عالمية

مصر: حكم آخر بالمؤبد على مرشد الإخوان و14 قيادياً


[JUSTIFY][SIZE=5]أصدر القضاء المصري حكما جديدا بالسجن المؤبد على مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع وقياديين آخرين من الجماعة بتهمة التحريض على العنف. وسبق أن حكم على بديع، الذي يواجه 37 قضية، بالمؤبد مرتين وبالإعدام مرة واحدة.
قضت محكمة مصرية اليوم الاثنين (15 أيلول/ سبتمبر) بالسجن المؤبد على مرشد الإخوان المسلمين محمد بديع وقياديين آخرين في تهم التحريض على العنف والقتل بعد عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة في يوليو/ تموز العام الماضي.

وسبق أن صدرت ثلاثة أحكام ضد بديع، اثنان بالسجن المؤبد بتهمة التحريض على العنف والثالث بالإعدام بتهمة التحريض على أحداث عنف دامية في محافظة المنيا العام الماضي.

وقضت محكمة جنايات الجيزة بالسجن المؤبد لبديع و14 قياديا من جماعة الإخوان، من بينهم محمد البلتاجي وعصام العريان وباسم عودة وصفوت حجازي، لإدانتهم بالتحريض أو الاشتراك في أعمال عنف وقعت في منطقة البحر الأعظم بالجيزة بعد عزل مرسي.

وكان ستة أشخاص قتلوا وأصيب عشرات آخرون في أحداث العنف التي وقعت في منطقة البحر الأعظم في 15 تموز/يوليو 2013، بحسب قرار الاتهام الذي أصدرته النيابة العامة عقب التحقيق في هذه الوقائع. ولبديع والمتهمين الآخرين الحق في الطعن في هذا الحكم أمام محكمة النقض.

وسبق أن قضت محكمة جنايات الجيزة بالسجن المؤبد لبديع و7 آخرين لإدانتهم بالتحريض على أعمال عنف بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين ومعارضين لهم في شهر تموز/يوليو 2013 في ما عرف إعلاميا في مصر بـ “أحداث مسجد الاستقامة” وهو مسجد قريب من المنطقة التي شهدت اشتباكات دامية أوقعت، بحسب النيابة العامة المصرية، 10 قتلى وعشرين جريحا.

وفي حزيران/يونيو الماضي، صدر حكم بالإعدام ضد بديع بعد إدانته في أحداث عنف دامية في محافظة المنيا جنوب القاهرة.

وصدر حكم آخر بالسجن المؤبد ضد بديع في قضية أعمال عنف منفصلة في تموز/يوليو 2013 أسفرت عن مقتل شخصين في مدينة قليوب في دلتا النيل.

ويحاكم بديع وحده في 37 قضية مختلفة متعلقة بالتحريض على أحداث عنف وقعت في مختلف مدن البلاد، يواجه في جميعها أحكاما تصل للإعدام، بحسب محامين له.

وتعتبر السلطات المصرية جماعة الإخوان “تنظيما إرهابيا” وقامت بحظر أنشطتها، كما قررت مطلع آب/أغسطس الماضي حل حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية للإخوان المسلمين

D.W
خ.ي[/SIZE][/JUSTIFY]



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *