كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خريجون: ضعف فرص العمل في تخصصاتنا أرجعنا لمقاعد الدراسة


شارك الموضوع :

الناظر لجيل اليوم يجد أن الكثير من الطلاب يعانون من تشتت الرغبات الدراسية مما أدى إلى تراكم عدد من الشهادات الجامعية دون اتخاذ قرار في الحياة العملية والعلمية والبحث عن التطوير في المجال الذي اختاره.. تلك الظاهرة ساهمت في العطالة وبذل الجهد وصرف المال وعدم الاستقرار.. «آخر لحظة» قامت بجولة استطلاعية واسعة وسط الطلاب.. للوقوف على أسباب هذه الظاهرة.. ترى ماذا قالوا؟ يقول أحمد عبد الغفور درست «تشريح» عن رغبة أكيدة، ولكن بعد التخرج اكتشفت وجود صعوبة لإيجاد فرصة عمل فاضطررت للرجوع لمقاعد الدراسة ودرست تقنية المعلومات لمواكبتها مع متطلبات العصر وسوق العمل.

فيما أوضحت وجدان مصطفى بأنها درست إعلام بإحدى الكليات المرموقة ونالت درجة البكالريوس، ونسبة لعدم وجود فرصة عمل داخل ولايتها أوضحت بأنها التحقت بكلية التربية لكي تجد فرصة عمل بولايتها.

من جانبه قال سيد أحمد أبراهيم لـ«آخر لحظة»: إن لديه عدد من الشهادات بدرجة البكالريوس في مجال القانون، ا لتربية واللغات.. و ما دفعني لذلك عدم توفر فرص العمل وفي رأيي هي أفضل من العطالة والجري للبحث عن الوظيفة دون جدوى.

وأجمع عدد من الطلاب بأن عهد الرغبات قد ولى وأصبح الطالب يدرس بناءاً على رغبة أسرته في بعض الكليات كمظهر اجتماعي وأن البعض يستثمر زمنه في دراسة علوم أخرى مواكبة لمتطلبات العصر، خاصةً وأن فرص العمل أصبحت غير متوفرة.

وتقول دكتورة أسماء محمد حريكة-رئيس قسم علم الاجتماع بجامعة النيلين لـ«آخر لحظة»: إن هناك العديد من الأسباب وراء ذلك، أولاً من ناحية الأسرة فيما يتعلق بالتنشئة بعدم غرس الثقة بنفوس الطفل وإعطائه فرصة للتعبير عن نفسه والتقييم لذاته، مؤكدةً على تأثيرها السلبي عليه من حيث اتخاذ القرار الحاسم وتكوين شخصيته لاستمرارية التعامل.. وأشارت حريكة لتعدد الرغبات لدى الأطفال، ولكنه يقوم بتلبية رغبات الأسرة والمجتمع.. وقد يكون إيجابياً في حالة دراسته رغبةً، مثلاً دراسته للمجال الأدبي وتطوير نفسه بدراسته للغات، وفي هذه الحالة يكون مسؤولاً عن القرار بمشاركة الأسرة وتكون لديه شخصية،

مناشدةً الأسر بإعطائه حرية الرأي والفكر واتخاذ القرار الإيجابي، وبأن يبحث عن ماذا يريد وماذا يفعل، موضحةً أن الجانب السلبي يتمثل في اختيار الأسرة للطالب مجال دراسته، ويقوم بذلك لترضية الوالدين والمجتمع، وتكون المشكلة الأساسية بضعفه في المجال المهني والدراسي.

وتقول- لضمان مستقبله- على الأسرة التربية الصحيحة من حيث حرية الرأي والحوار الديموقراطي، واتخاذ القرار والابتعاد عن الجانب المظهري الاجتماعي التفاخري. من ناحيتها قالت الأستاذة سلافة بسطاوي حسين-باحثة اجتماعية ناشطة في مجال حماية الأسرة والطفل: إن السبب الأول وراء هذه الظاهرة هو عدم القدرة على تحقيق الطموحات، وثانياً التحصيل الأكاديمي وعدم إيجاد فرص عمل، كما أن الفراغ سبب كافٍ لذلك إلى جانب تأثير البعض إو لإضافة مهارات. وزادت سلافة: قد تكون الرغبة في القراءة بهدف الانتقال لوظيفة أخرى بسبب عدم قبول المجتمع لتلك الوظيفة فيصاب بالإحباط والتأثير الواضح، وربما يكون قد انتقل من ولاية إلى أخرى للبحث عن الوظيفة، مؤكدةً على تأثيرها الاجتماعي بضياع المال والجهد بتبدد الطاقات مما يؤدي إلى مشكلات نفسية كالتوتر والقلق وعدم خلق علاقات اجتماعية إلى جانب عدم الرضا عن النفس والبعد الاجتماعي إضافة للنسبة الكبيرة من العطالة ونقص في القوة البشرية والمخطط الدولي والتخصص الاقتصادي والتنموي. وأوضحت سلافة أن تلك الظاهرة تؤدي إلى خلق الكراهية وسط الاخوان بتنفيذ الطلبات لشخص دون آخر. ولمعرفة الأثر الاقتصادي الناجم عن هذه الظاهرة، التقيت بالأستاذ محمد الناير: وقال ترجع أسباب هذه الظاهرة التي برزت إلى السطح في الآونة الأخيرة لعدم اتخاذ القرار السليم منذ الحصول على الشهادة أو الالتحاق بالكلية، و قال يجب أن تتوافق مع القدرات وشعوره أثناء الدراسة بعدم الرضا عن نفسه أو الالتحاق بكلية أخرى قد يكون الحضور ليس معياراً أساسياً، أما من الناحية الاقتصادية يعتبر توسع أفقي من ناحية أكاديمية بدلاً عن التوسع الرأسي.. وزاد أن أفضل ما يهدر من وقت ومال في التوسع الأفقي، يجب إهداره في التوسع الرأسي. موضحاً أن هناك مشاكل كثيرة خاصةً في السودان من جراء ذلك التدخل الأسري باختيار وتحديد رغبته مما يؤدي لفشله في بعض المجالات كالطب والهندسة.. وقال إن أنسب شيء هو طرح البدائل والتأمل في المستقبل، وإعطاء الطالب حرية الاختيار مع مراعاة ميوله، مؤكداً أن هذا يوفر على الدولة الكثير من الأشياء، وإبداع الطالب في دراسته الجامعية وفوق الجامعية، وكذلك في الجانب المهني.

صحيفة آخر لحظة
تحقيق-فاطمة عبد الله

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس