كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رجال تضرب بهم الامثال.. (كنين بقى راجل)



شارك الموضوع :

رجال تضرب بهم الامثال.. (كنين بقى راجل)

توجه إلي أحد الاصدقاء في ختام رسالته باستفسار لطيف، يسأل فيه عن السبب في أن الزوجة الغاضبة على زوجها أو غير الراضية عن فعائله، اذا جاءت سيرته في الكلام، لا تذكر اسمه بل تكنّي له بلقب مثل (قشران) أو (قشور) !!
ونزيد لمعلومات الأخ ايضا أن اللقب عادة ما يرتبط بالوزن التفعيلي لاسم الـ (الجايبين سيرتو) فان كان اسمه (مصدّق) مثلا تحول عند الغضب منه لـ (مزفّت) (مقشّر) وهكذا قس على ذلك .. (قس) دي قاعدة تعجبني والله !
لكن حتى لا نتهم بكشف اسرار النسوان لاعدائهن من قبيلة بني قحطان (قحطان من مقحّط أي عدمان أو فلسان) وهل تتعكر النساء ويغضبن من رجالهن إلا بسبب الفلس قاتله الله ؟ اذن حتى لا نتهم بالتحيز نوضح حقيقة غائبة في هذا المقام، وهي انهن – أي النسوان – يكنن للغائب المغضوب عليه عموما بتلك الالقاب البهية، سواء كان المذكور بالشر ذكرا أو أنثي .. قريب أو غريب وليس بالضرورة الزوج فقط، وان كان له الحظ الأوفر- طبعا – من هذه الالقاب، كذلك يمكن للمرأة ان تكني عن المغضوب عليه من الابناء أو الجيران أو النسابة خاصة الحموات، بصفات مثل (التجم) بضم التاء والجيم، و(البعامة) و(العلّة) و(العوقة) و(سجم الدواك) والدواك جمع الدوكة والمراد تشبيه المذكور بالسخام المتجمع من أثر النار على الدوكة .. بالله الما بعرف الدوكة ذاتا يجينا بي جاي !
كذلك تزدحم امثالنا الشعبية باسماء رجال خلّد التاريخ بعض مواقفهم، مثل (كنين) الذي يضرب به المثل عندما نريد أن نصف الشخص المتقاعس المهمل لواجباته ومسئولياته عندما يصحو ويقوم بما يتوقع منه، نقول عنه (خلاص .. كنين بقى راجل)،وهناك (حماد) ونرمز به لمن يسرق انجازات الآخرين وينسبها لنفسه (الخيل تجقلب والشكر لي حماد) ,, بالمناسبة عرفت انو (حماد) المعني في المثل كان احد ابناء (عبد الله جمّاع)، كما ذكرت من قبل ان (بلة) المقصود بالمثل (يحلّنا الحلا بلة من القيد والزلّة) هو سيدنا (بلال بن رباح) والمثل دعاء ابتهال لله سبحانه وتعالى بأن يفرّج عن الشخص كربته ويحلّه من قيد الهوان كما فرّج عن سيدنا بلال كربته وانقذه من التعذيب وقيد الرق والذل، أما أشهر المكنّى بهم فهو (حامد) رغم ان البطلة هنا هي شقيقته التي تمارضت حتى يزوجها كما فعلوا مع شقيقها الذي شفى من علته بالزواج ! باقي لي الزمن العلينا ده (مرض حامد) بقى بالمعكوس، لانو الزول النصيح وكت يعرسو ليهو بمرض !
عموما، تظل الغيبة وهي ذكر الشخص الغايب عن مجالس الانس والمؤانسة بالسوء من اسوأ العادات لدى الحريم أو الرجال، فعندما يرغب الموجودون في التحدث عن شخص بالسوء في وجود من يخشى من أنه حـ (يشيل القوالة ويوصلها) كالاطفال مثلا، يرمز للشخص (المقطوع فيه) بلقب كـ (فلان) أو باسم المتحدث نفسه فاذا كانت (حليمة) مثلا تتناول بعض اخبار احدى جارتها فانها تقول: ماشفتو .. الليلة حليمة سوت وسوت !!
كما تعودت بعض الزوجات على اطلاق اسم (كودي) ترمز به لزوجها، لتيسّر على نفسها مهمة الخوض في سيرة فعائله مع خلصائها، في وجود ابنائها أو وجوده شخصيا دون أن يدري بانه المعني بالحديث، كما حدثتني صديقة جديدة ولطيفة جدا – جمعتني بها مناسبة – فقد تعودت على الاشارة لزوجها بـ (علوية) فتقول (علوية جابت لينا) و(علوية مرقت من الصباح وما جات لغاية هسي) أو (الليلة علوية عيّانة ما مشت الشغل) وهكذا حتى تعود لسانها على ذلك وصارت تكنيه بـ (علوية) حتى في وجوده .. وبما أن الرجل معافى من عقد الجندرة والحزازات مع النسوان فقد تقبل الاسم بطيب خاطر .. حدثتنا ضاحكة بأنها نادته لتلفته لأمر ما في لحظة صفاء:
هيا علوية عايني!
فاستجاب للنداء بكل اريحية وسماحة .. التفت اليها قائلا: ايوة نعم.

منى سلمان
الراي العام
[email]munasalman2@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس