النيلين
نادية عثمان مختار

إستعمار الشركات ( الصينية) لخريجي الدولة السودانية !!

[CENTER][B][SIZE=5]إستعمار الشركات ( الصينية) لخريجي الدولة السودانية !![/SIZE][/B][/CENTER]
[SIZE=5]وردتني الرسالة أدناه على بريدي الإلكتروني من الأستاذ مدثر عبد الله آدم الموظف بالشركة الصينية الوطنية لإنتاج البترول ؛ بذات العنوان عاليه ، أنشرها كما هي وغداً باذن الله أعلق على ماجاء فيها .
بسم الله الرحمن الرحيم
إلى من يهمه الأمر (مدراء الشركة الصينية الوطنية لانتاج البترول)
مشاكلنا :
نحن موظفو الشركة الصينية الوطنية لإنتاج البترول (قسم التحليل الغازي لسائل الحفر)، وهي شركة خدمات تعمل في حوض المجلد (منطقة هجليج) وهي إحدى شركات شركة النيل الكبرى
للبترول.
نقدم هذه العريضة لسعادتكم لتوضيح مشاكلنا التي نفذ معها صبرنا واضطررنا لقول الحقيقة المرة بأشد العبارات. لقد عانينا أيما معاناة من عدة أشياء نوضحها في الآتي:
1. نتقاضى رواتب أساسية زهيدة جدا مقارنة مع الآخرين، لذا نحصل على مستحقات قليلة جدا عند التقاعد أو ترك العمل ( المستحقات في حالتي الاستقالة أو الفصل عن العمل) رغم ارتفاع تكاليف المعيشة وزيادة المتطلبات اليومية مثل ارتفاع الأسعار، ومع ذلك انتهجت شركتنا سياسة العقود الجديدة التي تقلل أجورنا السابقة بدلا من زيادتها.
2. فيما يتعلق بزيادة (100 جنيه) في الرواتب الأساسية التي أعلنها رئيس الجمهورية بنفسه لكافة العاملين في الدولة والقطاع الخاص، حتى الآن لم تضفها شركتنا للراتب الأساسي في العقد.
3. شركتنا لا تحترم أو تتقيد بكثير من بنود العقد. ومن الأمثلة على ذلك ما يلي:
أ. الأيام في الميدان يفترض أن تكون 60 يوما بنص العقد، ولكننا نمكث لأكثر من ذلك عدة مرات دون قبولنا.
ب. أيام العطلة يفترض أن تكون 30 يوما، ولكننا أحيانا نبقى لأكثر من ذلك دون أجر عن الأيام التي تزيد عن الـ 30 يوما.
ج. يطلب منا أحيانا القيام بأعمال غير منصوص عليها في العقد مثل قطع الحشائش في فصل الخريف، وتفريغ حمولة الشاحنات، حفر الأرض أحيانا ودفن أماكن أخرى.
4. عند تجديد العقد في كل عام- خلافا لما هو متبع في كافة الشركات التي تجدد فيها العقود تلقائيا- تنتهج شركتنا أسلوبا مختلفا، حيث نخضع لإمتحان وإذا رسب العامل في ذلك الإمتحان يمنح نفس درجته في العام السابق بدلا من منحه درجة جديدة، رغم أن العاملين لا تعقد لهم دورات تأهيلية.
5. إذا ما أجرينا مقارنة بين عمال نظافة المعدات المحليين ممن التحقوا بالعمل مؤخرا دون أدنى شهادات، مع وضع بعضنا ممن قضوا وقتا طويلا يدرسون في الجامعات وحصلوا على شهاداتها والتحقوا بالعمل مؤخرا لجمع العينات، لوجدت أن عمال النظافة يحصلون على أجر أكبر من أجر جامعي العينات، وهذا أمر غير منصف.
6. قبل وقت غير طويل، فصل بعض زملائنا عن العمل لمجرد أنهم تحدثوا عن حقوقنا ومطالبنا.
بالإضافة لذلك، نتعرض لضغوط من أسرنا وأقاربنا وجيراننا الذين هم المجتمع المحيط بنا لأننا نعمل في حقل بترول، وبخاصة في منطقة هجليج التي تعتبر من حقول البترول المشهورة في السودان، والتي يعرفها كل أهل السودان، ويقارنون بيننا وبين موظفي الشركات الأخرى، ويعتقد بعضهم أننا نكذب، ويعتقد آخرون أننا بخلاء، والحقيقة أننا براء من كل ذلك، وإنما نحن مجرد موظفين يعانون معاناة شديدة من شركتهم ولا أحد يصدقهم. والأدهى من ذلك أننا نذهب لقضاء العطلة ونقضي حوالي 20 يوما نقترض فيها أموالا من الناس، ومنا من قضى 4-7 سنوات في العمل بكل جدّ ولا يزال صفر اليدين.
مطالبنا:
نوجز مطالبنا في الآتي:
1. ينبغي فتح حسابات مصرفية لكافة الأفراد.
2. أن تكون الرواتب شهرية ومستمرة لكافة الموظفين.
3. أن تكون أيام الميدان 42 يوما مقابل 21 يوما عطلة بدلا من 60 يوما في الميدان مقابل 30 يوما عطلة.
4. التأمين الصحي ينبغي أن يتضمن الوالدين والزوجة والأطفال دون حصره على الموظف فقط.
5. عدم فرض أعمال غير منصوص عليها في العقد، وإذا ما طلب أداءها ينبغي تخصيص أجر إضافي لا يقل عن 50 جنيها لليوم الواحد.
6. ينبغي عقد دورات تدريبية منتظمة مثل الإسعافات الأولية ودورات لغة إنجليزية، ودورات تعلم المعدات ذات الصلة بالعمل الخ.. مع الأجر المحدد لها، أي 50 جنيها لكل شخص.
7. مخصصات المناسبات الدينية للمسلمين ينيغي أن تكون 50 جنيها لكل فرد.
8. يجب أن تجدد العقود كل عام بمستويات جديدة في نفس يوم وشهر العام السابق.
9. إذا ما فصل أي موظف ممن سلموا هذه العريضة دون سبب واضح، لمجرد الشكوى ورفع الصوت ضد سياسة الشركة، سوف نبدأ إضرابا فورا دون إخطار مسبق للشركة.
10. يجب أن يكون رد الشركة خطيا وموقعا على ورق الشركة خلال 24 ساعة من تسليم هذه العريضة أو إرسالها عبر البريد الإلكتروني.
11. أننا لا نخشى من فصلنا، ولكن إذا ما حدث ذلك أو إذا لم نتلق ردا إيجابيا خلال 24 ساعة ، فسوف نقدم إستقالاتنا فورا.
وأخيرا، لقد تعبنا ولا يمكننا تحمل المزيد، فنحن نسعى لحياة شريفة وأجور مناسبة على غرار الشركات الأخرى التي تعمل في المجال نفسه، وأجور مناسبة تفي بمتطلباتنا لأننا موظفو بترول بمؤهلات جيدة.
نأمل من سعادتكم أن تنظروا لهذه القضية بعين الاعتبار.
وشكرا
موظفو قسم التحليل الغازي لسائل الحفر
بالشركة الصينية الوطنية لانتاج البترول
ع / المجموعة / مدثر عبد الله آدم [/SIZE]

نادية عثمان مختار
مفاهيم – صحيفة الأخبار
[email]nadiaosman2000@hotmail.com[/email]

2 تعليقان

khalid 2012/03/06 at 12:00 ص

that is true and am one of them but the problem is goverment give them achance i mean chinese work in sudan without any law and there must be law for petrolum company , we suffer too much and when we go to the labour office they tell us there no way just you must flow work
am sorry ths computer have no english but also i will give you details in arabic later
but there some one governor tell me that the goverment want to attract the external investment and this upon our effort
am graduate from khartoum university working with chinese for6year my sellary about 600sdg right now !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

رد
محمد سمنى 2012/04/15 at 11:08 ص

[SIZE=5][FONT=Arial]شئ مؤسف ان يكون الوضع هكذا لبؤساء سياسة العمل والإستثمار فى بلادى ، قمة الإستغلال التى تتجلى فى أبشع صورها وأسوأ حالاتها ، فإذا كان الصينين ينظرون لهذ الأمر كأمر عادى بحكم مفاهيميهم فإن على الدولة أن لا تنجر لنفس عقلية وايدلوجية وفكر الصينين فى شركة النيل الكبرى بل عليها ان تعز مواطنيها والذى هو جزء من إعزازها لشعبهاوبلادها ، والله صدمت صدمة كبيرة من هذا الأمر فإذا كان نحن خارج سوداننا تحت رحمة دول اخرى ورحمة انظمتها وقوانينها لا نعانى مثل هذه المعاناة ولا نستغل مثل هذا الإستغلال بل نعامل بإحترام زائد وتقدير ونقوم بعملنا فى حدود مهام ومتطلبات الوظيفة التى نشغلها ، على الحكومة ان تظهر لشعبها حبها عبر القوانين التى تحمى شعبها من إستهلاك وإضطهاد وإستعمار المستثمر وان تكون كلمة المواطن هى العليا مادام على الحق ، فدورها تقويته لا الطناش عن مشاكله بحجة ان العمل هكذا. قرأت قبل فترة ان صاحب مصنع الأسعد للحديد قد بفصل موظفين بسبب أدأئهم الصلاة جماعة فى الشركة فأمر كل يصلى منفرداً ، فأى إستعمار هذا الذى يريد ان يأخذ حتى وقت العبادة من الموظفين وهى لا تتعدى الخمسة عشر دقيقة او عشرة دقائق ، لا حامى إلا الله بواسطة الحكومة التى يجب ان توقف جشع وطمع الشركات الخاصة وعجبت من تذمر اصحاب العمل من فرض قوانين تقوى الموظف عليها [/FONT].[/SIZE]

رد

اترك تعليقا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.