كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لوكا بيونق دينق : ماذا سيحدث في ابيي في أُكتوبر 2013؟



شارك الموضوع :

[JUSTIFY] نحن الآن في أكتوبر ، الشهر الذي وعد الإِتحاد الأفريقي مواطني أبيي بإجراء استفتاء لتحديد الوضع النهائي لمنطقتهم في غُضونِهِ. نتيجةً للإِستفاء الموعود والقرار الصائب لحكومة جنوب السودان بتفريغ موظفي الخدمة المدنية المنحدرين من المنطقة وحثهم للذهاب إليها بهدف المشاركه في هذا الإستفتاء ، فان أعداداً مُقدَّرة من سكان أبيي تواصل تدفقها للإِستقرار في منطقتهم لتحديد مستقبلها السياسي.

تصرَّمت الآن حوالي العشرُ سنواتٍ منذ توقيع بروتوكول أبيي في العام2004. قُوبل هذا التوقيع بالإِبتهاج من قِبل مُواطِني المنطقة وقد أَحسُّوا وقتها بانهم قاب قوسين أو أدني من العدل والإنصاف لانه سيكون بمستطاعهم تقرير الوضع النهائي لمنطقتهم بِحرِّيّةٍ عن طريق الإِستفتاء.

مضت حوالي الأربعةُ أعوامٍ منذ أن فصلت محكمة التحكيم الدولية بلاهاي في عام 2009 ، فصلت في تحديد مناطق دينكا نقوق. مجدداً أحس مواطنو أبيي بقرب الإنصاف وتوقعوا أن يتم إِستِفتائِهم بشكلٍ سلس بالرغم من خسارتهم ل44% من أراضيهم التي تمَّ تحديدُها سابقا بواسطة مفوضية حدود أبيي.

مضت حوالي الثلاثُ سنواتٍ علي إستفتاءِ أبيي الذي كان من المُتوقَّعِ حُدُوثَهُ مُتَزامِناً مع إستفتاء تقرير المصير لجنوب السودان في التاسع من يناير 2011 ولا يزال مُواطِنُو المنطقة في الإِنتِظار حتي الآن بسبب تعنُّت حكومة السودان التي تسببت في حُدُوثِ مُعَاناةٍ إِنسانِيَّةٍ جسيمه تُوِّجت باغتيال السلطان كول دينق. علاوةً علي ذلك فإنَّ مُواطِنِي أبيي كانوا قد تلقُّوا وَعداً بالحصول علي 2% من عائدات البترول المستخرج من المنطقة، إعتباراً من التاسع من يوليو2011، تُخصَّص لتمويل برامج العوده الطوعية وإعمار المنطقة. حتي هذه اللحظة لايزال السكان غير قادرين علي الحصول علي هذه الأرصدة التي استولت عليها حكومة الخرطوم.

منذ احتلال السودان للمنطقة في 2011 ونزوح أكثر من 150000 من السكان لايزال المجتمع الدولي- فيما عدا التدخل المحدود للحكومة الأمريكية- عاجِزاً عن المُساعدة في إعادة النازحين. فالدول الأخري غيرُ راغِبةٍ في مدِّ يد العون في ابييي مُتذرِّعةٍ بعدم رغبتها في توتير الوضع هناك. ومما يثير السُخرية إِنَّ المجتمع الدولي عاجزٌ حتي علي مساعدة المواطنيين الذين عادوا طوعاً إِلى أبيي – نظراً الي المستقبل الغامض للمنطقة كما يزعم – رغم أن هذا الوضع قد خلقه السودان برضي المجتمع الدولي نفسه. المساعدات الإنسانية للسكان إِقتصرت علي إشباع الاحتياجات الآنِيّة دون أن تفضي الي تمكين السكان من تحسين وضعهم بشكلٍ دائم.

في الوقت الذي قرر فيه السودان مُتعمِّداً عدم التوقيع علي وثيقة تشكيل مجموعة العمل المشتركة لتنسيق الشئون الإنسانية لا بييي، فقد بدا واضحاً إن المجتمع الدولي قد كافأ الخرطوم علي هذا المسلك بالوقوف ضد التدخل في المنطقة لِدواعٍ إنسانية بدون موافقة السودان. وفي أكتوبر من العام الفائت دعا الاتحاد الأفريقي المجتمع الدولي للمساعده في العوده الآمِنة و العاجلة والمُشرِّفة لجميع نازحي ابييي ودعا أيضاً مفوضية الإِتحاد الأفريقي لعقد مؤتمر دولي لإعمار و إعادة بناء المنطقة.

مضي عام علي كل ذلك ولا يزال المجتمع الدولي غير قادرٍ علي المساعدة في برنامج العوده الآمِنة والمُشرِّفة لدينكا نقوق. قرر الاتحاد الأفريقي في سبتمبر 2013، بلا أدني إحساس بالخجل ، تلاوة نفس القرار الذي اتخذه قبل أكثر من عام بدون أن يسأل نفسه عن مصير قراراتِه السابقة.

علاوةً علي عجزه الواضح عن المُساعدة في عودة دينكا نقوق، فإنّ موقف المجتمع الدولي من تقرير الوضع النهائي لمنطقة أبيي يتسم بالكثير من عدم التناغم مما حدا بآلاف المواطنيين للتظاهر في جوبا و أبيي ونيويورك مطالبين الإِتحاد الأفريقي بالمصادقة علي مقترحه الخاص بابييي في اجتماعه المزمع عقده في سبتمبر أوانذاك. أيضاً دعت معظم منظمات المجتمع المدني الافريقية – بما فيها منظمات من دولتي السودان وجنوب السودان ومنظمات عالميه لحقوق الانسان – دعت الإِتحاد الأفريقي للمصادقة علي مقترحه سالف الذكر.

علام حصلت كل تلك الجهات من الإِتحاد الأفريقي؟
الاجابه: حصلت منه علي بيانٍ ضعيفٍ ومرتبك يتناقض محتواه مع القرارات السابقة للإِتحاد ويهدم مصداقيه مؤسساته. أكد البيان علي حقيقة أساسيه هي ان مؤسساتنا الافريقية عقيمةٌ و ضعيفةٌ لِدرجةٍ تقعُدُ بها عن حلحلة مشاكل القارة. و أرى انه من غير المجدي تحليل التناقضات التي حفلت بها القرارات الواردة في البيان سالف الذكر. بالنسبة لي إِنّ شِعاراتٍ من شاكلة حلول أفريقية للمشاكل الافريقية و نهضة القارة ، لا تعدو كونها مجرد أَوهامٍ ومحضُ بلاغة جوفاء. وحتي البيان الذي أَصدرهُ المنبر التشاوري لجمهوريتي السودان وجنوب السودان كان كصِنوِه بيان الإِتحاد الأفريقي ضحلاً ، عاكِساً في نفس الوقت تهافت الأخير.

ربما يُعدُّ التصريح الذي أدلي به السفير باور- الممثل الدائم لأمريكا لدي الامم المتحدة- ربما يعد بارقة الأمل الوحيدة. فقد أكد باور في تصريحه علي حق مواطني أبيي في تحديد مستقبلهم السياسي. يبدو ان بعض الدول، وبالأخص روسيا، تحكم علي الوضع في أبيي علي أساس مُتَّسقٍ الي حد ما، فروسيا أسيرة فهمٍ مغلوط بان قضية أبيي هي مجرد خلاف حدودي. فلو كانت المسألةُ في جوهرها خلافاً حول الحدود، فروسيا ينتابها القلق لان الحل الذي سيُفرض سيشكِّل سابقةً لحل الخلافات الحدودية بين الدول- بما في ذلك روسيا. بالرغم من مُصادقة الامم المتحدة في قرارِها رقم 2046 علي خارطة الطريق التي تبناها الاتحاد الأفريقي في ابريل 2012 إِلّا ان روسيا فيما يبدو قد قامت بالتأثير علي دول الإِتحاد الأفريقي ودفعتها الي عدم المصادقة علي المقترح الخاص بابييي، كما يبدو ان الروس قد هدّدوا باستخدام الفيتو في مجلس الأمن.

قضية أبيي ليست قضية خلاف حول الحدود لان حدود أبيي قد تمَّ تعيينها بواسطة محكمة التحكيم الدولية بلاهاي وما تبقي هو اجراء الاستفتاء الذي اتفقت علي إجرائه الخرطوم وجوبا ووافق عليه المجتمع الدولي والإِتحاد الأفريقي. يبدو ان القرار الأخير للإتحاد الأفريقي قد تأثَّر كثيراً بالموقف الروسي، ففي الوقت الذي طالب فيه البيان الأخير للإتحاد الأفريقي دولتي السودان وجنوب السودان- كعضوتين- بتجنب اتخاذ قراراتٍ أحاديّة تتعلق بالوضع النهائي لمنطقة ابييي، فان المنبر التشاوري، وبلاسبب، أعرب عن قلقه للخطوات الأحادية من جانب المسيرية أودينكا نقوق كما لو كانت منطقة أبيي تتقاسمها هاتان القبيلتان.

من المحبط ان نعلم بالنيّة القصديَّة للمجتمع الدولي بإنكار الحقيقة الناصعة ان هنالك قرار تحكيمي نهائي وملزم حدَّد بوضوح منطقة أبيي كمنطقة لدينكا نقوق. المسيريه الرحل- مثلهم مثل بقية الرحل كدينكا أبيم، دينكا توك، دينكا روينق، دينكا بانارو، دينكا أوان و النوير- لهم و لكلِّ هؤلاء نفس الحقوق في ابييي التي تتمثل في الوصول الي المياه و المراعي لقطعانهم. بالتالي فان تمييز قبيلة المسيرية كالرحَّل الوحيدين في منطقة أبيي يعكس جهل المجتمع الدولي وجدير بالذكر إنّ هنالك فخذين فقط من قبيلة المسيريّة يتنقّلان في منطقة أبيي وليس القبيلة بأسرها

يتوقع سكان المنطقة من الاتحاد الأفريقي ان يصادق علي مقترحه وان ينجز الاستفتاء وفق جدول زمني واضح الّا ان
البيان الأخير للاتحاد الأفريقي لم يعطل العدالة فقط، بل أسهم في تاريخ طويل من الاحباطات وخيبات. الأمل التي عاني من وطأتِها سكان أبيي

وكما أوضح السيد امبيكي في تقريره الذي قدمه للاتحاد الأفريقي في يوليو 2013 فإنّ صبر دينكا نقوق ينفد بسبب تعطيل تطبيق الإجراءات المُفضية الي تحديد الوضع النهائي للمنطقة، لذا فمن غير المستبعد ان يقوم السكان بتقرير مصير مستقبلهم السياسي بسبب تقاعس المجتمع الدولي. هنالك خياران متاحان لتفادي اي قرار أحادي يتخذه سكان أبيي:

الخيار الاول:
يملك الإتحاد الأفريقي فُرصةً أخيرةً -اثناء الزيارة التي سيقوم بها وفد منه للمنطقة في أكتوبر الحالي- للمصادقة علي مقترحه خصوصا بعد تسلمه خطابا من الرئيس سلفاكير يفيد بانه قد وصل الي طريقٍ مسدود في مفاوضاته مع البشير حول أبيي.
الخيار الثاني:
ان يتوصّل الرئيسان في قمتهما المزمع عقدها في جوبا هذا الشهر، الي اتفاق بتشكيل مفوضية استفتاء أبيي وفق مقترح الإتحاد الأفريقي وبجدول زمني واضح.

اي من الخيارين المشار إليهما سيساعد الرئيس سلفا كير- الذي يحظي باحترام وثقة مواطني أبيي – سيساعده في إقناعهم بتجنب إتِّخاذِ قرار أحادي.

لمصلحة السلام و الإستقرار في المنطقة وتعزيز العلاقات بين دولتي السودان وجنوب السودان يجب ان يتم تفادي القرار الأحادي لسكان ابييي بتحرك سريع من الاتحاد الأفريقي والاراده السياسية للرئيسين كير والبشير بتشكيل مفوضية استفتاء أبيي.

لوكا بيونق دينق قيادي بارز في الحزب الحاكم في جنوب السودان – مؤسس ورئيس اللجنة الاشرافية المشتركة لابييي.
نشرالمقال بالإنجليزية في صحيفة سودان تريبيون.
ترجمة خالد الطاهر[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        لوكه كويس يالوكا قبال تقولها….انت بهذا تنفى اى حقوق للمسيريه بالمنطقه….لكن لك الحق فحكومتنا تركت لامبيكى يسرح ويمرح ومن قبله لجنة الحدود التى هى اصلا معروفه…لم نضعها نحن ولاانتم بل هى من عمل سادنك آل سكسون…وقد توافقت الدول الافريقيه فى عهد الاستقلال (الشكلى) ان ترضيها كما هى….نامل ان يكون لدولتنا موقف واضح وصريح يلجم مثل هذا اللوكا

        الرد
      2. 2

        شوف يا لوكا بيونق إذا ابيي دي راحت للجنوب انا حأتفرغ ليك ولمن القاك تفرغ تام لغاية ما اجيب خبرك يا عميل .

        الرد
      3. 3

        منطقة شمالية فيها قبور المسيرية منذ القرن السابع عشر يا حرامي يا متسلبط المفروض طرد نقوك إلى قوقرييال موطنهم في الجنوب الذي وفودوا منه إلى أبيي هربا من النوير مثل ما طردتم قبائل رفاعة والقواسمة بعد الانفصال رغم استقرارها طويل الأمد في الجنوب- لا يوجد أي فرق هذا ما كان يجب أن يحدث ويجب أن يحدث الآن.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس