النيلين
تحقيقات وتقارير

صراع الزعامات في دارفور.. من ينتصر؟؟


حديث نائب الرئيس “حسبو محمد عبد الرحمن”، الذي أشار فيه إلى أن الدولة لن تسمح لأي شخص بالخروج عن سيطرتها، وأن (الإمساك بالعصا من منتصفها لن يجدي لو اضطررنا سنواجه موسى هلال، ولن نترك من يتآمر مع حفتر)، أذكى ناراً كانت تحت الرماد، وحوّل الصراع المكتوم على الأقل على مستوى التصريحات بين “هلال” والحكومة إلى الواجهة والمواجهة عبر آلية الإعلام.
ويذكر أن “موسى” كان قد سبق تصريحات “حسبو” بإعلان رفض فيه التجاوب مع حملة جمع السلاح التي دشنها “حسبو” في ولايات دارفور الخمس، كما أنه كان قد حشد الآلاف من قوات حرس الحدود بمعقله في بادية مستريحة، بولاية شمال دارفور، وأعلن من هناك على لسان متحدثه الرسمي رفضهم الاندماج في قوات الدعم السريع حسبما قررت رئاسة الجمهورية، بجانب اعتراضهم على جمع السلاح ما لم يتم عبر آلية متفق عليها. ويبدو واضحاً أن “هلال” يرفض اندماج قوات حرس الحدود في قوات الدعم السريع، باعتبار أن حرس الحدود تتمتع بالأقدمية، ويعتقد بعض من يعرفونه أن “موسى هلال” رجل قبيلة لا يحسن التصرف مع التعليمات العسكرية، لذلك كانت ردة فعله عنيفة تجاه الاندماج في قوات الدعم السريع وعملية جمع السلاح.
الخلاف بين “موسى” و”حسبو” و”حميدتي” ليس بعيداً عن فكرة تنافس الزعامات بين أبناء دارفور، و”موسى” قد يكون شعر بأن الحكومة حاولت سحب البساط من تحت قدميه بدعمها لقوات الدعم السريع التي أصبحت جزءاً من القوات النظامية، كما أصبح المنافسون له يتولون مناصب تهدد مكانته عند الحكومة والقبيلة.
التوتر بين “موسى هلال” وقوات الدعم السريع ممثلة في قائدها “حميدتي” لم تكن جديدة، فقبل ذلك أغضب تسجيل صوتي لـ”حميدتي” خلال استقبال والي جنوب دارفور في مدينة نيالا في العام 2015، أغضب “موسى هلال” عندما دعا “حميدتي” لمحاكم إيجازية للمجرمين الذين توقفهم قوات الدعم السريع، وأن يحاكموا بالإعدام، كما أبدى فيه “حميدتي” تذمره من إطلاق الشرطة للمتفلتين بحجة عدم وجود بيّنة أو دليل، ما يجعل العمل الذي تقوم به قوات الدعم السريع عديم الجدوى. وحينها جاء الرد سريعاً من مجلس الصحوة الثوري، مؤكداً وقوفه مع مبدأ المحاسبة والعدالة، لكن وفق القانون الجنائي السوداني لكل مرتكب جريمة أو مخالفة، بصفته الشخصية وليس القبلية أو توجيهات من قائد قوات الدعم السريع لإعدام الناس بلا وجه حق.
وعدّ بيان المجلس تصريحات “حميدتي” وقتها بمثابة إثارة للصراعات القبلية، مشيراً إلى أن القبائل مؤسسات مدنية وأهلية واجتماعية وجزء من منظومة الحكم بالبلاد، وقيل إنه منذئذ تبدلت مواقف “هلال” تجاه قريبه “حميدتي” الذي قال عنه في البداية (إن محمد حمدان حميدتي ولدي، وأنا الذي قدمته للعمل مع الأجهزة الأمنية).
على صعيد شخصية “هلال” فإن التحدي والعناد صفة ملازمة له، فهذه لم تكن المرة الأولى التي يتمسك فيها “هلال” بمواقفه، كما أن الخلافات بين الحكومة و”موسى هلال” لم تبدأ بموضوع جمع السلاح أو الحديث عن دمج حرس الحدود مع قوات الدعم السريع، وإن كان هذا الخلاف يعدّ من أخطر الخلافات باعتبار أن “موسى” واجه وتحدى الحكومة هذه المرة بمخاطبات خلال اليومين الماضيين تداولتها مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي السياق، لم يكن “هلال” منذ أن تحالف مع الحكومة ملتزماً بمسميات الوظائف التي منحتها له، بل تعامل معها بطريقته البدوية حيث لم يلتزم بمنصب المستشار بديوان الحكم اللا مركزي، كما لم يلتزم بعضويته في المجلس الوطني، وظلت رقعة الاختلاف تتسع بينه وبين الحكومة وظل يمكث لفترات طويلة ببلدته مستريحة.
هناك ثمة إشارة مهمة تؤكد أن طابع الخلاف بين أبناء دارفور يدل على أنه خلاف حول الزعامة، فقبل ذلك كانت لـ”موسى” خلافات مع والي شمال دارفور “كبر”، والآن دخل في خلاف مع نائب الرئيس “حسبو” و”حميدتي”، وهما كذلك أبناء دارفور و”موسى” حسب ما يظن بعض المحللين يعدّ نفسه أول من دافع عن الحكومة بعد اندلاع الحرب في دارفور ووقف في وجه الحركات المسلحة من خلال قيادته لقوات حرس الحدود، وأجبرها على التراجع ودفع الثمن غالياً عندما ضمن اسمه في لستة المطلوبين للمحكمة الجنائية، بحجة أنه قائد لمليشيا أطلق عليها الغرب اسم (الجنجويد).. لكن السؤال: هل يتمرد “موسى” هلال على الحكومة بعد انتشار المخاطبات وأصوات التسجيل عبر وسائل التواصل الاجتماعي؟
بعض المراقبين يتوقعون أن يمضي “هلال” في هذا الطريق للنهاية على ضوء أن الحكومة قربت قوات الدعم السريع منها، وأصبحت جزءاً من القوات النظامية، و”هلال” يعدّ نفسه زعيماً. وبهذه الصفة يمكن أن يتهور ويواصل صراعه مع الحكومة، خاصة وأنه بدأ يتقرب من بعض الحركات المسلحة أو بدأت هي تتقرب منه مستغلة خلافه مع الحكومة، ورأينا قبل ذلك عندما هاجمت الحركات المسلحة شمال دارفور تحدث بعض المسؤولين عن أن هذه الحركات كانت ما يقارب الشهرين ترتكز في منطقة قريبة من بلدة “موسى هلال”، وعندما طاردتها قوات الحكومة احتمى بعضها بمنطقته.. ويبدو أن الحركات المسلحة حاولت استغلال الخلاف القائم الآن بين “موسى” والحكومة عندما أعلنت تأييدها لموقفه الرافضة لجمع السلاح مع أنها كانت في وقت سابق تقف مع هذا المبدأ.. ورغم ذلك يرى أكثرية المراقبين أن ما بدر من “هلال” لن يجعله يتمرد على الحكومة على خلفية أن هناك علاقة قرابة بينه و”حميدتي”.
كما أن علاقة “موسى” الآن بالحركات إن وجِدت فتعدّ مرحلية لا تقوم على إستراتيجية، والحركات لن تنسى أنه أول من حاربها ووقف ضدها.. في الجانب الآخر، الحكومة تدعو إلى التهدئة في دارفور خاصة بعد أن بدأت (يوناميد) في الانسحاب كذلك وليس من صالحها الآن إثارة معارك جديدة وهي تتحدث عن تنفيذ مخرجات الحوار والوفاق الوطني وتتطلع لرفع العقوبات.
لكن في النهاية أي صراع أو خلاف يعتمد على من يديرون دفته حتى يصلوا إلى بر الأمان، والصراع سواء أكان بين “حسبو” و”هلال” أو “حميدتي” و”هلال” لن يكون لصالح السلام والاستقرار، وإنما سيعيد الأمور إلى المربع الأول، خاصة أنه يدور بين زعامات قبلية.

المجهر السياسي

تعليقات فيسبوك
شارك الموضوع :


3 تعليقات

فتى الشرق العظيم المهدي فتى الساحل الأنشوش الحقيقي . 2017/08/22 at 10:49 م

يجب على الرئيس عمر البشير والقوات المسلحة السودانية أن تنهي هذه الصراعات المسلحة والحركات المتمردة ما دام الحوار معهم لا يصلح ولا التفاوض ولا خضوعهم لتسليم السلاح فيجب على القوات المسلحة السودانية والجيش السوداني أن ينهى هذه المسخرة بالقوة ويضرب معسكراتهم في أي مكان ويضرب الجهات والأماكن الدولية التي تمدهم بالسلاح .

رد
عمر الفاروق / نيويورك 2017/08/22 at 11:58 م

ما حدث لعقار سوف يحدث لموسي هلال، فعقار نفش ريشه ضد سلطة المركز وشتم وتعالي رغم حصوله علي والي النيل الازرق، فطار كما يطير الغراب الي غير رجعة، كانت حساباته واعتماده علي دولة سلفاكير، ولكن الدولة الوليدة اشتعلت ناراً وأصبح همها كيف تطفئ نار حربها، فتاه عقار وضلت أفكاره لأنه لم يحسب خطواته، وماتت فكرة السودان الجديد الذي يحلم به، وتعثرت خطاه بين الحلو وعرمان رفاق الدرب الشائك، وموسي هلال في نفس أحذية عقار، ونفس ظروفه، ونفس مكانته، بدأ يتمرد علي المركز والدولة، والغريب انه شتم نائب الرئيس بعبارات لا يقولها من له أدني أدب أو ذوق، وهذا يدل علي أنه ليس بسياسي ولا يملك ذرة من اللباقة، وهو يظن أنه بقواته التي كونتها الحكومة ودعمتها أن يهزم القانون والدولة، ان دارفور يا موسي هلال لا نريد فيها سلاح غير سلاح الدولة، وان أنت لا تريد ذلك فنائب الرئيس الذي شتمته ووصلت شتيمتك آفاق البلاد وعنان السماء، سينزع عنك السلاح وعن قبيلتك، والسودان دولة واحدة، وانت تريد ان تمزق وحدته، سلم سلاحك تسلم، والا سوف تطير كما طار عقار لسلفاكير وستطير أنت لحفتر، ولن تعود ابداً الي جبال الذهب التي ملأت جيوبك منها، حكم عقلك وسلم سلاحك ولا تزد نار دارفور اشتعالا، وانت الخاسر في النهاية، وستذكر ما أقول لك بعد فوات الآوان.

رد
متابع 2017/08/23 at 3:35 م

مهما حصلت من خلافات وشد وجذب لم ولن يدخل الشيخ موسى هلال والقائد حمدتى فى مواجهة.ما يربطهما اكبر من ذلك بكثير أكبر من سلطة او حكم زائل.بينهم الدم واللحم وهم ابناء كيان واحد و حتى قواتهم من نفس العشيرة والاهل لذلك من المستحيل أن يقاتلو بعضهم البعض ,هى مجرد سحابة صيف عابرة وسوف تزول قريبا فهما واعيين جدا لما يحاك فى الصوالين والجلسات الصفوية ضد اهلهم ..طبعا هنالك من يتمنى ان تقع الفتنة بينهم ولكن نقول لهم تجدوها عند الغافل ..

رد

اترك تعليقا