كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

السيسي : ما حدث في دارفور لن يتغير إلا بإرادتنا



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]وسط حشود غير متوقعة وبعد تداول ونقاش استمر 48 ساعة أكد المؤتمرون المشاركون في مؤتمر العودة الطوعية بمدينة نيالا على مبدأ الحوار حول قضية دارفور باعتباره الحل الأفضل للوصول إلي حل شامل مع تحمل أبناء دارفور مسؤولياتهم كاملة، و دعوا حاملي السلاح من أبناء دارفور للانضمام لركب السلام وطالبوا من خلال توصيات المؤتمر الذي اختتم فعالياته أمس الأول الدولة أن تتخذ كافة الإجراءات و التدابير اللازمة و الحاسمة لوقف كافة مظاهر التفلتات المسلحة و ضرورة تكوين لجنة عليا و آليات لتنفيذ برنامج العودة الطوعية ووضع الخطط و البرامج الكفيلة باستيعاب الشباب في مشروعات إنتاجية و تدريبهم و رفع قدراتهم والإسراع في الإجراءات بإنشاء الشرطة المجتمعية من خلال التشاور مع قيادات النازحين و اللاجئين و الإدارة الأهلية وقيام هيئات و مؤسسات تدعم الخطط و البرامج المتعلقة بإعادة تأهيل المتأثرين بالحرب كما أوصى المؤتمر بسن تشريعات من المجلس الوطني و مجلس السلطة لوثيقة الدوحة حتى تكون في صورة قوانين نافذة خاصة تلك التي تتعلق بالتعويضات و رد الممتلكات و جبر الأضرار، كما طالبوا بتأهيل الإدارة الأهلية بما يمكنها من لعب دورها كمؤسسة أهلية في حفظ الأمن و التصالحات، وأيضا طالبوا بضرورة تفعيل دور المؤسسات و الأجهزة العدلية في إطار رد الحقوق و المظالم. وأوصى المؤتمرون بعقد مؤتمر مشترك لقطاع الرعاة و المزارعين تنظمه و تموله السلطة الإقليمية، وفي هذا الصدد تعهد رئيس السلطة الإقليمية لدارفور دكتور التجاني سيسي بتنفيذ توصيات المؤتمر والوقوف بجانب النازحين واللاجئين من أجل حياة كريمة لهم ولأسرهم، وأكد أن المؤتمر احتضن كل القبائل التي تفرقت بعد العام 2003م.

وانتقد التقسيم في دارفور الذي بدأ بعرب وزرقة ثم انتقل لتقسيم قبلي، وقال إن ما حدث في دارفور لن يتغير إلا بإرادتنا، وأبان أن دارفور أصبحت سوقاً رائجة لتجار الحرب مشيراً إلى أن هنالك مستفيدين من زيادة البترول والسكر وقتل الأبرياء منوهاً إلى أن القضية تم استغلالها في الماضي حتى تتمكن بعض الجهات من تحقيق أهدافها وزاد قبل اتفاقية الدوحة كان النازحون يعتقلون ولكن الآن يشاركون ويوجهون الانتقادات لنائب الرئيس ورئيس السلطة وجهاز الأمن ولا يتم اعتقالهم، ووجه نداءً لعلماء السودان للنظر والإفتاء في أمر الدية بدارفور مشيراً إلى أنه صار أمرً تشجيعياً، وقال إن القتل أصبح مرتبطاً بدفع الدية حيث يتم القتل ثم يأتي أهل القتيل ويأخذون الدية تحت التهديد ويحرقون القرى ودعا الحكومة لمراجعة هذا الأمر، واعتبر مؤتمر المانحين المزمع عقده في بداية أبريل القادم ضربة البداية للتنمية في دافور. من ناحيته أكد رئيس مجلس السلطة الإقليمية السلطان سعد بحر الدين اأن وثيقة الدوحة جديرة بأن يُتجاوز بها مشاكل دارفور وأوضح أن المؤتمر سينعكس على الدول التي ترعى هذا الاتفاق، وتعهد بأن المجلس سيضطلع بدوره كاملاً ويقوم بمقام كامل ولن يجامل أحداً، وأدان ما حدث في عملية الاختطاف، واعتبر ما حدث في مورني تقصيراً، وهو ما جعلهم يتمادون.

وفي ذات السياق هاجم وزير الصحة الاتحادية و الأمين العام لحركة التحرير والعدالة مسؤولي دارفور و قال: أي مسؤول «يدهنس» ولا يستطيع اتخاذ قرار عليه أن يترك منصبه لأنه يعتبر موظفاً فقط، و أضاف الآن ليس لنا مبرر لأن وزير الطرق ووزير المالية و نائب الرئيس من دارفور، ونحن نتحدث عن عدم اكتمال طريق الإنقاذ الغربي وتسأل ما هو مبررنا لأهلنا بعد أن طالبنا بالمناصب وأعطيت لنا، وأكد أن حركة التحرير والعدالة تجاوزت العرقية والمنطقة الجغرافية.. فيما قال والي شرق دارفور بالإنابة أحمد كبر إن النازحين واللاجئين وضعوا الكرة في ملعب قيادات دارفور، وأضاف يجب علينا أن نجتمع ونحلها وليس المركز. لافتاً إلى أن الأمر يتطلب الإخلاص والصدق ودعا لعدم الوثوق في القوات الأجنبية، وقال إذا كان شبابنا يحرسون النازحين القادمين من شرق دارفور لما اعترضوهم في الطريق. ونوه لانتشار المخدرات في السودان عموماً ودارفور خاصة.. من جانبه تعهد والي ولاية جنوب دارفور حماد إسماعيل حماد برعاية التوصيات التي خرج بها المؤتمر، وأكد أن المؤتمر أفضل مدخل لمؤتمر المانحين وادان سلوك الحركات وقال من انتم ومن اين أتيتم واضاف ان حماقاتهم ستجعلهم اكره الناس للسودان ولن تزيدنا الاتمسكا بالسلام ودعا لمحاصرة الشباب الذين يقومون بتلك التصرفات التي وصفها بأنها تؤدي إلى تشويه سمعة أهل دارفور، وجدد النداء لحملة السلاح.

من جهته لفت والي ولاية غرب دارفور حيدر قالوكما إلى أن وجود معسكرات بالداخل والخارج يكذب أي ادعاءات بعدم وجود أزمة، وقال إذا أخفينا المعلومات ستظل الأزمة، ونوه من انتشارالثقافات التي ظهرت بما يعرف «بالدية على افواه البنادق»، حيث تأتي مجموعة تحمل السلاح وتطلب الدية تحت تهديد السلاح ودعا الإدارات الأهلية للالتفات لهذه القضية وطالب بعودة الراكوبة والإرث الطيب بدلاً من التهديدات فيما رفض والي ولاية وسط دارفور يوسف تبن إثارة أشياء ليس لها وجود مثل الحديث عن المستوطنين الجدد، مشيراً إلى أن المعسكرات قوامها النساء والعجزة وحفنة من الشباب.

فيما أكد والي شمال دارفور بالإنابة أبو العباس الطيب جدو جاهزيتهم لتنفيذ كل مايليهم من توصيات وكشف عن انعقاد مؤتمر للتعائش السلمي في منتصف أبريل القادم.

صحيفة آخر لحظة
هبة محمود[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس