تَخَيَّلْ …



شارك الموضوع :

[ALIGN=CENTER]تَخَيَّلْ …[/ALIGN]
 تَخَيَّلْ أنك تُواظب على الدوام وغيرك له الحق في أن يغيب أو يتأخر أو ينام .
 تَخَيَّلْ أنك تقوم بعمل عشرة موظفين وغيرك في الكرة والأسهم مشتغلين .
 تَخَيَّلْ أنك في الوظيفة عبداً أجيراً وغيرك سيداً وأميراً .
 تَخَيَّلْ أنك لو هفوت تكون خيانةً عُظمى وغيرك لو أجرم تكون زلةً أوحُسنى .
 تَخَيَّلْ أنك تُقوَّم على أدائك بمنتهى الإجحاف وغيرك يُقوَّم لعلاقاته بمنتهى الإسراف .
 تَخَيَّلْ أنك بشهاداتك العليا لم تنل غير المتاعب وغيرك رغم قلة علمه بلغ أعلى المراتب .
 تَخَيَّلْ أنك تقدم الأفكار والمقترحات وغيرك يحصد التكريم والنجاحات .
 تَخَيَّلْ أنك تقول كلمة الحق والعدل فتشقى وغيرك كلامه الميْن والشَّيْن ويُرَقَّى .
 تَخَيَّلْ أنك تأخذ خارج الدوام مكافأة واستحقاقا وغيرك يناله مجاملة ونفاقا.
 تَخَيَّلْ أنك لا تملك سوى وظيفتك مصدراً للرزق وغيرك له في كل وادٍ عِذْق .
 تَخَيَّلْ أنك تنادي بالتطوير والتغيير وغيرك يتمنى لمجاديفك التكسير .
 تَخَيَّلْ أنك تحارب الظلم والفساد وغيرك يرجمك بالجنون والأحقاد .
 تَخَيَّلْ أنك تريد تطبيق الأنظمة والقوانين وغيرك يتعقبك بالأسافين .
 تَخَيَّلْ أنك تُعاقب على الوفاء والأمانة وغيرك يُكافأ على النميمة والخيانة .
 تَخَيَّلْ أنك متفرغ لخدمة ورفعة الوطن وغيرك يكرِّس وقته للدسائس والفتن .
 تَخَيَّلْ أنك تُمضي نصف عمرك تبحث عن الوظيفة ونصفه الثاني تبحث عن الترقية وغيرك تلهث خلفه الاثنتان وهو بين متعزز وغضبان .
 تَخَيَّلْ أنك تتبع نظام الخدمة المدنية وغيرك يتبع نظام المصالح والروابط العائلية .
 تَخَيَّلْ أن هذه حقيقة وليست خيالا .. حقاً إنها قمة الإحباط .

أحمد بن محمد اليماني
كاتب سعودي
Alyamani905@yahoo.com

شارك الموضوع :

2 التعليقات

      1. 1

        فاتك يا أستاذ أحمد يماني أن تقول ((( تخيل أنك تكتب لمنفعة الناس فلا يقرألك أحد وغيرك يكتب الفوازير والكلمات المتقاطعة وأخبار الساقطات من الفنانات والفنانين فيجد القبول والاهتمام من القراء))) !!!!! ;(

        إنه حقا قاع الاحباط 😡

        الرد
      2. 2

        هذه حقائق لكن لن نستسلم لكل هذه المقتضيات ولن نحبط يا اخ يماني لا اتكلم عن العامه لكن انا بطبيعتي لن استسلم لامر من اي احد مهما كان نعم هي طبيعة اغلب البشر الانانية والتسلط وحب الذات هذه الامة تسير ببركة اخيار لولاهم لضعفنا اكثر

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.