كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

رغم البراءة.. مبارك لن يخرج من السجن لهذا السبب



شارك الموضوع :

[JUSTIFY]برأت محكمة مصرية السبت حسني مبارك من اتهامات التآمر لقتل المتظاهرين والفساد في إعادة محاكمته، لكن الرئيس المصري الأسبق الذي يبلغ من العمر 86 عاما، وطرد من السلطة خلال ثورة 2011 سيبقى في السجن.

وكانت المحكمة قد أسقطت عن مبارك تهمة قتل المتظاهرين، التي كانت موجهة إليه بعد مقتل مئات المتظاهرين خلال ثورة 2011. كما برأت المحكمة مبارك من تهم الفساد وخصوصا في إطار بيع غاز طبيعي مصري لإسرائيل بأسعار أقل من السوق.

ووفق ما ذكرته الوكالة الفرنسية، فإن مبارك سيبقى في السجن لأنه يمضي حاليا عقوبة بالسجن ثلاث سنوات في إطار قضية فساد اخرى.
وخاطب مبارك القاضي والملايين خلف الشاشات، قائلا ان “حسني مبارك الذي يمثل امامكم لم يكن ليأمر ابدا بقتل المتظاهرين وإراقة دماء المصريين”، وهو ما كرره مرة اخرى. واضاف “لم أكن لآمر ابدا بقتل مصري واحد لاي ظروف او اسباب”. وبعد إعلان القاضي محمود كامل الرشيدي الحكم عمت أجواء الفرح قاعة المحكمة وقبل نجلا مبارك المتهمان أيضا بالفساد والدهما الذي اكتفى بالابتسام. واسقطت التهم بحق علاء وجمال مبارك بسبب انقضاء المدة القانونية.

وكان جزء من اتهامات الفساد الموجهة إلى مبارك تتعلق بقضية بيع مصر إسرائيل للغاز الطبيعي بأسعار أقل من السوق.
وفي إطار قضية التآمر لقتل متظاهرين، برأت المحكمة أيضا سبعة مسؤولين أمنيين كبار بينهم وزير الداخلية السابق حبيب العدلي.

وتم نقل مبارك بمروحية من المستشفى العسكري في القاهرة حيث يمضي عقوبة بالسجن إلى المحكمة التي تعقد جلستها في أكاديمية الشرطة، كما ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية. واوضحت الوكالة أنه تم حشد خمسة آلاف شرطي لضمان أمن المحاكمة.

وقد حكم على مبارك بالسجن مدى الحياة في يونيو 2012 في هذه القضية، لكن جرى نقض الحكم في يناير 2013، لتعاد محاكمته أمام قاض جديد. وكان يفترض أن يصدر الحكم في 27 سبتمبر لكن القاضي قرر تأجيل النطق بالحكم.

وستصدر المحكمة نفسها الحكم ايضا في ملف آخر لقضية فساد تعلق بالرئيس الاسبق ونجليه علاء وجمال مبارك.

( mbc.net )
ي.ع[/JUSTIFY]

شارك الموضوع :

1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس