طه كجوك

تكنولوجيا الدنابيش (السحر والشعوذة)


[CENTER][B][SIZE=5]تكنولوجيا الدنابيش (السحر والشعوذة)[/SIZE][/B][/CENTER] [SIZE=5]عن أبي هُريرة رضي الله عنه قال: (من عقد عُقدة ثُم نفث فِيها فقد سحر، ومَن سحر فقد أشرك،ومن تعلق شيئا وكل إليه( التحيّة الخالِدة للمؤسسة العربِية للإتصالات الفضائِية (عرب سَات) لإيقافِها بث قنوات السِحر والشعوذة، وكما يقول المثل الشعبي ( الفينا مكفينا) فلا يعييك التعب عندما تبحث عن ساحِر أو كاهن فقد كثرت أوكارهم النتِنة في أرجاء الوطن وتطورت آلياتهم مع عجلة التكنولوجيا وتدفقت من أدغال افريقيا طرق مبتكره جديدة من آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في عالم السحر والتكهن بمسميات رنانة (دمبوش) وأصبحت شأنها شأن السِلع ( محلى ومستورد). وقد أنعش سوق السحرة والعرافين ضِعاف النفوس اللذين تغلغلت ذبذبات الحقد والبغضاء في دواخلهم وفاضت حتى انتهى بهم الأمر لكهوف أهل الدجل، لجئوا إليهم لتعكير جو الوئام والسكون بعمل عراقيل واضطرابات لخلق الله إما للتفريق بين زوجين قذف الله في قلوبهم المودة أو لشل حركة النمو المادي أو الفكري لشخص ما، فليشرب هؤلاء من عمق البحر لأن آيات الله العظمي بالمرصاد، فهي التي تفكك السحر وتجعله هباءً منثورا. ومن الناس من يطرقون هذه الأبواب يتحسسون عندهم الشفاء وتلبية احتياجاتهم من نيل الرزق أو الزواج أو لاسترداد المفقودات.. الخ، وفي كل الوجوه الأمر لله من قبل ومن بعد.. لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا، هذه أرزاق كتبها الله على خلقه سواء بالتجانس في عش الزوجية أو بالمال أو بالحكمة أو بالعلم. الشافي هو الله وحده، أما الأزواج فبينهم مواثيق قد يستطيع آخر تشويشها بهذه الطلاسم لأجل مسمى ولا كن لا يستطيع أحد نزعها لأنها مودة وحب مُتعمّق بين قلبين،فلا يقودك جهلك المستميت للشرك بالله والإعتقاد في السحرة والمنجمين.. ولا تلتمس لهم العذر بأن هذا علاج بالقرآن!! وفي الحقيقة أنه ساحر ملعون يتظاهر بالصلاح ويتدثر بعباءة الدين كي تبدو على هيئته علامة الوقار والزهد ويدّعُون بأن الآيات القرآنية هي خُدامهم أو أنهم يستخدمون الجن المسلم فقط لفك الكربات، ومنهم من يضلل الناس بأن هذه نفحات ربانيه يؤتيها رب العزة للمصطفين من خلقه، أي يزعم أنه من المصطفين!! ومن الطرائف عندما يحين وقت الصلاة يغلق الباب أمام المراجعين ويقول أتباعه انه ذاهب ليصلي في مكه. ولجهل المراجعين يُصدقون هذه القنبلة وتطمئن قلوبهم ويقولون ما شاء الله (ده فكِّي كارِبْ، علىّ اليَمِين يَبِكِّي الكَلِبْ) شر البلية ما يضحك!! فأين فروق الوقت.. أولا يعلمون أن سودانير لديها كمية من البساتم وتصل إلى مكة بآخر الأنفاس!! وهكذا دواليك من الوسادات التي يتوارون خلفها ويمكرون بالليل والنهار بأساليب عده وسواء أن تواروا أو لم يتواروا فهم سحرة مشعوذين، ألقوا بآيات الله في النجاسات وعبدوا المردة من الجن ليأوي إليهم السُذج من الناس، وما يزيد الطين بله أن يلجأ إليهم المتعلمون والمثقفون من أصحاب الشهادات العليا.. ولكن هيهات.. طالما لجأ المتعلم للساحر فهذا المتعلم والجاهل في سرج واحد،لأن من أولويات العلم أن يتعلم الإنسان أنه لا يعلم الغيب إلا الله ولكي ينجح في قيادة ذاته ويَزُودَها عن مواطن الهلاك يتعين على المرء أن يعلم أن الملجأ في كل الحاجات إلى الله، وإتباع السحرة والمنجمين شرك بالله وكفر بما أنزل على محمد.[/SIZE]

طه كجوك – ثمرات من النخيل
[email]kjouk@hotmail.com[/email]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *