كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

شمائل النور : صمت رسمي غير مقبول



شارك الموضوع :
صمت رسمي غير مقبول وغير مبرر إزاء المجزرة التي وقعت بمدينة بانتيو بجنوب السودان وراح ضحيتها أكثر من 80 مواطن شمالي على يد قوات رياك مشار،وكأن شيئاً لم يقع،لم تعلق الحكومة على هذه الحادثة الفظيعة،ولا حتى سفارتنا بجنوب السودان التي ينبغي أن يكون هؤلاء المساكين تحت رعايتها لم تتكرم بالتوضيح بل لم تتكرم حتى بالإدانة التي لا تكلف شيء،أم الإدانة تهدد معادلة المصالح،هذه الحادثة تعيد للأذهان الكثير من المشاهد التي تدعم تأكيد الفجوة الشاسعة بين القيادة والقاعدة،إن كان على مستوى أحداث داخلية او خارجية،كان الإنسان بعيداً فيها عن حسابات القيادة،إبان الأزمة الليبية علق مئات السودانيين وتهددت حياتهم جراء التدهور الأمني الذي لازم انهيار نظام القذافي وجراء استهداف السودانيين هناك من قبل الثوار،تلكأت السفارة بقدر استطاعتها وكأن هؤلاء ليس من رعاياها،بل الخارجية نفسها في الخرطوم أطلقت تصريحات تحريضية لقتل السودانيين بليبيا حينما قالت أن مجموعات تقاتل بجانب قوات القذافي،وأعلنت ذلك أمام الملأ.

هؤلاء الذين قُتلوا بجنوب السودان داخل مسجد بعد احتمائهم به،لا يحملون سلاحاً ليقاتلوا به مع طرف ضد آخر حتى يتحملوا نتيجة ذلك،إنهم مواطنون عزل أجبرتهم ظروفهم أن يبقوا بجنوب السودان،وأجبرتهم ظروفهم كذلك أن يكونوا بالمناطق التي تقتحمها قوات مشار،هذا الإهمال الرسمي غير المبرر لأي سبب من الأسباب لا يقبل إلا تفسيراً واحداً وهو أن الإنسان لا قيمة له مهما يحدث إن تقاطعت المصالح أو لم تتقاطع فالأمر سيان،فما بين السودان وجنوب السودان أزمة مكتومة واتهامات متبادلة ولم تُبنى الثقة بعد رغم الابتسامات والعناق وحتى بعد توقيع عشرات الاتفاقيات ولا تزال الاتهامات تخرج ثم تُنفى،لكن هذا لا يُبرر بأي حال هذا الصمت تجاه الإنسان أولاً،هؤلاء الذين قُتلوا خارج السودان هم مسؤولية الدولة بالأساس كما أن لهم أسرهم التي تنتظر أن تعرف ولو معلومة واحدة بشأنهم،لكنها أخطأت حينما قررت الانتظار من الجهات الرسمية.

الأنباء تتوارد عن توغل الجيش المصري شمال السودان وأنباء عن دخوله ما يقرب الـ 11 قرية،والبرلمان يستفسر عن هذا الأمر لكنه لا يجد رداً،السؤال من تحكم هذه الحكومة،إن كان الإنسان خارج الحسابات والأرض أيضاً خارج الحسابات،وليس من مجال للجملة،الاحتفاظ بحق الرد،إن كان هناك اعتبار لإنسان البلد فالمطلوب هو توضيح للرأي العام أولاً حول كل ما يحدث بشأن بلاده وإنسان بلاده،حتى يدرك أن حكومته حريصة فعلاً حريصة على المصلحة،الصمت في هذه الحالات لن يؤدي إلا إلى نتائج عكسية بشكل كامل قد تكون الحكومة في غنى عنها،المواطن يريد أن يعرف.

صحيفة الجريدة
ع.ش

شارك الموضوع :

5 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        [[FONT=Arial Black]SIZE=5]الاخت شمائل لدي عدة تساؤلات[SIZE=7]
        قبل شهور مضت طلبت سفارة السودان بجوبا من رعاياها تسجيل اسماءهم و اماكن استقرارهم و نوع اعمالهم بالجنوب هل قام القتلى بذلك ؟ اتمنى ان يكونوا فعلوا و لو انني اشك
        مئات من مواطنينيا و بمدينة بانتيو و كلهم تجار هذا محل تساؤل اليس كذلك؟
        الاغلبية من ابناء دارفور لماذا و بانيو بعيدة جدا من حدود دارفور و لو ذكرنا انهم فروا من دارفور فالاقرب لهم و الاكثر امنا تشاد فما الذي اتى بهؤلاء الى هنا ؟
        بعد هذه المجذرة هل تم فتح بلاغ و اعلام سفارتنا بجوبا بتفاصيل ما حدث ؟
        السؤال الاهم لماذا هذه القسوة من قبل قوات مشار في التعامل معهم فالذي حدث كأنه انتقام او اخذ بثار ما اليس كذلك ؟
        وغير ذلك من الاسئلة و اترك الاجابة لك اخت شمائل[/SIZE][/[/SIZE]FONT]

        الرد
      2. 2

        قتلوا انفسهم!!!

        الرد
      3. 3

        لماذا لم تفتح شمائل فمها عندما استخدمت الجبهه الثوريه قواتها التى تتكون من افراد سودانيين والتى من المفترض ان تكون لها قضايا تقاتل من اجلها تغنيها من الوقوف في صف جهة ضد الآخر في قتال يدور في دولة اخرى
        لماذا لم تفتح شمائل فها لنصح الجبهة الثورية بالابتعاد عن قضية ليس لها ناقة ولاجمل فيها للحفاظ على ارواح جنودها الذين هم سودانيون وافراد اسرهم المتواجدين معهم …اي مواطن واي مدنى هذا الذى يعيش في مدينة مهجورة تفتقد للامن مهددة يالاقتحامات المتكررة ؟؟؟ انهم ليسو مواطنين مدنيين انهم جنود الجبهه الثوريه وعلى الجبهة الثورية تحمل المسؤلية كاملة ومن حفر حفرة لاخيه وقع فيها

        الرد
      4. 4

        يستاهلوا. ذهبوا مقاتلين فلماذا العويل؟؟؟؟

        الرد
      5. 5

        فاقد الشيء لايعطيه….
        الحكومة بيدها قتلت مواطنيها في سبتمبر 2013م لمجرد انهم خرجوا لمظاهرات سلميه يطالبون بحقوقهم … فهل تنتظري من هؤلاء ان يتحركوا لمقتل مواطنيهم خارج الدوله ؟؟؟؟؟؟؟ هذه احلام لايمكن ان تتحقق في بلدنا السودان لان الانسان عندنا هو ارخص شيء …. ولانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل …

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس