتابه (الحريات العامة في العمل الإسلامي) الي الدكتور حسن الترابي بإعتباره الإمام المجدد في العصر الحديث.
رغم تشابه مشاربهما الفكرية إلا أن الفرق الجوهري يعود حسب ظني الي غلبة الفكر القانوني بحكم التخصص علي الدكتور حسن الترابي وغلبة الفكر الفلسفي بحكم التخصص ايضا علي الشيخ راشد الغنوشي، ولعل هذا ما دعا الترابي لأن يبتدر مشروعه النهضوي الإصلاحي واسهامه النظري في تجديد اصول الفقه، بينما اهتم الغنوشي بتوطين الديمقراطية في الفكر الإسلامي المعاصر. ويؤمن الترابي بحكم تخصصه الأكاديمي أن الديمقراطية يمكن أن تحدث نتاجا للثورة كما حدث في فرنسا، علي عكس الغنوشي الذي يري أن الديمقراطية تتم بطريقة تدريجية نتيجة لتراكم الوعي والحراك الإجتماعي والبناء الديمقراطي الوئيد.كما يعتقد الترابي أن الغرب لا يريد ولا يقبل ديمقراطية تلد إسلاما، ولكن الغنوشي يخوض غمار تجربة مغايرة. فهو رغم مركزية قيادته الإسلامية فهو لا يدعو الي اجندة إسلامية صارخة بل وطنية وإنسانية لا مكان فيها للمغالبة بل التوافق وعلي عكس الترابي فهو لا يدعو الي تصدير الثورة بل يعتبر الثورة التونسية للإستهلاك الداخلي فقط. خطاب الترابي أكثر نزوعا للأممية علي عكس خطاب الغنوشي الذي يصدر مشبعا بالوطنية والتراب التونسي، وهو لا يتردد في إعلاء الوطني علي الديني. ولكن الترابي أكثر أصولية في إعلاء الديني علي الوطني والأممي علي المحلي ويؤثر الثورة علي التدرج.
لا شك أننا نشهد قرب أفول عصر الترابي رغم ضخامة وتميز إسهامه النظري والفكري في تجديد أصول الفقه، والفكر السياسي والسلطاني وأنتهاء نموذج تجربته السياسية في بناء دولة إسلامية ديمقراطية معاصرة، وهو بلا شك يعتبر أحد أئمة التجديد الإسلامي في العصر الحديث، رغم بعض اخفاقات تجربته السياسية، ولكن في المقابل نشهد صعود أحد أبرز تلامذته في سماء الفكر الإسلامي المعاصر، ولا شك أنه رغم أحتفاء البعض بنجاح الغنوشي في قيادة حركته وحزبه في تجاوز اخفاق البناء الديمقراطي وتقديم تنازلات جمة من اجل تونس وليس أنتصار النموذج الديني. ولكن العبرة أنه رغم فشل تجربة الترابي في السودان إلا أن ذات مدرسته الفكرية والتجديدية هي التي تقود النجاح في تونس الآن.
ما اكثر العبر واقل الإعتبار..[/SIZE]

خالد موسي دفع الله



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *