كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

أول فوز.. بنصف القيمة



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]* حقق المريخ مراده من لقاء الأمس، وافتتح رصيده في بنك الدوري بأول ثلاث نقاط أمام خصمٍ محترم، تعود أن ينافح الفرقة الحمراء ويقاسمها الندية حتى عندما ينازلها في الرد كاسل.

* في الدور الأول لدوري الموسم السابق عانى المريخ الأمرين أمام الرابطة قبل أن يهزمها برباعية، لم تعبر عن مجريات المباراة، لأن الأحمر تقدم بهدف وحيد حتى ما قبل نهاية المباراة بعشر دقائق تقريباً.

* في الدور الثاني للدوري تسبب تعثر المريخ بالتعادل مع الرابطة بكوستي في تحويل لقب الممتاز للهلال.

* عندما علمت بالتوليفة التي سيخوض بها المريخ المباراة توقعت أن يلاقي الأحمر عنتاً في الفوز، لأن التشكيلة خلت من مجموعة كبيرة من اللاعبين الأساسيين.

* غاب بكري المدينة بسبب عقوبة مرحلة من الموسم الماضي، واستمر غياب تراوري الموجود في غينيا الاستوائية، فتأثر خط الهجوم سلباً بغياب المهاجمين الأساسيين.

* كذلك احتجب أيمن سعيد الموجود في رحلة علاجية بمصر، وفضل غارزيتو إراحة أوكراه العائد من إصابة مؤثرة، وحجب النيجيري جابسون سلمون عن المشاركة فتأثر أداء خط المناورة أيضاً.

* مع ذلك بكر المريخ بالهدف الأول بتسديدة ماكرة من الغاني كوفي في مطلع المباراة، وتوقعنا أن يريح الهدف أعصاب لاعبي المريخ، ويدفعهم إلى الإجادة، لكنهم مارسوا تراخياً غير مبرر، وقدموا كرة قدم رتيبة، بتحضير طويلٍ وممل، وانعدام تام للحركة من دون كرة، وإفراط في التمرير الطويل على رؤوس المدافعين.

* نتاجاً لكل ما ذكرنا أخفق المريخ في تعزيز النتيجة، بل فشل في تشكيل أي خطورة تذكر على مرمى حارس الرابطة عبد العزيز، باستثناء فرصة واحدة أهدرها عنكبة بالتسرع في التسديد، حتى فاجأت الذئاب المريخاب بهدف جميل، نتج من ضربة ثابتة، ولجت الشباك في لحظة شرود ذهني من الحارس جمال سالم.

* لم تكن الكرة صعبة، لأنها سددت في زاوية ضيقة (بالقرب من راية الكورنر)، ومع ذلك تابعها جمال سالم بعينيه من دون أن يلحق بها، ولم يتكرم أي مدافع باعتراض التسديدة، فسكنت الشباك.

* انتهت الحصة الأولى بلا إجادة مريخية لأن الفريق افتقر إلى التجانس، وأكثر من التمرير الطولي، ولم يبذل اللاعبون أي جهد للحركة بلا كرة، وتفننوا في مرحجة الكرة بالعرض معظم أوقات الحصة المذكورة.

* غابت فعالية الطرفين بسلبية الباشا ووانغا، وتسرع وضعف مشاركة لاعبي الطرفين في الطلعات الهجومية، والتراجع الجماعي للاعبي الرابطة عند فقدان الكرة، فقلت فعالية المريخ الهجومية.

* اجتهد عنكبة لإقناع مدربه بأحقيته في المشاركة أساسياً، فتسبب حماسه الزائد في إهدار فرصة سهلة أثارت عليه سخط المتعجلين وهواة شتم اللاعبين، لكنه أفلح في انتزاع تصفيقهم في الحصة الثانية، وتسبب في الهدف الثاني، وتغاضى الحكم (العجيب) عن ركلة جزاء أوضح من الشمس ارتكبت مع عنكبة، فأخرجها قاضي الجولة من الصندوق ووضعها خارجه وسط دهشة لاعبي المريخ وسخط مشجعيه.

* في خواتيم المباراة احتسب قاضي الجولة ركلة جزاء للمريخ، متأثراً بإحساسه الداخلي بأنه ظلم الأحمر بعدم احتساب المخالفة الأولى، فأفلح وانغا في استثمارها لرفع النتيجة إلى الرقم ثلاثة.

* قدم عنكبة مباراة كبيرة، واستمر عطاء علاء الدين المميز، وقدم مباراة أخرى جميلة، تضاف إلى رصيد التوهج الذي بدأ به هذا فييرا الموسم الحالي.

* في خط الدفاع قدم الريح علي مباراة جيدة، شابها بعض التوتر بسبب الابتعاد عن أجواء المباريات التنافسية، وكان أمير كمال هادئاً وواثقاً من نفسه كالعادة، ولعب بطريقة السهل الممتنع، ليؤكد مرةً أخرى أنه أحد أفضل مدافعي السودان حالياً، إن لم يكن الأفضل على الإطلاق.

* ذهبت جائزة رجل المباراة إلى عنكبة لأنه أثر على النتيجة.

* لكنني أعتقد أن راجي عبد العاطي كان الأميز بين لاعبي الفريقين، لأنه تحرك في كل أرجاء الملعب، وبرع في صناعة اللعب، ودافع بصرامة وهاجم بقوة.

* أسوأ ما شاب أداء المريخ بالأمس ضعف حركة اللاعبين من دون كرة، وكثرة التحضير في الوسط والخط الخلفي، والإفراط في إرجاع الكرات إلى الوراء، علاوةً على إهدار عدد من الفرص السهلة في الحصة الثانية.

* انفرد عنكبة وأضاع.. وانفرد رمضان وفشل في التسجيل، وانفرد وانغاً وفشل في هز الشباك، وحصل رمضان على كرة سهلة في مواجهة المرمى فسدد بين يدي الحارس، وانفرد عنكبة وفضل التمرير لوانغا بدلاً من التسديد في المرمى المكشوف.

* نتوقع من غارزيتو أن يراجع أداء فريقه في اللقاء المقبل، ويحض ثلاثي المقدمة على التحرك من دون كرة، بدلاً من الاكتفاء بالوقوف في أحضان المدافعين كما فعلوا بالأمس.

* فاز المريخ لكنه لم يلعب بالإجادة المتوقعة، ونظن أنه تأثر سلباً بالغيابات الكثيرة لأساسييه، وبالجهد الكبير الذي بذله لاعبوه في مباراة القمة.

* ننتظر الأفضل في مقبل المباريات.

آخر الحقائق

* كاد الحكم كمال شانتير أن يفسد المباراة، بقراراته المتحاملة على المريخ.

* فوت الحكم مخالفات لا تفوت على أعمى، ورفض احتساب ركلة جزاء أوضح من الشمس ارتكبت مع عنكبة.

* أصر على إخراج الكرة من منطقة الجزاء وحولها إلى ركلة حرة مباشرة بقوة عين أثارت غضب أنصار المريخ فهتفوا ضده بقوة.

* في أول مباراتين للمريخ في الموسم الجديد تحامل الحكام على الفرقة الحمراء، ورفضوا احتساب ركلتي جزاء بقوة عين غريبة وعجيبة.

* الطريقة التي أدى بها الباشا مباراة الأمس ستعيده إلى دكة الاحتياط بسرعة البرق.

* قائد الفريق في النازل.. مطلوب منه أن يراجع مستواه بسرعة.

* لا دافع ولا هاجم ولا صنع ولا هدّف، وخرج نظيفاً كما دخل.

* في المقابل قدم الغاني كوفي نفسه بصورة جيدة، وأفلح في تسجيل أول أهداف فريقه في دوري 2015!

* أفضل ما يميزه جودة تنفيذه للركنيات والضربات الثابتة.

* سجل هدفاً جميلاً، لكنه أكثر من إعادة الكرات للوراء في الحصة الثانية.

* تمنينا أوكراه الموهوب، لكن مدربه فضل إراحته خوفاً عليه من تجدد الإصابة.

* فييرا معلم.. (يقلع ويصنع ويصقع).

* في الحصة الثانية أهدى علاء الدين وانغا تمريرة معلمين، وضعه بها في مواجهة مرمى الرابطة، لكن الأخير فشل في تحويلها إلى هدف.

* تفهمنا مبررات عدم إشراك جابسون سلمون في لقاء الأمس، لأن المريخ لعب في إستاده، ولم يكن بحاجة إلى إشراك لاعبي محور في المباراة.

* فقد المريخ مصعب مبكراً بسبب الإصابة، كما افتقد تراوري وأوكراه وأيمن وبلة والعقرب لأسباب مختلفة.

* راجي أفضل لاعبي المريخ في لقاء الأمس.

* الفرجة على لمسات أمير الحسن متعة.

* صرامة ممزوجة بالهدوء في مواجهة المهاجمين، وحسن تصرف وسرعة انقضاض وإجادة مذهلة للتمرير.

* بسم الله ما شاء الله يا أمير.

* راجي يستحق حافز إجادة.. ورمضان متأثر بالإصابة.

* فوز عنكبة بجائزة نجم المباراة أكد صحة مقولة لكل مجتهدٍ نصيب.

* بدأ مهتزاً وأهدر فرصة سهلة أثارت عليه سخط المتعجلين، لكنه أفلح في إقناعهم وأجبرهم على التصفيق له بحرارة عندما تم استبداله بعبده جابر.

* النتيجة مرضية.. والعرض بدرجة (مقبول).

* البدايات دائماً صعبة.

* افتتاحية مباركة.. بثلاث نقاط وثلاثة أهداف.

* اليوم ستتحول الأنظار إلى دار جعل لمتابعة لقاء النمور مع الهلال!

* الأزرق في كمين الأرسنال، فهل يعينه حظه اليوم مثلما أنجاه من فك الزعيم في لقاء درع الاستقلال؟

* خرج الأهلة من لقاء القمة وهم يرددون عبارة (العين صابتني ورب العرش نجاني)!

* لولا عناد الحظ لعنكبة وتأخر بكري في التسديد لحدثت الشقلبة والعقربة، ولاشتعلت النيران في ديار بني زرقان.

* الوصيف جاييكم (دايخ ومدردق) يا نمور!!

* سعدنا بنبأ إسلام كليتشي.

* آخر خبر: نتوقع من الأباتشي أن (يقيم الحد) على شباك مكسيم بيرغر![/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس