النيلين
احمد دندش

خلال العام 2013… الفنانون الشباب…(جرد حساب)..!

[SIZE=5][JUSTIFY][CENTER][B] خلال العام 2013…
الفنانون الشباب…(جرد حساب)..![/B][/CENTER]

انقضى العام 2013 وقد حمل الكثير من الاحداث فيما يختص بالساحة الفنية وتحديداً في مجال الاغنية الشبابية، التى صارت في السنوات الاخيرة مثار جدل كثيف، ونقطة إختلاف غالباً ماتفسد للود قضية، بعكس مايتردد خلاف ذلك، وخلال العام 2013 حاولنا عبر المساحة التالية أن نسلط الضؤ على عدد من التجارب الشبابية في الوسط الفني، وذلك من اجل ان نصل الى (نجم) العام المنصرم، خصوصاً بعد ان غاب في مطلع هذا العام فنان الشباب الاول محمود عبد العزيز، تاركاً خلفه العرش (بلا وريث) حقيقي، مما يستوجب البحث عن (وريث) لذلك العرش، وهو ماسنحاول خلال المساحة التالية ان نستعرضه.
فرفور..انحسار شعبية:
على غير المتوقع تماماً، انحسرت خلال العام الماضي شعبية الفنان جمال فرفور بصورة تدعو للدهشة، خصوصاً وانه من جيل الرواد للاغنية الشبابية، ذلك الانحسار الكبير الذى عزاه البعض الى عدم سعي فرفور للتجديد، واختياره للبقاء ضمن المنظومة الاساسية التى بدأ منها، الى جانب اختياره الغير موفق خلال العام الاخير الى الاغنيات الخاصة بعكس السابق، وهو شئ غريب جداً ويحتاج بالفعل للجلوس والنظر اليه بعين الاعتبار، الى جانب جزئية مهمة للغاية وهي غياب فرفور عن التواصل مع جمهوره عبر الحفلات العامة والتى ساهمت لدرجة كبيرة في منحه كل ذلك البريق واللمعان.
طه سليمان..ملك (العدادات):
اضاع الفنان الشاب طه سليمان فرصة كبيرة للجلوس على عرش الاغنية الشبابية كأفضل فنان شاب خلال العام 2013، وذلك بسبب اصراره على ترديد الاغنيات الغير مسؤولة والفاقدة للقيمة الفنية الحقيقية، وتركيزه المستمر على (العدادات) اكثر من (التاريخ)، ذلك الطموح الذة قاد طه لأن يصبح بالفعل هو (فنان العدادات الاول في السودان)، اما على الصعيد الفني المتزن والتاريخي فلايزال طه بعيداً جداً عن الطموح وعن الجلوس على ذلك العرش، خصوصاً اذا اصطحبنا ان الجلوس على ذلك العرش يتطلب الكثير من الصفات ابرزها المسؤولية وتقدير الرسالة الكبيرة للفن والعمل على خلق جيل مثقف وواعي ومدرك، وكل تلك العناصر ينسفها طه سليمان عبر اصراره على ترديد (الغث) من اغنيات السوق وغيرها.
احمد الصادق..نهاية مبكرة:
برغم انه اثار ضجة كبيرى لدى ظهوره الاول بالساحة الفنية، واستطاع خلال فترة وجيزة جداً من الجلوس على قمة الفنانين الشباب، الا ان احمد الصادق سرعان ماخبأ نجمه وانزوي بصورة مخيفة، وذلك بسبب غياب التخطيط عن مسيرته الفنية الى جانب المشاكل الكبيرة والصراعات التى دخل فيها احمد مع عدد من الشعراء والملحنين اصحاب الفضل الكبير في وصوله لتلك المرحلة من النجومية وفي مقدمتهم الشاعر عبد الله معاطي، والذى قام مؤخراً بسحب كل اغنياته من احمد مما تسبب في فراغ كبير لذلك الشاب حاول ملأه بأغنيات اخرى لم يركز جيداً في مدى جودتها من عدمه، الامر الذى ساهم بشكل كبير في ظهوره بشكل مختلف وضعيف جداً مقارنة بالماضي، هذا الى جانب اهمال احمد لصوته، الامر الذى بات واضحاً جداً عليه، خصوصاً في حفلاته الاخيرة.
شكر الله..عام (الحروب):
يمكن ان نطلق على مسيرة الفنان الشاب شكر الله عز الدين خلال هذا العام لقب (عام الحروب) بلامنازع، فشكر الله تعرض خلال هذا العام للكثير من الحروب والضغوط النفسية التى ساهمت في ابعاده تماماً عن المشهد الفني وانزوائه بعيداً عن الضؤ، ويؤكد مقربون من شكر الله ان العام السابق كان من اسوأ الاعوام التى مرت على ذلك الشاب، خصوصاً ان تلك الصراعات الكبيرة قادته للعودة من جديد لتفريخ عدد من الاغنيات الهابطة والتى اكد شكر الله من قبل عدم العودة اليها مرة اخرى..!
معتز صباحي..تحدي كبير:
لو حكمنا على العام 2013 انه كان فعلياً من الاعوام الصعبة على الكثير من الفنانين الشباب، سنجد انه من الاعوام المميزة جداً للفنان الشاب معتز صباحي، فخلال هذا العام قرر معتز صباحي العودة من جديد للساحة الفنية، مصحوباً بالكثير من الجماهير التى كانت تنتظر عودته بفارغ الصبر، بينما اختلف الكثيرون حول ظهور معتز الاخير عبر برنامج اغاني واغاني خلال نسخته الاخيرة، فكثيرون اكدوا ان معتز لم يظهر بالشكل المطلوب، بينما دافع عنه آخرون بسبب غيابه الطويل عن الساحة الفنية الامر الذى يعد طبيعياً في مثل ذلك الظهور، بينما كان معتز يصرح وفي كل المنابر عن اصراره على العودة للساحة الفنية واسترداد اراضيه القديمة بأي شكل، وهو التحدي الذى يسير عليه معتز في الفترة الاخيرة بالكثير من الثبات.
حسين وهلالية…صراع خفي:
بالمقابل يشهد بعض الفنانين الشباب صراع من نوع آخر، تماماً كالصراع الذى يدور في الخفاء مابين الشاب حسين الصادق ومنتصر هلالية واللذان يعمل كل منهما على فرض تجربته بأسلوبه الخاص، مع وجود تشابه كبير في المدرسة الادائية، وبرغم التفوق الكبير الذى يجده حسين على هلالية من حيث الظهور الاعلامي والانتشار الكبير، الا ان الكثيرين يؤكدون ان هلالية من الفنانين الشباب الذين يعملون في هدء تام لانضاج تجربتهم الفنية ولتقديمها بشكل مختلف، تلك الاحاديث والتكهنات التى تبقى قيد اللانتظار لتحقيقها.
محمد الجزار..مطلوب (تفرغ):
الفنان الشاب محمد الجزار من الفنانين الشباب الذين لايمكن تجاوزهم في خضم هذه القراءة للاحداث الفنية، فالجزار وبرغم عدم تفرغه التام للغناء وانشغاله بمشاريعه الخاصة استطاع ان يؤسس لنفسه مدرسة مميزة في اللحن والاداء، تلك المدرسة التى يهزمها دائماً اختياره السئ لمفردات الاغنيات، بحيث يهزم ذلك الاختيار موهبته الادائية والحانه الاستثنائية، والمطلوب من الجزار خلال المرحلة القادمة التفرغ التام للغناء الى جانب ابتعاده عن ترديد الاغنيات ذات الكلمات الغير مسؤولة والركيكة والتى لاتخدمه اطلاقاً في مشروعه الغنائي.
قراءة اخيرة:
بالمقابل نجد هنالك نماذج متعددة من الفنانين الشباب استطاعوا الظهور خلال العام الماضي منهم الشاب طلال الساتة الذى نال الشهرة بعد سنوات طويلة من الغناء، الى جانب نماذج اخرى من المطربين الشباب والذين يعتمدون في الظهور على اغنية معينة، ولعل هذه الملاحظة هي الابرز خلال العام الماضي، حيث غابت جزئية ظهور الفنان من خلال ادائه وصوته، وهو الامر الذى وصفه الكثير من النقاد بأنه (خطير جداً) وذلك لغياب الصوت المختلف والاستثنائي والتشابه الكبير في اصوات الفنانين الشباب المتواجدين والوافدين للساحة حديثاً، وهو الامر الذى سنعود له بالتفصيل قريباً.
[/JUSTIFY][/SIZE]

الشربكا يحلها – احمد دندش
صحيفة الأهرام اليوم

شارك الموضوع :

1 تعليق

اميرالشروق 2014/01/14 at 7:57 م

كل من ذكرتهم انصاف مواهب باستثناء صباحي وفرفور …علي سبيل المثال طه غني قنبلة_تبا لك_كاتبني وين وغيره من ساقط الالفاظ

رد

اترك تعليقا