كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

لكل من الرجل والمرأة لغته.. فمن يفهم الآخر؟



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]لا يختلف الرجل عن المرأة بيولوجياً ونفسياً فقط بل في طريقة استخدام اللغة، فلكل منهما قاموسه الخاص وطريقة تعبيره، وهنا يحدث التباس نتيجة تلك الفجوة في لغة كل منهما، لذلك يجب على كل طرف عاقل أن يعي لغة الطرف الآخر ومدلولها لتفادي العديد من الصدمات الناتجة عن سوء الفهم.

المستشارة الأسرية علا جاد تطلعنا على أبرز الاختلافات بين لغة الرجل والمرأة، والسبيل لتحقيق التواصل الفعال بين كلا الجنسين، من خلال السطور الآتية:

الرجل لا يسخدم لغة العاطفة
بداية ترى علا أنه عندما يتكلم الرجل يختار كلماته بدقة وواقعية، فكل كلمة ينطقها يقصدها ويعنيها بذاتها، لذلك نرى كلامه مرتباً ومتسلسلاً ومنطقياً، ويبتعد عن استخدام لغة العاطفة في حديثه، بينما المرأة عندما تتحدث تستخدم لغة العاطفة في كلامها، وعندما تتكلم المرأة فهي تطلق أحكاماً عامة شمولية ولا تقصدها لذاتها إنما لتبالغ في التعبير عن شعورها أو ما يزعجها، فيجب أن لا يستغرب الرجل حين يراها تعمم بهذا الشكل كأن تقول: “ألف مرّة قلت لك لا تفعل ذلك”، “إنك لا تشعر بي أبداً”، كما أن المرأة تلجأ لتعّبر عن معاناتها أو ما يؤلمها ويشغل بالها من خلال الحوار، فالمرأة تفكّر بصوت عالٍ وهي توجّه الحديث إلى زوجها؛ لأنها تحتاج في هذه اللحظات إلى دعمه العاطفي والمعنوي، فعلى سبيل المثال تقول الزوجة: ” إن رأسي يؤلمني”، “كم تعبت اليوم في العمل”، “لقد واجهت مشكلات كثيرة”، “لا أدري ماذا أفعل غداً في هذا الموقف؟”، “إن والدتي مريضة ولدي التزامات كثيرة غداً فكيف سأوفق بين ذلك كلّه؟”.

وتستخدم الزوجة هذه العبارات لتعّبر عما يجول في خاطرها من أفكار، لكن ما يزيد من ألم الزوجة هو عدم تفّهم الزوج حاجتها للدعم النفسي والعاطفي، خصوصاً عندما يرد عليها قائلاً: “يمكنك أخذ مسّكن لوجع الرأس”، “أتركي العمل” أو “خففي من وقت العمل”، “يمكن فعل كذا في هذا الموقف”، “يمكنك الاعتذار عن بعض الالتزامات وإخبار والدتك بذلك”، فالرجل هنا يعتبر أن المرأة عندما تشتكي بهذه الطريقة أنها عاجزة عن إيجاد الحلول، وأنها تطرح عليه ذلك للمساعدة، وأن الرجل بطبيعته العملية يصغي لما تقول، ويعتبر أنه المسؤول عن إيجاد الحلّ لمساعدة زوجته في ذلك، لكن المرأة يغضبها ردّ الرجل وتتهمه في مثل هذه الأحوال بأنه لا يتفهمها ولا يشعر بها، فبدل أن يخفّف عنها معاناتها يزيدها ألماً، فهي في هذه اللحظات تحتاج لأن يقول لها: “سلامتك حبيبتي”، “ماذا حدث معك في العمل؟ ولماذا أنت متعبة ؟”، “كم أنت حنونة وحسّاسة”، “أنا فخور بك لأنك تحترمين والدتك”، “تعالي نتحدث عن الطريقة التي يمكن أن تساعدك على الخروج مما تعانين منه”، وبهذه العبارات يمتلك الرجل المرأة ويشعرها بأنها محظوظة بهذا الزوج الذي يتفهمها ويقدّرها، لذا على الرجل أن يفهم هذا الاختلاف في التعبير، فالمرأة هنا لا تشتكي لعجزها عن الحل إنما لتعّبر عن مشاعرها أو لأنها تفكّر بصوت عال.

فهم لغة الرجل
على الصعيد الآخر تقول علا: “على المرأة أن تتفهم لغة الرجل وكيفية محاورته بالطريقة التي تناسبه، فعندما تطلب المرأة شيئاً أو تقترح أمراً ما على زوجها قد يعتبر الرجل أنها تأمره، فالمرأة تقترح ليناقشها الزوج، على عكس الرجل الذي عندما يطلب أو يقترح فغالباً ما يكون قد أخذ القرار بذلك، وفي حال الحوار بين الزوجين تنتقل المرأة من موضوع إلى آخر مختلف دون أن تنهي الموضوع الذي بدأت به، وقد تستدرك ذلك في آخر حديثها فتعود للموضوع الأول وتنهيه وهكذا، وهذا يتعب الرجل، فهو يحلل حديث الزوجة قائلاً: “ما علاقة الموضوع الأول بالثالث أو هذه الحادثة بتلك؟”، فيتضح له أنه لا علاقة بينهما، وقد يفاجأ من ذلك، فهو بطبيعته تركيزي، أي يناقش موضوعاً ولا يترك ملفات مفتوحة، فكأن الرجل يستخدم طريقة عمودية، والمرأة تستخدم طريقة أفقية في الحديث، لذلك على الزوجة العاقلة أن تكون محددة واضحة مركزة في لغتها مع زوجها خاصة حينما يتعلق الأمر بطلب شيء ما أو مناقشة خلاف ما للتوصل لأمر محدد” .

دنيا الوطن[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

سودافاكس