النيلين
نادية عثمان مختار

المصريون (الحُمرة البريدها المهدي) ( الحلقة الأخيرة) !!

[CENTER][B][SIZE=5]المصريون (الحُمرة البريدها المهدي) ( الحلقة الأخيرة) !![/SIZE][/B][/CENTER]
[SIZE=5]في جولة مسائية مع صديقة لي بسيارتها في شوارع الخرطوم دار الحوار التالي:
هي: ياخ البلد دي كلها بقت ناس حُمر كدا مالها ؟!
أنا : يا زولة بطلي عنصرية بلاش حُمر بلاش كلام فارغ معاك !!
هي : ضاحكة.. والله ما عنصرية ولا بطيخ لكن بالجد وين ما تقبلي تلاقي الناس حمرااااء !!
أنا : ومالها الحُمرة! عيبيها لي ؟
هي : ياخ الحمرة دي أباها جدنا المهدي ذاتو !!
أنا : جدنا المهدي ابا حمرة الناس المستعمرة؛ لكن ديل زوار وسياح وأصحاب مصالح واستثمارات !!
هي : برضو عملوا لينا زحمة في البلد ، أي حتة الزول يمشي يلقاهم يختي !!
أنا : إنتي قاصدة ياتو حُمرة؟ ما ياهو البلد ما شاء الله حتى السودانيين كتااار منهم بقوا (حُمُرررر) ويتراقشوا زي الصيني، شي بالكريمات وشي ترطيبة ونوم في المكيفات وراحات ؟!
هي : انا قاصدة المصريين ديل، والله كتروا في بلدنا جنس كترة !!
أنا : وده مزعلك في شنو ما ياهو السودانيين مالين ليهم بلدهم اكتر من خمسة مليون سوداني غير الجنوبيين البقوا قريبات دي شعب دولة جارة !!
هي : لكن هم بلدهم باردة ومويتهم كتيرة وماملونة وكهربتم كتيييرة لا جمرة خبيثة لا حميدة يحمدوا سيدهم اها جايين مزاحمننا نحنا عندنا شنو ؟!
أنا : نحمد الله عندنا خير كتير يكفينا ويكفي جيرانا بس الله يصلح الحال وتقيف الحروب والمشاكل والله نبقى أغنى دولة وما في زول يلحقنا !!
هي : طيب ياخ لحدي ما يحصل ده ما يفارقونا برانا زهجانيين !!
توقف الحوار في أحد الاستوبات حيث ظهر شاب مصري يحمل في يده أشياء كثيرة للبيع منها ورود بلاستيكية، وفازات ورق الهدايا، وعرضها مستعجلا قبل أن تفتح الإشارة، فما كان من صديقتي إلا أن نهرته ( طير ياخ) !!
لا أظنه فهم معنى كلامها، ولكن تذكرت كيف أنني أغضب عندما يتفوه مصري بأي لفظ خارج أو مجرد كلمة استهزاء بسوداني أو سودانية !!
وفي السابق كان بعض السودانيين يسكتون لو أنهم وجدوا المضايقات من أخوانهم المصريين، ولسان الحال يقول ( البلد بلدهم وهم أسيادها)
أما الآن ومع هجرة المصريين للسودان واشتغالهم معززين مكرمين أجد أن اللسان السوداني في مصر لم يعد قصيرا بل طويلا جدا؛ وفي مرة كانت إحدى الأخوات من جنوب السودان ( قبل الانفصال) مع طفلها في مترو الأنفاق فحاول احد الشباب السخرية من طفلها، فما كان منها إلا أن أسمعته موشحا على الطريقة المصرية و(بعربي جوبا) فرفعت كلتا يديها وهي تصرخ في وجهه ( نأم نأم ياروه أمك ..ده إبني ياهبيبي .. أريف ياني ايه إبني) !!
فما كان مني إلا أن هتفت (عفيت منك يا بت أمي) !!
اعتقد أن العلاقة بيننا ومصر ستسير بصورة طيبة على المستوى الشعبي خاصة بعدما هاجر إلينا الأشقاء من مصر، وعاشوا في بلادنا الآن، كما عشنا معهم لعشرات السنين ، وهم بالتأكيد – بحكم العشرة- أصبحوا يعرفون الكثير عن النفسية والمزاج السوداني وطرائق التعامل معنا!
أعتقد أننا أصبحنا أكثر قربا من ذي قبل وسنتقارب أكثر لتتحقق المصالح الحقيقية في البلدين لتصب في مصلحة الشعبين بصورة مباشرة بإذن الله .
فقط لن يتم ذلك إلا لو أن حكامنا اتخذوا نهج الشفافية في حلحلة العالق من القضايا بين البلدين دون أي (دسدسة) !!
و
مصر يا أخت بلادي.. يا شقيقة !!
[/SIZE]

نادية عثمان مختار
مفاهيم – صحيفة الأخبار – 2011/6/18
[email]nadiaosman2000@hotmail.com[/email]

2 تعليقان

منير عمر 2011/06/19 at 6:06 ص

[COLOR=#FF0055][[B]SIZE=7]نحن نرحب بكل دول الجوار
بس لازم يكون هناك نظام يعنى لازم يكون هناك اورق ثبوتيه تستخرج له عندما يصل الخرطوم من المطار يعطى كرت ويسحبو منه الجواز ويكون هناك رسوم واكرر رسوم سنويه لزياده دخل السودان وتحول للتنميه
وعند السفر يدفع رسوم خروج

واى مخالفه مهم تكون بسيطه يسفر فورا من اى عامل[/SIZE][/B] [/COLOR]

رد
abumahmoud 2015/11/18 at 10:47 ص

بصراحة صاحبتك دي ما عندها موضوع ، أسي سابت الحبش البقو في كل ركن من السودان وتقول البلد بقت مليانة مصريين اسي كلامه ده غير مسنود بأي واقع ولانرى مصريين كثير في الشارع بل ان الصينيين اكثر منهم وهم غير موجودين في بلدنا لسواد عيونا ولكن لمصالحهم التي لانعلم تفاصيلها ولا خباياها وكل العرب اعمالهم واستثماراتهم واضحة ، فالرجاء من صاحبتك عدم التحامل على المصريين ولا على أي عربي وخليها تشوف الاحباش والجنوبيين الذي صوتوا جميعهم للانفصال وبقوا داخل البلد والاحباش الذين يعتدون على حدودنا الشرقية ويقتلون في المواطنين لا بل حسب ماورد يحتلون ثلاثة ملايين فدان فيجب ان تكون محايده وموضوعية ولاتحركها اهواء شخصية .

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.