الموت المبكر



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]الموت المبكر[/ALIGN]
هل فكرت يوماً عزيزي القارئ في أمر الموت المبكر.. أو هل اعتقدت أنك ستبقى أكثر مما تعيش الآن؟

قرأت على موقع «العرب أونلاين» تقريراً لدراسة أُعدت عن العادات غير الصحية التي تعجل بالموت، والتي حددت «أهمها» في أربع حالات هي التدخين، شرب الكحول،التقليل من التمارين الرياضية وعدم تناول الخضر والفواكه.. والأربع عادات هذه رُبط بينها وبين الموت المبكر.. ورغم خصوصيات هذه الدراسة بالأحجام والمقاييس الأخرى .. يبقى أمر هام وهو أن الإنسان مهما جاهد للبقاء يظل الموت أمراً حتمياً.. ولكن بقليلٍ من الاهتمام بعناصر صحة البدن والأعضاء يكون المؤشر موجباً.. وذلك بالتقليل من المخاطر الصحية- تقليل نسب الهلاك- لأسباب غذائية أو الخمول عن الحركة. ورغم الإيمان القاطع بقدر الله مكاناً وزماناً.. وأيضاً لأن أنفسنا لا تعرف ما تكسب غداً ولا تدرى بأي أرض تموت.. فإننا من باب تفادي المخاطر نطرق على ضرورة اتباع العادات الصحية.. فهل يا ترى يمكننا أن نبقى أطول فترة ممكنة إذ ما اتبعنا العادات الصحية المطلوبة..

الموت بالحوادث المرورية:

… في غمضة عين يمكن أن تسلب الحوادث المرورية الكثيرين قيمةَ الحياة والبقاء.. وحوادث المرور مشكلة عالمية لتأثر كل الدول بها بنسب مختلفة، لأنها تعتمد على عوامل الطرق وتقانات ضبط المرور وتعامل السائقين مع الشوارع.. والتقارير والإحصاءات المختلفة تقدر الخسائر الفادحة بتباين نسب الحدوث وحسب الجهات التي تعنى بها.. ورغم ذلك تؤكد التقارير كلها أن نسب وقوع الحوادث في الدول العربية مرتفعة.. ذات التقارير المختلفة تقول إن عدد ضحايا الحوادث المرورية يفوق عدد ضحايا الإجرام مادياً ومعنوياً.

بل إنها في بعض المواقع تفوق نسب ضحايا الأمراض والأوبئة، حتى أنه شاع في العالم أنه خلال عقدين من الزمان فاق عدد ضحايا المرور عدد ضحايا الكوارث الطبيعية.. وهول هذا المؤثر يزيد المخاوف من الموت المفاجئ.. المبكر.. غير المتوقع.

هناك في أوربا «يُقال» إن العلماء أكدوا أن حالات كثيرة من الموت المفاجئ ناجمة عن تعاطي الكوكايين بعد أن تم نفي ما يعرف بالتعاطي الآمن لهذا العقار.. إذ أنَّ هناك خطراً واقع على ما يفوق عشره ملايين متعاطي للكوكاين في أوربا لأنهم الأقرب للموت المفاجئ .. المبكر.. وهذا هو العدد الذي تقول التقارير المنشورة في وسائط الإعلام المختلفة لمتعاطيِّ الكوكايين في أوربا.. وحتى في البلدان الأفريقية فإن المخدرات تعتبر مهدداً لحياة الشباب بل يمثل المدخل لدمار حياتهم وصولاً للموت البطئ أو المفاجئ على حسب الجرعات التي يستخدمونها..

الموت والأمراض النفسية:

يعاني الكثيرون من الاضطرابات النفسية نتيجةً لضغوطات الحياة المختلفة من حروب وصراعات تلقي بظلالها على الصحة العامة للبعض في هذه الحياة العصرية المعقدة جداً.. لذلك قد يموت الفرد بأمراض نفسية مختلفة مثل: الكآبة والعصاب الذهني والوسواس القهري .. وكم من فرد يحس بأن جسمه تحول نتيجة لذهاب عقله الذي ينظم ويرتب أولويات حياته.

آخرالكلام:- تتعدد الأسباب والموت واحد.. ولا حول ولا قوة إلا بالله..

سياج – آخر لحظة – 1340
fadwamusa8@hotmail.com

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1
        حمد

        الاجل وااحد مافيه مبكرولا متاخر , قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم :
        قال الله تعالى

        {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }الأعراف34

        وقال

        {قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي ضَرّاً وَلاَ نَفْعاً إِلاَّ مَا شَاء اللّهُ لِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذَا جَاء أَجَلُهُمْ فَلاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }يونس49

        وقال

        {وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللّهُ النَّاسَ بِظُلْمِهِم مَّا تَرَكَ عَلَيْهَا مِن دَآبَّةٍ وَلَكِن يُؤَخِّرُهُمْ إلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَإِذَا جَاء أَجَلُهُمْ لاَ يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلاَ يَسْتَقْدِمُونَ }النحل61

        كما قال رب العزه في سورة الرعد آخر الآية38

        لِكُلِّ أَجَلٍ كِتَابٌ

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.