كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خراف الأضحية.. (فرحة) هل يفسدها الغلاء؟



شارك الموضوع :
[JUSTIFY] الضائقة الاقتصادية التي نمر بها، دفعت بالعديد من الأسر إلى العزوف عن شراء خراف الأضحية هذا العام نظراً لارتفاع أسعارها اللاهب الذي تراوح بين (800 إلى 1500 جنيه).. العديد من الأسر التي استطلعتها (المجهر) أصبحت عاجزة عن أداء هذه السنة والشعيرة الدينية.. وهناك أسباب عديدة أدت الى ارتفاع أسعار الخراف هذا الموسم رغم تباشير موسم الأمطار، من بينها بالطبع جشع التجار وسماسرة السوق.
(المجهر) طافت بعدد من أسواق الخرطوم المختلفة للوقوف على أسعار خراف الأضاحي ومدى إقبال المواطنين على الشراء أو عزوفهم عنه، ومعرفة لماذا شهدت أسعار الخراف ارتفاعاً لم تشهده من قبل.

وصل سعر الخروف (الحمري) إلى ألفي جنيه، وبلغ أقل سعر (700 – 800) جنيه، وقال “محمود علي” تاجر مواشٍ بالسوق الشعبي الخرطوم إن أسباب ارتفاع الأسعار هو زيادة تكلفة الإنتاج وارتفاع تكلفة الترحيل وتعدد الضرائب.. أما “مهدي محمود” تاجر مواشٍ بالسوق الشعبي أم درمان فقد أرجع الغلاء إلى ارتفاع أسعار الأعلاف وتكلفة الترحيل، ويضيف التجار هذه الرسوم إلى السعر النهائي للخروف، مشيراً إلى أن الأسعار الحالية هي أسعار تكلفة مع قليل من الربح. ووافقهما التاجر “عبد الرحيم محمد” الرأي، وقال إن الضرائب والرسوم المفروضة على القطعان سبب رئيس في ارتفاع الأسعار، بالإضافة إلى ارتفاع قيمة الترحيل من مناطق الإنتاج، وأوضح أن التجار يجلبون هذه الخراف من ولايات بعيدة وعليها رسوم، كما شرح الرحلة الطويلة من ولايات سنار وكردفان دارفور ومناطق أخرى من السودان، منوهاً إلى أن الماشية تعتمد على الأعلاف الصناعية، وشكا من قلة المواشي القادمة إلى الخرطوم هذا الموسم بسبب ارتفاع تكلفة الترحيل. المواطن “معتز إدريس” قال إن معظم القادمين للسوق للاستفسار عن الأسعار وليس الشراء، وإن الأسعار ما بين (800 1500) جنيه للرأس. وقال المواطن “صلاح” إن أسعار الخراف مرتفعة ولا نستطيع شراء الأضحية، أضف إلى ذلك أن الراتب لا يكفي لشراء الخروف، واصفاً إقبال المواطنين على الشراء بالضعيف، مشيراً إلى أن سعر بعض الخراف بلغ (1500) جنيه، والمتوسطة يتراوح بين (800 1000) جنيه للرأس، وتوقع أن تزداد حركة الإقبال على الشراء خلال الأيام القليلة القادمة.
ودعا المواطن “آدم عيسى” المصارف إلى تمويل شراء أعلاف الماشية كاحتياطي للمواسم مثل الأضحية لكي تتفادى الأزمات وارتفاع الأسعار.. ويواصل أصحاب المواشي قولهم إن السوق تحكمه التكلفة، مؤكدين أن هناك رسوماً تفرض على أصحاب المواشي من أماكن الإنتاج إلى ولاية الخرطوم، وأشار التجار إلى أن أسعار حسب الوزن أدناها (700) جنيه، مؤكدين أن السوق يشهد ركوداً كبيراً.

إلى ذلك، أكد مصدر بالثروة الحيوانية أهمية العلف في تحقيق الإنتاجية، مشيراً إلى أن السودان به (50 – 60) مليون رأس تحتاج إلى (216) مليون جنيه لغذائها، متوفر منها ما يعادل (48%) من الحاجة القومية. وكشف ذات المصدر عن أن عدد مصانع الأعلاف قليلة حين مقارنتها مع الإنتاج المتواتر من الماشية، وأشار إلى أن المراعي الطبيعية في السودان تبلغ حوالي (261,8) مليون فدان وأن المساحات المزروعة أعلاف تبلغ (300) ألف فدان، أي أن (96%) مراعٍ طبيعية، وأكثر من (90%) من الثروة الحيوانية توجد في أماكن المراعي الطبيعية، والحيوانات التي تحتاج إلى أعلاف صناعية هي التي توجد حول المدن بغرض توفير الألبان، وقال إن إنتاج الأعلاف في العديد من دول العالم يكون في مواسم الأمطار ويتم حفظها إلى حين حلول أشهر الجفاف والصيف لتغذية الحيوانات في موسم الجفاف، مؤكداً إمكانية إنتاج الأعلاف في السودان طوال العام وذلك لتوفر الري، مبيناً أن الري المباشر للأعلاف المزروعة هو أكثر طرق الري انتشاراً في العديد من المناطق، بجانب القيمة الغذائية العالمية. وأكد الخبراء أن مساحات المراعي تأثرت بالتوسع في زراعة المحاصيل، بالإضافة إلى غياب الرعاية وتطوير المراعي والأشراف عليها، وأوضحوا أن المزارعين يتجهون إلى مناطق الأمطار على حساب المراعي، مما ينعكس سلباً على مساحات الرعي، إلا أنه لا يوجد إحصاء منذ العام 1956م، وما تم بعد ذلك بني على التقديرات، وأشاروا إلى أن الثروة الحيوانية تشهد حالة ضمور، كما ارتفعت الأسعار بصورة كبيرة جداً خلال السنوات العشر الأخيرة بمعدلات تفوق معدلات التضخم العام وزيادة الرسوم والأسعار المحلية، خاصة بعد أن بدأت الدولة في تصديرها بكميات كبيرة، موضحين أن المشكلة تكمن في ارتفاع مدخلات الإنتاج، وأن الحل يكمن في إجراء إحصاء للثروة الحيوانية بوسائل حديثة للإنتاج والتسويق، خاصة أن طلب السودان على اللحوم كبير وأسعارها لا تتناسب مع دولة تنعم بمقومات الإنتاج الحيواني.

وأكد مدير محجر الخوي بولاية غرب كردفان دكتور “أحمد آدم” أن الجوانب الفنية التي تتمثل في صادرات الثروة الحيوانية من خراف اكتملت تماماً. وقال في حديثه لـ(المجهر) إن استعدادات هذا العام للموسم كانت جيدة، وعزا ذلك إلى توفير كل معينات العمل من لقاحات ووسائل حركة، ثم تزويد المحجر بقوة عاملة مدربة بكفاءة عالية وعدد من الأطباء والبيطريين والفنيين، إضافة إلى مشاريع التنمية المتعددة بالمحجر.
ومن جانبه، أوضح نائب الأمين العام لأعمال الإنتاج الحيواني “أحمد إبراهيم” أن أكثر الأصناف المرغوبة في السوق السعودية هو (الضأن الحمري) بسبب جودته، مشيراً إلى أن أسعار الخراف لهذا العام تتراوح ما بين (800 – 1150) قبل إضافة رسوم الحقن التي تبلغ (120) جنيهاً للرأس، مشيداً بجودة المراعي وتوفرها حول المحجر، بالإضافة إلى العقاقير الطبية وأدوات الحقن.[/JUSTIFY]

تحقيق : آمال حسن
صحيفة المجهر السياسي
ت.ت

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        دعك من خراف الاضحيه كل شىء منذ رفع الدعم عن المحروقات زاد سعره وغلا ثمنه …انا شخصيا لا اهتم كثيرا بتوفير خروف العيذ حيث من الممكن ان اكتفى بثلاثه كيلو عجالى لاطفالى وهم قنوعين بذلك .. المساله ..الزيت ..البصل …الدقيق ..القمح …الارز …الفاصوليا .. كل شى زاد فقد نضطر لناكل كسره بالماء …لقد نقص وزن الرغيف بحيث ان الطفل ذو السبعه سنوات لا تكفيه رغيفه واحده للوجبه …اذن هذا هو سر ياس الناس .. الم نقرأ فى الاخبار قبل يومين بان احد الاباء قفز من جسر الانقاذ لينتحر لانه فشل فى توفير متطلبات اسرته … 90% من الشعب السودانى تراوده هذه الفكره …لقد تعبنا وقرفنا واتعولقنا … والشكيه لغير الله مذله

        الرد
      2. 2

        كلامك صحيح يا أخ أبوحمزة .. فعلاً مفروض كلنا نفكر انو فى شنو فينا غلط وبى سببو نعانى كل هذا الضيق والضنك وانعدام البركة فى حياتنا وبى سببو مبتلين بى خدمة مدنية متخلفة ومنهارة وتجار سوق وسماسرة جشعين وحكومة وسياسيين فاشلييييين.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس