كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

صلاح حبيب : ما زال مسلسل الدولار مستمراً..!!



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]لم تكتمل فرحتنا بهبوط سعر الدولار مقابل الجنيه السوداني وظلت حبيسة، لأننا نعلم أن عالم الدولار ليس معه فرحة إلا لأصحاب الحظوة من بائعيه، واستبشرنا خيراً ووعدنا محافظ بنك السودان خيراً بأن الدولار ربما يهبط إلى أدنى مؤشر له مقابل الجنيه السوداني، وعدد كبير من الاقتصاديين التقطوا القفاز وساروا في نفس اتجاه بنك السودان ووزير المالية في ذات اتجاه التبشير بانخفاض الدولار، ولكن كلما سألنا اقتصادياً عن سر انتعاش العملة الوطنية مقابل الدولار لا يجد إجابة مقنعة، فلم يتدفق البترول بالكميات التي كان عليها قبل انفصال الجنوب، ولم يكن القطن طويل التيلة أو قصيرها كالعهد به في الحكومات السابقة، ولم تكن هناك كميات وفيرة من الصمغ العربي ليحدث معادلة في الاقتصاد السوداني، فالقضية كلها أن كذبة انطلت على الشعب والمسؤولين ويبدو أن جهات معينة حاولت أن تطلق كذبة بأن العملة المحلية انتعشت لسبب ما أدى إلى انخفاض الدولار، وسيواصل الدولار انخفاضه حتى يصل إلى سبعة أو ستة جنيهات، فأحجم تجار العملة واحتفظوا بما لديهم من عملات في خزائنهم ريثما يتأكد خبر انخفاض الدولار وهل هناك عملة ضخت من الخارج؟ هل المغتربون بدأوا في تحويلاتهم وبكميات كبيرة ساعدت في انخفاضه؟ هل الدول الصديقة والشقيقة راعت لظروف الوطن فدفعت بكميات كبيرة من الدولار ساعدت في الانخفاض؟؟ هل تدفقت رؤوس الأموال العربية بكميات كبيرة في استثمارات متعددة فأدت أيضاً إلى الانخفاض؟!
أن الكذبة التي أطلقت كانت نتائجها عكسية، فقد بدأ الدولار في الارتفاع مجدداً كما ترتفع درجات الحرارة، وهي أيضاً أشبه بالدولار فالطقس في السودان غير ثابت فإذا انخفضت درجة الحرارة في بداية الشتاء إلى ثلاثين درجة ليومين متتالين فلا تتوقع أن يكون اليوم الثالث بنفس درجة الانخفاض، وكذلك الجو الربيعي الذي يحل علينا بين الفينة والأخرى، فتجد السماء ملبدة بالغيوم وزخات المطر هنا وهناك.. فالجو يبدو أشبه بالربيع، لكن لن يستمر الحال لأكثر من أربع وعشرين ساعة.. وهكذا الدولار، وانخفاضه لن يصمد لفترة طويلة ما لم يكن هناك إنتاج موازٍ.. محصولات زراعية أو بترول أو ذهب أو أي إنتاج يساعد على انخفاض العملة.. والكذبة التي تطلق من وقت لآخر لإخافة تجار العملة لن تستمر طويلاً لأن تجار العملة أذكى من الحكومة نفسها، وإذا كان هناك ما يخفض سعر الدولار فهو الإنتاج.. علينا بالإنتاج كما كان في سنين سابقة، فالقطن والسمسم والقمح العربي والفول كلها محصولات يمكن أن تساعد في انخفاض الدولار، وإلا فلن يستمر فرحنا بانخفاض الدولار طويلاً.

المجهر السياسي
خ.ي[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1

        الاخ صلاح حبيب
        والله كنت اناقش بعض اصدقائى قبل ايام حول انخفاض الدولار وراهنتهم بان الدولار سيرتفع لسبب بسيط ان هناك ركود فى السوق الموازى ولايوجد طلب على الدولار ولو قرر بعض التجار شراءدولار لاستيراد اى سلع من الخارج حتما سيرتفع الدولار وهذا ما حدث هذه الايام وقلت ليهم ما تصدقوا اكاذيب وزير الماليه ومحافظ بنك السودان فهما من ادنى الكفاءات التى مرت على هاتين المؤسستين باخى مشكلتنا ما مشكله موارد مشكلتنا مشكله كفاءات وعقليات تدير وتنظم هذا الاقتصاد كل مسؤول يعينه المؤتمر الوطنى للاسف لا تنطبق عليه معايير الكفاءه والمؤسسيه والله انا نقبت فى سيرة محافظ بنك السودان والله حاجه لا تؤهله لان يتولى مثل هذا المنصب خلفا للرجل العالم محمد خير الزبير والادهى والامر انه يسافر للتفاوض حول مديونيه السودان وهو لايجيد اللغه الانجليزيه ياخى دى بلد عجيبه لن يستقيم الظل والعود اعوج

        الرد
      2. 2

        [SIZE=6]مقال اوفى و كفى لا يحتاج الى زيادة فشكرا للكاتب [/SIZE]

        الرد
      3. 3

        [COLOR=undefined][SIZE=3]اي امريكي سوداني كلامو صاح اي سوداني سوداني كلاموwrong[/SIZE][/COLOR]

        الرد
      4. 4

        دولار السجم ده امريكا البتطبعو .. تحاحى في الصين .. وتعافر في روسيا .. وتهارش في دول اوربا .. وتهدد في الدول الاسيوية .. عشان ماياثرو عليهو باقتصادتهم القوية .. مفروض الزول دايما يسال البيصرح ده سلطتو شنو على الدولار ؟ عشان مايجى واحد من الطرش ديل يغش في الناس ويكضب علنى وبعين قوية .. والمغفلين يصدقو ..

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس