كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

مرافعة نسائية جداً



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]التهمة التي لن أنكرها يوماً هي ما يسوقه البعض عن تحاملي على الرجال، لاسيما لعد مقالي الأخير الذي أقام من حولي الدنيا ولم يقعدها (أزمة رجولة).. وهي بالمقابل حبٌ لا أدعيه.. فالعزيز آدم سيظل دوماً أبي وأخي وحبيبي وزوجي وابني الذي أعول عليه كثيراً.. بيد أن مناوشاتي له تخرج من رغبتي الأكيدة في أن أرتقي به لمحاذاة سقف أشواقي وتطلعاتي نحوه ليكون مثلما أود وأتمنى.

وأعترف أن إمعاني في مراقبته وانتقاده قد هيأ لي فرصةً ملائمة للتعرف عليه عن قرب.. فوجدته في معظم الأحايين على غير ما يبدو من صلف وغرور وجحود.. يقدم على كثير من التصرفات التي تثير حفيظتنا نساءً دون قصد وعلى حسب ما فطر عليه من لا مبالاة وبرود!!

نعم.. مسكين هذا الآدم، فهو غالباً لا يعي الأبعاد الحقيقية لسلوكه.. ولا تتعدى اعتباراته للوقائع أبعد من أرنبة أنفه.. لهذا يقع دائماً في فخنا النسائي العميق والواسع كوننا نلقي عليه بظلال ميزاتنا الفطرية التي تعني بأدق التفاصيل وتنظر للأشياء بمنظار عاطفي أولاً !!

لذا، وجدتني اليوم أفكر جدياً في تقديم مرافعة صادقة عن هذا الكائن الذي يقاسمنا كوكب الأرض مستحوزاً على جل اهتمامنا وهو الذي يحرك حياواتنا من الجهات الأربع فنظل ندور في فلكه بلا فكاك، وهو ما حق لنا أن نعترف به.. كون الرجل يمثل الدافع الرئيس لغالبية المسالك التي تتخصها النساء وفي كل اتجاه.

إن آدم المتهم بالإمعان في تعذيبنا وهواننا – يا عزيزتي – كان في الأصل ذلك الطفل العنيد المشاغب الذي حرضتيه يوماً كأم على ألا يبكي، لأن الدمع يتعارض مع الرجولة، وأن التعبير عن المشاعر الجياشة الحميمة ضعف، وأن عليه أن يقتلع حقه من الجميع عنوة دون أن يكترث لأمر أحد!!

وحين كبر.. وصار رجلاً يتغاضى عن أشواقك ولا تؤثر فيه دموعك، ويفكر في نفسه أولاً بدأتي تطلقين عليه النار وتهدرين دمه بتهمة الجحود واللامبالاة!!

فعلينا أن نعيد النظر في تربية أبنائنا أولاً حتى لا نكون أحد أسباب التعاسة التي ستعيشها واحدة من بنات جنسنا يوماً.. وعلينا أن ندرك بهدوء تام وقناعة مطلقة أن أسلوب التفكير والعاطفة وردود الأفعال تختلف تماماً لدى آدم عن ما هي عليه لدينا.. وهذا أمر غريزي غير مكتسب.. فلا تنتظري منه أن يفكر بنفس طريقتك أو يحب ويكره بنفس طريقتك أو يزن الأمور بميزانك!

هو كائن مستقل.. يجب أن تجتهدي في التعايش معه دون أن تفكري في تغييره أو الحجر عليه!! حاولي أن تستوعبي اختلافه.. أن تتقبلي شخصيته.. أن تقدمي له ما بوسعك دون أن تنتظري مقابلاً معيناً افترضه عقلك.. فالرجال عموماً يعانون من خلل في القدرة على التعبير المباشر.. ولكن امتنانهم وحبهم يتجلى في تفاصيل صغيرة متفرقه ابحثي عنها ولا تحتقريها كونها لم توافق متطلباتك، فهذا أقصى ما لديهم وكل ما يفرض عليهم لا يأتي إلا بنتائج عكسية ولو على المدى البعيد.

هذا الآدم.. وحدك القادرة على النجاح في التوافق معه.. وبيدك زمام الأمور.. وأعلمي أن التجاهل والسخرية التي يبادر بهما يوماً يعنيان في الغالب أن بداخله ألم عظيم يجتهد في الهروب منه!!

إحترمي إذن صمته.. وصخبه.. ورغبته في الانغلاق أو الانفتاح.. وتعاملي بحنكة ودراية مع ساعات انفعاله غير المبرر ودلاله الزائد وتعلقه بأشخاص وأشياء غيرك.. فهو لا يتعمد كل ذلك.. ولظن واقعه البشري يحتم علينا دائماً نساءً أن نحتويه.. فقد كنا منذ بدء الخليقة إناءً بشرياً للاحتواء.. وكان وسيظل، المحتوى.. (ويمين بالله.. مافي مرة بيغلبها راجل).. فقط بعض الصبر.. والكيد.. والحب.. والحنو.. والاهتمام وكلها والحمد لله من مواهبنا الفطرية التي قد يكتسبها آدم يوماً !!

تلويح:

يقول نزار قبانى:

“لم تستطيعي بعد أن تتفهمي.. أن الرجال جميعهم أطفال؟!”

شهد شاهد من أهلهم.. وأنا فهمت والحمد لله!!
[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        إذا واجهتك ازمة في البيت أو العائلة أو العمل 
        فلا تعمميها على جميع النساء 
        فان لنا قوارير نخاف عليهن جدا ونحترمهن جدا 
        ونظرتهن لنا رجال بحق وحقيقة

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس