كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

الهندي عزالدين: أماكن صناعة الخمور (البلدية) داخل الأحياء تبدو في كثير من الأحيان وكأنها (محمية) بواسطة أفراد منسوبين لجهات مسؤولة عن مكافحتها !!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]صادف يوم أمس، الموافق الثاني والعشرين من شهر (سبتمبر)، الذكرى (الثلاثين) لإعلان تطبيق قوانين (الشريعة الإسلامية) لأول مرة في السودان، بأمر الرئيس الأسبق الراحل المشير “جعفر محمد نميري” رحمه الله.
} سارت (الإنقاذ) على ذات النهج، وتشددت في تطبيق قوانين (الشريعة) وتطبيق (الحدود)، ومن بينها (حد الخمر)، وقبل ذلك تجفيف منابع (الخمور) في البلاد.
} من العام 1989م وحتى العام 2005م، عام اتفاقية السلام، وتشكيل (مفوضية حقوق غير المسلمين)، كان من المستحيلات أن ترى (مخموراً) يترنح في الشارع العام بأحد أحياء الخرطوم، مثلما كان مألوفاً ومعتاداً جداً قبل العام 1983م.. قبل هذا العام كانت (البارات) متاجر مرخصة من سلطات الحكومة، وكان عدد غير قليل من قادة حكوماتنا الوطنية بعد الاستقلال لا يجدون حرجاً في تناول (الكحوليات) سراً أو علناً.
} ولم تكن معاقرة الخمر في مجتمعنا السوداني أمراً شائناً أو شاذاً، بل كانت (بيوت الدعارة) تحصل على (تراخيص) من البلديات، شأنها شأن المخابز و(الدكاكين)، ومطاعم الفول!!
} خلال السنوات القليلة الماضية، وبسبب (الانفتاح الاضطراري) الذي فرضته اتفاقية السلام الشامل (نيفاشا) بدعوى مراعاة حقوق (غير المسلمين)، إضافة إلى (التسهيلات) التي تحصل عليها قوات ومنظمات الأمم المتحدة في السودان، بدأ انتشار الخمور (الأجنبية) و(البلدية) مرة أخرى، وضبطت السلطات بالخرطوم قبل عدة أيام حاويات ضخمة تابعة لمنظمة دولية، محملة بكميات هائلة من الخمور، فتدخلت وزارة الخارجية، وتم الإفراج عن حاويات الدمار الأممية!!
} الآن.. صار معتاداً أن تصادف مترنحاً في الشارع العام، أو تشتم رائحة الخمور تفوح قبيحة من أفواه مرتادي صالات الأفراح في مناسبات الزواج.
} قبل أشهر، وبأحد طرقات مدينة “بحري”، كان لافتاً أن يهبط سائق إحدى المركبات العامة متجهاً إلى أحد المطاعم، ويجد صعوبة بالغة في الوصول، فقدمه اليمنى تخطو خطوة للأمام، واليسرى تعود للوراء خطوتين!! كان مخموراً حد (الرجفة)!! كيف كان يقود سيارة عامة يستقلها المواطنون؟!
} وانتشرت أقراص (الهلوسة) في الجامعات، والأحياء، وعلى نواصي الطرقات، حيث تباع بكميات كبيرة بعد تبادل (شفرات) بين المشتري والبائع!!
} المخدرات، وعلى رأسها (البنقو)، صارت من أرخص السلع في السودان..! ومزارع (البنقو) تزداد مساحاتها في (الردوم) بجنوب دارفور، وفي غيرها، بل وعلى شواطئ النيل، بينما تقل مساحات زراعة القطن والسمسم، ولا تزيد مزارع القمح بقدر زيادة أراضي المخدرات!!
} حوادث السيارات (ليلاً) في شوارع وكباري الخرطوم، يتسبب فيها – في كثير من الأحيان – سائقون مخمورون أو متعاطون لحبوب (الهلوسة) و(المنشطات) والمخدرات!
} أماكن صناعة الخمور (البلدية) داخل الأحياء، تبدو في كثير من الأحيان وكأنها (محمية) بواسطة أفراد منسوبين لجهات مسؤولة عن مكافحتها، فما أن تداهمها (حملة) حتى تعود (ست العرقي) بعد يومين لممارسة عادتها القديمة!
} عادت (الخمور) بقوة .. عاد السكر.. المجتمع كله مهدد – الآن – بالهلوسة.. بالغلاء .. بالنائبات.
} لا حول ولا قوة إلا بالله.

صحيفة المجهر السياسي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

10 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        انت خليت اي شي قبلت على ناس السنة
        خليك في البنزين البقى بـ 22 ده
        ولا داير تصرف نظر الناس عن ذلك ..

        الرد
      2. 2

        وبعد ده كلو ناس الحكومه متعلقين فى طرحه اميره وبنطلون لبنى

        الرد
      3. 3

        طيب قاعدين ليه ما تطلعوا الشارع وتقولوا رايكم وتوحدوا كلمتكم وتجيبوا بديل احسن من ديل بدل النواح ولطم الخدود

        الرد
      4. 4

        الناس في شنو والاسمو الهندي عز الدين دا في شنو! قل خيرا وتفاعل مع المشاكل الراهنة او اصمت!!

        الرد
      5. 5

        لقد اصبت كبد الحقيقه وكفى

        الرد
      6. 6

        ياخ جيراننا في وسط العاصمة وفي احدى الاحياء الراقية جتوبيين وكمان بسوا عرقي ايه رأيك وجنبنا بسط أمن شامل تقف امامه عربية شرطة زرقاء وايه رأيك اشتكينا كذا مرة وما نفع والشرطة على علم بذلك …لس لا استطيع ان اجزم هل الشرطة زبائن ام لا العلم عند الله..بعدين الاسرة الجنوبية تحس انهم متنعمين ولهم علاقات اجتماعية وامورهم بسط

        الرد
      7. 7

        يعنى مشاكل البلد كلها اتحلت وبقت على ستات العرقى ان شاء الله تعرق بى عضنينك لو كنت صحفى بحق وحقيقة اتكلم عن المصيبة الحاصلة فى البلد من رفع الدعم وسحق الفقراء والمساكين الانت ما منهم طبعا

        الرد
      8. 8

        الناس قي شنو والحسانية في شنو ؟

        الرد
      9. 9

        اقتراح
        انا عندي اقتراح
        بدل ما نقعدنلعن في الحكومه و زيادة اسعار الوقود تعالوا نعمل العلينا كمواطنبين تجاه اخواننا المواطنين
        أي واحد عندو عربيه يحاول هو ماشي في طريقو يرفع معاهو واحد على الاقل و لو مره واحده فقط في الحياه خلونا نجرب

        الرد
      10. 10

        انت ياهندي ماتتخذ موقف بطولي ورجولي زي زملاءك الصحفيين في جريده الجريده…. هسه عليك الله مينشيتك اليوم دا كلام اكتبو راجل ثلبو علي الوطن يامترزق يانفعي ،،، انتظر ان الثوره ثادمه وامثالك من اامتخازلين لا مكان لهم،،،، تفو عليك،،، طبل لي جلاد الشعب ،،طبل طبل ،، واهبوب قامت وسوف تكشف عورتك التي كانت تكتسي بثوب الانقاذ الهري ياهراء

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس