كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

خالد حسن كسلا : مآسي غزة بغياب الديمقراطية العربية



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]إذا كانت قوات الاحتلال الإسرائيلي تريد وتسعى لاستئصال مشروع المقاومة الفلسطينية من جذوره بحيث إنها تركز على قتل الأطفال والصبيان بالقصف داخل بيوت أسرهم باعتبارهم مشروعات مقاومة في المستقبل وكل واحد منهم كل طفل وكل صبي هو مشروع مجاهد ومدافع عن وطنه مستقبلاً، فما هي جذور المشكلة التي ينبغي أن يتناولها الفلسطينيون وكل العرب والمسلمون لحل قضية فلسطين أطول قضية مرّت على التاريخ؟!

للاجابة على هذا السؤال دعونا نقف على إجابة سؤال آخر يقول:«كيف استطاع اليهود احتلال أرض فلسطين العام 1948م دون مقاومة تذكر حينما ورثوا احتلالها من الانتداب البريطاني حسب وعد بلفور؟!

كان هناك طلب قدمه اليهود من خلال زعيمهم ثيودور هرتزل للسلطان العثماني عبدالحميد في آخر أيام دولة الخلافة العثمانية، بمنح بعض اليهود مساحات على أرض فلسطين، لكن خليفة المسلمين رفض بشدة وقال يستحيل أن أمنح أرضاً إسلامية لغير المسلمين. ومن هنا بدأت المؤامرة اليهودية بحياكة المؤامرة، وكانت نقطة البداية هي التآمر على دولة الخلافة العثمانية نفسها من خلال أحد الأتراك اليهود، وقد وقع الاختيار المناسب على أحد يهود الدونمة كمال مصطفى أتاتورك. انهيار الخلافة فتح المجال للانتداب البريطاني الذي خرج من رحمه وعد بلفور العام 1917م بإقامة وطن لليهود في فلسطين. كل يهود الشتات بمختلف جنسياتهم. وفي العام 1948م استلم اليهود الأرض من الانتداب البريطاني لتبدأ عملية احتلال آخر هو الاحتلال اليهودي. وكان اليهود يستفيدون من الظروف آنذاك فمعظم دول المنطقة كانت ترزح تحت الاحتلال الأوروبي. لقد استفاد اليهود بالفعل من الاحتلال الاوروبي لبلدان المسلمين، فهم في السابق لا يريدون لهم الاستقلال، والآن في الحاضر لا يريدون لهم الديمقراطية. إن الاستقلال المبكر كان سيغلق الطريق امام احتلال اليهود لفلسطين، والآن إقامة الديمقراطية في مصر وسوريا والأردن ليس من صالح الاحتلال اليهودي في فلسطين بل إن غياب الديمقراطية في هذه الدول يبقى حامياً للمجازر والمآسي التي يواجهها الآن أطفال ونساء غزة.

إسرائيل «الديمقراطية» ترحب بالسيسي قائد الانقلاب في مصر وتعتبره بطلاً يستحق أن يضاف إلى قائمة أبطال الاحتلال اليهود مثل شارون. واسرائيل الآن تخشى من ذهاب «الأسد» الذي يحمي لها احتلالها لمرتفعات الجولان. فمشكلة «البعث» ليست مع اسرائيل وإنما مع أهل السنة في سوريا.

الآن اسرائيل تقف وراء أية مؤامرة على أي نظام ديمقراطي في الوطن العربي والعالم الإسلامي. لأن الحياة الديمقراطية يصل فيها من يرفضون معها التطبيع إلى الحكم. اسرائيل دولة ديمقراطية نعم، لكنها لا تريد أن تكون مصر مثلها ديمقراطية حتى لا يحكمها من يناصرون الفلسطينيين. ولا تريد أن تكون سوريا مثلها ديمقراطية لأن «البعث السوري المنافق» أفضل لها من أغلبية الشعب السوري الذي يساند القضية الفلسطينية.

إذاً لابد من تناول القضية من جذورها. لابد للعودة إلى اليوم الذي سقطت فيه الخلافة. فهل تكون العودة باستئناف هذه الخلافة في أرض الشام العراق وسوريا؟! الآن الفرصة هناك متاحة فالعراق وسوريا تغيب فيهما «الدولة» بمعناها المعروف. ففي العراق قوات استئناف الخلافة يسيطرون على أقاليم عراقية مهمة، وإقليم كردستان يستخرج النفط ويصدره وكأنه دولة مستقلة. وفي سوريا يحكم البعث دمشق فقط، ولا مستقبل له بعد تراكم الثأرات عليه. هل سيبدأ حل المشكلة الفلسطينية انطلاقاً من ارض العراق وسوريا؟! اذا كان لا دولة للفلسطينيين على أرضهم فأيضاً لا دولة للعراقيين الآن على أرضهم وبهذا نحسب المستقبل.

صحيفة الإنتباهة
ع.ش[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

      1. 1

        بلا غزه بلا رزه .. خلااااس كملته مشاكل السودان وخلق الله الفى السودان ؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس