كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

المؤتمر الوطني..البحث عن الحمائم ؟!



شارك الموضوع :

قبل أن تطأ قدما الاستاذ علي عثمان محمد طه نائب رئيس الجمهورية ارض الولايات المتحدة الامريكية حتى عمم تصريحا صحفيا مكتوبا انتقد فيه الولايات المتحدة الامريكية واتهمها بأنها تسعى لاضعاف السودان ورئيسه عمر البشير.
لم يكن في ثنايا التصريح الصحفي أية عبارات حادة، ولكن كان لافتا ان ينتقد نائب الرئيس الولايات المتحدة التي دعته الى المشاركة في لقاء نادر جمعه – الى جانب سلفاكير- بالرئيس اوباما وبان كي مون – الامين العام للامم المتحدة.
لم يتوقع أحد أن يسلك نائب الرئيس هذا الطريق الوعر ضد الدولة الاولى وصاحبة اليد الطولى في اتفاق السلام الشامل الذي يعتبره الكثيرون من أهم المنجزات السياسية الشخصية للأستاذ علي عثمان محمد طه.


ورغم ان الدكتور نافع علي نافع يتم تصنيفه على انه من المتشددين داخل المؤتمر الوطني واكثرهم منازلة لبعض قيادات الحركة الشعبية عبر التصريحات الصحفية الحارقة، لكنه مارس (هدنة) طويلة منذ اجتماعات القاهرة التي اعقبها حرص واضح من الوطني على مراعاة مشاعر الحركة الشعبية حتى وصل به المطاف الى السكوت على اغلاق صحيفة الانتباهة.
لكن الهدنة لم تمنع نافع من أن يعلن بكل صراحة ان انفصال الجنوب لن يكون سالبا على الشمال ولن يزيد السودان إلاّ قوة ووضوحاً، وهو تعبير فهم منه البعض أن المؤتمر الوطني (ما فارقة معاهو كتير) اذا افضى الاستفتاء الى الانفصال، بل إن آخرين قالوا إن حديث نائب رئيس المؤتمر الوطني يشير الى ان الانفصال خير محض بالنسبة للمؤتمر الوطني لأنه كما قال (لن يزيد السودان إلاَّ قوة ووضوحاً)، ومن المؤكد أن الشيء الذي يزيد البلاد قوة ووضوحا ينطوي على خير كثير ان لم يكن كله خيراً.
(حقنة) الدكتور كمال عبيد كانت أشد تصريحات قيادات المؤتمر الوطني لفتا للانتباه، واستدعت نيران عبيد التي فتحها على وضعية الجنوبيين في الشمال تصريحات مضادة من الدكتور رياك مشار نائب رئيس حكومة الجنوب وبيان من وزارة الصحة التي وجدت أن إقحام (الحقنة) في شأن الوحدة والانفصال يؤذي رسالتها الطبية، ورغم المسحة الانسانية على بيان الوزارة إلاّ أن هذا لم يمنع البعض من التساؤل إن كان لوزير الصحة (حركة شعبية) دور في الدفع بالبيان للصحف، او في اصدار البيان بتعبير أدق.
الدرديري محمد أحمد وحاج ماجد سوار التحقا بالركب.. الأول أكد أنه لن تكون هناك أية خصوصية لجنوبيي المؤتمر الوطني، وسيسري عليهم ما يسري على الجنوبيين في الشمال (الذين تم تهديدهم بأنهم سيفقدون كل امتيازاتهم بما فيها التداوي اذا كانت النتيجة هي الانفصال).
أما الثاني فقد أطلق جملة من الشروط لا بد للحركة الشعبية من الوفاء بها حتى ينعقد الاستفتاء من أساسه، وبالتالي صرف حاج ماجد الانظار من التساؤل عن اوضاع الجنوبيين في الشمال الى السؤال: هل سيقوم الاستفتاء؟!.
كل هذه المواقف التي سجلها هؤلاء القياديون دفعت الكثيرين الى البحث عن الحمائم في الحزب الكبير: هل غادرت دوحة المؤتمر الوطني وأصبحت شجرة الحزب الشهيرة وقفاً على الصقور فقط ؟! أم أن مواقف الحركة الشعبية لم تترك للوطني خيارات كثيرة؟

مالك طه
الراي العام

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس