النيلين
احمد دندش

الحالة (الإنزلاقية) للكرامة.!

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] الحالة (الإنزلاقية) للكرامة.! [/B][/CENTER]

قبيل أشهر كتب الزميل محمد عبد العزيز عن (كسير التلج) بملف (فلاشات) الاسبوعي، وقام برصد ووصف دقيق لتلك الحالة التى اسميها انا بـ(الحالة الانزلاقية للكرامة)، لكن مافات على صديقي العزيز (ابو رؤى) أن تلك الحالة في ذاتها تتكون من عدد من الاقسام المختلفة، و(الالواح) غير المتشابهة كذلك، وكمحاولة مني سأقوم بتوضيح بعض هذه الاقسام بحسب مقاسات وتفاصيل كل (لوح).
نص اللوح:
ونص اللوح يقوم بكسره احد الموظفين الذين لديهم (طموح) فهو يقوم بـ(تكسير التلج) على طريقة (نص اللوح) مفضلاً الاحتفاظ بجزء من كرامته تحسباً لأي ظروف قد تطرأ، (مثلاً انتقاله من مكان عمله لمكان آخر..او ترقيته فجأة مما يجعله يحافظ على جزء من تلك الهيبة التى يستردها بعد أن يصبح في المستقبل (مصنعاً للتلج ذاتو).!
ربع اللوح:
وربع اللوح هو الاكثر شهرة تحديداً داخل المؤسسات الحكومية ، وهو الذى يقوم بكسره أحد الموظفين في الدرجات الدنيا للموظف الذى يفوقه في المرتبة الوظيفية وذلك لتمرير غرض معين، مثل تمرير (طلب سلفية) للمدير العام أو ما شابهه من طلبات الموظفين القابعين في الدرجات (المظلمة) كما يسميهم البعض.
تلت اللوح:
تكسير (تلت اللوح) نجده في ترتيب ظاهرة (انزلاق الكرامة) يقع داخل البيوت السودانية، وهو (تغزل الرجل في زوجته عندما ينوي على الزواج بأخرى)، حيث يتفنن في سرد محاسنها ومميزاتها على شاكلة: (انتي وقفتي معاي في ظروفي الصعبة..وانتي ام اولادي الما ببدلك بالدهب..)…وغيرها من الشعارات الهلامية، و(كسرة تلت اللوح) كذلك تتخذها الزوجة عندما تكون في حاجة لشراء ثوب جديد او ما شابهه من طلبات فنجدها تستقبل الزوج بنصف ابتسامة وعلى شفتيها كل عبارات الحب والرومانسية تماماً كعبارات: (عارفاك يا حبيب قلبي ظروفك صعبة..ومقدرة والله الحالة الانت فيها..بس انا مضطرة اطلب منك طلب..ولو مافي طريقة ولايهمك ياروحي)…وطبعاً اغلبية رجال الزمن دا -(راقدين رز)- ولن يتحملوا ذلك المدخل الرقيق على الاطلاق وسيقومون بمنح الزوجة كل ما تريد ولو اضطروا لـ(لاستدانة).
روايش اللوح:
و(الروايش اللوحية) هي الاجزاء الصغيرة التي تتناثر من لوح التلج عند تكسيره، ونجدها غالباً بين العشاق، حيث يمنح كل عاشق محبوبته (رايش رايشين كدا) لزوم ترطيب العلاقة، ويحرص الرجال تحديداً على عدم تجاوز (المقاس المعين) لاعتبارات عديدة، ابرزها انه قد يصبح في المستقبل (راجل البيت) وعندها لن يكون له احترام في بيته بسبب تغزله الدائم وتعبيره عن مشاعره لمحبوبته، أما هي فتمنحه ايضاً (حبة روايش) حتى لا يظن انها (بايرة) ولن تجد عريساً سواه، وهو بالطبع فهم مغلوط يحتاج لتصحيح سريع.
شربكة أخيرة:
قد يتساءل بعضكم لماذا لم ندرج (اللوح الكامل) ضمن منظومة (الحالات الإنزلاقية للكرامة)…؟…وأقول للذين يبحثون عن اجابة، أن تفصيل اقسام المدمنين على (كسر اللوح بالكامل) تحتاج منا لمقالات ومقالات، ولن تكفيها المساحة التالية، لكن اعدكم بأن نعود لها قريباً، وحتى ذلك الوقت إحذروا (إنزلاق الكرامة) فعمليات إعادة ترقيع (قضروف الذات) لا تنجح في كل الاحيان.
[/JUSTIFY][/SIZE]

الشربكا يحلها – احمد دندش
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.