فستان وسخ



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]فستان ( وسخ ) ؟ ![/ALIGN]
سارة طفلة قروية لم تبلغ الخامسة من عمرها بعد، تعيش في إحدى القرى الوادعة بعيداً عن فوضى المدينة وضوضائها ، منحها الله فطرة سليمة تُميز بها بين الخير والشر، وبين الحسن والقبيح ، وكان من أهم ما عُني به أهلها في تربيتها ، وأولوه اهتمامهم ، تعليم ابنتهم أن جمال الفتاة لا يقف عند حد مظهرها الخارجي ، بل يتعداه إلى جوهرها الداخلي الذي يكمن في التزامها بدينها ، وحُسن أخلاقها ، وكمال حشمتها ، لأن هذا هو معدن الجمال الحقيقي الذي لا يصدأ مع الزمن ، بل يزداد غلاء ونفاسة ، كما أن سلوكها القويم يجب ألا يكون في مكان دون آخر ، أو وقتٍ دون سواه ، فهي حيثما كانت يجب أن تكون هي نفسها ، فلا يوجد أي مسوّغ يجعلها تتجرد من ذلك اللباس الذي ألبسها الله إياه ، أو تتبرأ منه ، أو تترفع عليه .
ولكن … وآهٍ من لكن هذه ، فما كل ما يتمنى المرء يدركه ، وكل شيء إذا ما تم نقصان ،
ففي ذات صباح فوجئت والدة سارة بطفلتها تأتي إليها طالبة منها طلبا غريبا ؟! لم يخطر لها على بال ، ولم تحسب له أي حساب ، فسارة لم تطلب نقودا ! ولم تطلب حلوى ! ولم تطلب لعبة ! ولم تطلب أي شيء مما يطلبه الأطفال في مثل سنها ، إنما طلبت من والدتها أن تشتري لها ( فستاناً وسخاً ) ؟! نعـــم ( فستاناً وسخاً ) ولا شيء غير ذلك ؟! .
لم تستوعب الأم مطلب ابنتها ، ولم تفهم مقصدها ، فسألتها والدهشة تعلو وجهها : هل يُعقل يا ابنتي أن تطلبي مني ( فستاناً وسخاً ) بدلا من فستانٍ نظيفٍ أو فستان جديد ؟! هل تريدين أن تكوني أضحوكة بين صويحباتك ؟ ما الذي جرى لك يا سارتي الحبيبة ؟! فأجابتها ابنتها بطفولـة بريئـة : لا يا أمي .. أنا لا أقصد فستانا غير نظيف أو فستانا قديما ، ولكن أقصد فستانا مثل الذي كانت تلبسه العروس التي حضرنا حفل زفافها يوم أمس في المدينة ؟!
شردت والدتها بذهنها قليلا ، وأخذت تستعرض شريط الحفل أمام ناظريها، بحثاً عن شكل ذلك الفستان الذي لم تجد ابنتها وصفا مناسبا له سوى أنه ( فستانٌ وسخٌ ) ، فإذا بالفستان المقصود يقف أمامها فتتسمر عيناها عليه ، وتشرع في تفحصه من أعلاه إلى أدناه بلهفة وفضول كبيرين ، فإذا هو عبارة عن لباسٍ أو لنكن أكثر دقة شبه لباس ، لم يكلف صاحبته الكثير من القماش ، نوافذه كثيرة ، وأبوابه متعددة ، وطرقه معبدة ، إنه يكاد لا يخفي شيئا ، يعبث الهواء به من كل اتجاه فتجده يعزف مختلف الألحان ويُبرز أزهى الألوان ، إنه باختصار عبارة عن دعوة مفتوحة للجميع.
عندها وجدت الأم نفسها تصرخ دونما شعور : حقاً يا ابنتي إنه ( فستان وسخ ) بحسب تعبيرك الطفولي ولكنها وساخة من نوع آخر ، وأقبلت على ابنتها تضمها إلى صدرها في حنان بالغ قائلة : ابنتي .. حبيبتي .. قرة عيني .. لقد جنيت عليك بحضور ذلك الحفل ، فأرجوك أن تسامحيني ، فما بنيناه أنا ووالدك في سنوات طويلة أضاعته هذه المناسبة في ساعات قليلة ، ولكن … الحمد لله ، الحمد لله أنك لا زلت نبتة صغيرة يانعة ، ولا يزال أمامنا متسع من الوقت كي نصحح ما أخطأنا فيه بحقك ، ونغرس في أرضك الخصبة كل ما يجعلك قوية الشخصية ، راسخة الهوية ، فنحن لا نريد مدنية تمسخ الهوية وتشوهها ، ولكن مدنية مع تطورها وتجددها تحترم الأصالة وتقدرها .

أحمد بن محمد اليماني
كاتب سعودي
Alyamani905@yahoo.com

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.