تحقيقات وتقارير

صحيفة سودانية ترصد فضائح وأكاذيب قناة العربية ،ومحاولتها لزرع الفتن ،العربية اصبحت مصداقيتها ضعيفة


[SIZE=5]اثارت تغطية قناة العربية للأحداث في السودان ردود أفعال واسعة وسط كافة الأوساط.. ففي الوقت الذي ارتفعت فية وتيرة الانتفادات للقناة تجاه ماتقوم به في السودان لاعتبار أن مجمل تغطياتها سلبية جدا،ً وحتي تناولها الإيجابي علي قلته يبرز من خلال بعض التغطيات الخبرية المجردة ، بينما تناولها السلبي تستعرضه تقارير المراسلين الذين يغطون الأحداث في السودان وطبقاً للمراقبين والمحللين تبث القناة رسالة في مجملها تعمل على تأجيج روح الحرب وإحباط المعنويات للقوات النظامية عموماً والقوات المسلحة السودانية على وجه الخصوص ، كما تروج كذلك لتنامي ظاهرة الصراع المذهبي في السودان. وتمضي في بعض الأحيان إلي ابراز أخبار غير صحيحة الأمر الذي جعل درجة مصداقيتها ضعيفة.. لأنها تحاول الإلتفاف على الحقائق. ودلل المراقبون الذين فضلوا حجب أسمائهم علي ماذهبوا إليه بأن القناة أوردت تقريراً أخبارياً بتاريخ 28/7/2012م مفاده أن مصادر متطابقة في مدينة كوستي السودانية ذكرت إن الأجهزة الأمنية إضطرت لاخلاء نائب الرئيس الاستاذ علي عثمان طه ومسؤولين كبار لمغادرة إحتفال في ملعب كرة قدم في المدينة بعد انطلاق هتافات من آلاف المواطنين تنادي بسقوط النظام..
وتأكد أن القناة لم تكن صادقة، حيث أن نائب الرئيس لم يسافر أصلاً إلى مدينة كوستي من الأساس ، كذلك بثت القناة خبراً عن مظاهرات بمنطقة بُترِّي بالجزيرة وأهالى المنطقة نفوا ذلك..!

وأكدوا عدم وجود أي تظاهرات بالمنطقة وفقاً لما أوردته العربية وكان ذلك إبان فترة الاحتجاجات في يونيو 2012م. واوضحوا أن القناة تجاهلت إبراز أي معالجة حول خطاب الرئيس البشير في مؤتمرة الصحفي يوم الاثنين 922/2013م والإجراءات التي اتخذتها الحكومة السودانية لمعالجة آثار رفع الدعم عن المحروقات ضمن برنامج الإصلاح الإقتصادي، وأظهرت اهتماماً كبيراً بحركة الإحتجاجات الحالية، وقدمت خلالها رسالة جافت الحقيقية في جوانبها المختلفة، وتتمحور حول محاولاتها إثبات أن هناك هَبَّة شعبية كبيرة جداً وسلمية شارك فيها الآلاف من الجماهير السودانية رفضاً للاجراءات الاقتصادية، وأن ذلك يمثل بداية للربيع العربي في السودان.. وتغاضت عن العمليات التخريبية التي حدثت ، إلا من بعض الإشارات الطفيفة جداً، مع محاولة إيجاد مبررات لها بطريقةٍ غير مباشرة، وتركيزها على إبراز وتضخيم تعداد القتلى والمصابين، ومحاولة تحميل الحكومة السودانية مسؤولية ذلك وتبرئة ساحة قوى المعارضة الســودانية بجانب إتاحتها فرصاً اعلامية كبيرة لقوى المعارضة ، مقابل تجاهل إبراز رؤية الطرف الآخر، أو أي جهات أخرى يمكن أن تكون ذات توجه وطني و الترويج إلى ارسال تعزيزات عسكرية من الخرطوم لقمع المتظاهرين السلميين في مدني. وفي الوقت نفسة روجت لتقارير المنظمات الدولية ومجموعات الضغط الغربية، التي ادعت بأن حكومة السودان استخدمت العنف المفرط ضد متظاهرين سلميين عزل..! و أذاعت صباح يوم29/9/2013م أن هناك إطلاق نار بالقيادة العامة للجيش السوداني بالخرطوم، وأنباء عن إعتقال وزير الدفاع الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين.. وقال المراقبون إن القناة تتيح مساحات كبيرة لنشاطات وتصريحات الجبهة الثورية السودانية والحركة الشعبية قطاع الشمال – ولا تطلق عليهم وصف متمردين إلا ما ندر- ممايجعلها منبراً إعلامياً لهم.. وتحاول تمجيدهم واظهارهم بالمتفوقين عسكرياً علي قوات الحكومة السودانية ، كما تعمل علي إعلاء صوت المعارضة السودانية.. والتلميح الي أن الربيع العربي السوداني علي الأبواب..

وأن الأجواء السودانية مهيأة حالياً لإندلاع ثورة شعبية، وفي الوقت نفسه تتناول الأوضاع الإنسانية في جنوب كردفان والنيل الأزرق، وما آلت إليه من الجوع والمرض – متجاهلةً تماماً الأسباب الحقيقة وراء إندلاع هذه الحرب! اضافةً إلى محاولتها زرع الفتن، وتحريض المدنيين في تلك المناطق ضد الحكومة السودانية، وإستغلال وتغذية الجانب الإثني مستدلةً بنشاطات الصحفي كرستوفر والناشط الامريكي جورج كلوني و تفرد مساحات إعلامية مقدرة لعكس وتكرار تقارير المنظمات الدولية المعادية، وبالأخص ما يتعلق بالأوضاع في المناطق الثلاث والتوترات ما بين دولتيَّ السودان وقضايا الحريات الاعلامية ، بجانب الأوضاع بشرق السودان. [/SIZE] تقرير:آخرلحظة



تعليق واحد

  1. [SIZE=4]على الاقل وقفت مع الثوره السودانيه كان بي حق لاباطل
    فالتحيه لهذه القناه[/SIZE]

  2. بغض النظر عن اتجاهاتنا قناة العربية والعاملين فيها يعملون ضد قيمهم الانسانيه والصحفيه نظير حفنة من الدولارات والا سيواجهون المجهول كما يظنون او اشخاص لهم ايدلوجيات متوافقة مع القناة ويستغلونها لتحقيق مأربهم
    رغم ان كل القنوات التلفزيونيه منحازة بدرجة معينة لجهة ما ولكن قناة العربية موجه ومسيطرة من شخص لغته المال بدرجة 100%
    والله المستعان

  3. انت البيقول النصيحة بتابوة لية …أنتو يا ناس النيلين عملتوها
    واضحة .. القالو النصيحة كان جوة قلتو طابور والبرة قلتو معادين
    لية ياخى … ما تتق أللة يا جماعة

  4. قناة العربية فناة لها اهداف معينة و تعمل لمصلحة دول معروفة و هي فناة عميلة و ليس لها مصداقية ويجب ان نعمل حملة لمقاطعتها اعلاميا ..

  5. [SIZE=5] ما تفعله العربيه هو نكايه لدولة قطر ودعمها للسيد مرسي وقطر هي لا عب اساسي في الشأن السوداني ……… العربيه اصبحت خارج هموم العرب هذه القناه التي اصبحت تزرع الفته اينما حلت سيأتي اليوم الذي يبكون فيه الندم وعندها لا ينفع الندم ………………. ايران علي الابواب[/SIZE]

  6. والله الاعلام السوداني هو الكذاب .. هو الواقف مع الحكومه ضد الشعب …
    ومعالجات شنو البتتكلم عنها اصلاً يا خي هو نحن عندنا حكومه اصلاً ؟؟؟؟
    ديل عصابه من اللصوص والحرامية والمرتزقه … ديل مايهمهم السودان ولا شعب السودان ديل يهمهم بس يسرقوا وينهبوا في البلد .. واصغر واحد فيهم عمار عوض الجاز قبضوه في الامارات سارق 10 مليون دولار من مال الشعب السوداني…
    علي عثمان محمد طه قبل مايدخل الحكومه كان عندو شنو؟؟؟التكتح ماعندو… الان شوف شركات وابراج وصلت لغاية ماليزيا…. انتو قايلين الشعب السوداني ده عندوا قنابير ولا شنو .؟؟؟
    انتو البتطبلو وتزمروا للحكومه لكن قناة العربيه شنيتو عليها حمله عشان طلعت فضايحكم … وورت العالم البيحصل شنو في السودان … اسالك سؤال واحد ليه تلفزيون السودان الرسمي ماجاب المظاهرات دي؟؟؟ لانه تلفزيون الحكومه فقط ماهو تلفزيون الشعب..وحسبنا الله عليكم…

  7. [SIZE=6][B]والله كلام التقرير دا عين العقل وهذا القناه العبريه من اسوا القنوات وهي منذ زمن بعيد وهي تعادي السودان من خلال ابراز اي جانب سيئ واتزكرها منذ بدايه احداث دارفور وهي التي اظهرتها للعالم وضخمتها..
    كل من يقول انها ادت واجبها بحياديه ينظر للموضوع من مصلحته هو نحن لسنا ضد الثوره ولكن ضد التدخل في شئوننا الداخليه.. اذا كانو يريدون الخير لنا وتهمهم مصلحه الشعب السوداني فليدعمونا وعندهم مايذيد من قوتهم ونعلم ان العربيه هي قناه امريكيه سعوديه لذلك كل كلامها وان كان حق فهو اريد به الباطل..[/B][/SIZE]

  8. أن الخط الواضح للقناة هو خدمة أعداء السودان والدين والأيدلوجيات الساسلامية ، فهذه القناة أضحت خنجراً في خاصرة الأمة العربية ولا خير فيها لتهديه وتقدمه لنا في السودان وبالتالي نطالب بوقفها تماماً وعدم السماح لها بالعمل مرة اخري ، فهي قناة شيمتها الكذب والأدعاء وهي تسير بقدم واحدة فهي عؤجاء وتنظر بعين واحدة وبالتالي حولاء

  9. العربية لا تتحرك من ارادتها ولا تتحرك من تلقاء نفسها ولا تذيع الا ما يملى عليها ويشترط بل ويطالب منها ان تضيف البهارات والرائحة من عندياتها

  10. لمعرفه حقيقه هذه القناه يجب أن تعرف من هو عبدالرحمن الراشد .
    الرجاء البحث عن عبدالرحمن الراشد في جوجل وسترى العجب العجاب أي والله العظيم العجب العجاب.

  11. (جل من لا يسهو )….الأعلام السودانى المرئى احتجب عن بث الحقائق ففى الوقت الذى تراق فيه دماء شبابنا وتحصد أرواحهم بالرصاص الحى… كنا نشاهد على كل القنوات الرسمية والخاصة بلا استثناء بث الأغانى و البرامج الترفيهية ولا نسمع من اخبارهم الشحيحة غير كلمة (التخريب )التى أمرت السلطة الحاكمة عن طريق جهاز أمنها أمرت الصحافة ألا تنبث ببنت شفة عن ذكر أى شيئ غير (التخريب ) ولهذا السبب رفض بعض الصحافيين الأذعان لهذه الأوامر واحتجبوا عن الصدور … هذا التضييق والتعتيم الأعلامى وعدم ايصال الحقيقة لايعكس ما تقوله الحكومة عن حرية الكلمة وحرية التظاهر …هذه سياسة غير مجدية وفاقدة للمصداقية ..فىفى الوقت الذى كان فيه وزير الداخلية يقول أمام الصحافة أن (الخرطوم الآن هادئة تماما ) كانت جامعة الآحفاد تعج بالمتظاهرات ..وكذلك قول الوالى بأن (الخرطوم وكل الولايات ال 16 لم تتجاوب مع ما حذث فى الخرطوم ) يا جماعة حرام عليكم ..وها أنذا أعيد عليكم سؤال برهام عبدالمنعم (لماذا تكذبون على الناس ؟) …لماذا تضطروننا لتلقى أخبار وطننا من القنوات الأجنبية فى هذا الفضاء الرحب والمفتوح والمتاح لجميع خلق الله ..اذا أخطأت قناة العربية وقدمت اعتذارها فلماذا الآغلاق؟ اخفاء الحقيقة لا يجلب الا عدم مصداقيتكم فى وقت اشتعلت فيه نار واستعر أوارها ولا أرى من عاقل يريد اخمادها !!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *