رياضية

المريخ يستأنف تحضيراته لمواجهة الأمل عطبرة


يستأنف المريخ مساء اليوم تدريباته استعدادا لمباراته أمام الأمل عطبرة لحساب الجولة الحادية والثلاثين من مسابقة الدوري الممتاز، وستصل بعثة الفريق صباح اليوم قادمة من مدينة نيالا بعد أن أدى الفريق مباراته أمام مريخ البحير التي حقق فيها الفريق الفوز ووصل للنقطة 70.
يفقد المريخ في مباراته أمام الأمل عطبرة في الجولة القادمة الأربعاء المقبل جهود نجميه بكري المدينة وأحمد آدم، وتعرض الأول للبطاقة الصفراء الثالثة في المباراة أمس الأول أمام مريخ نيالا ليغيب مباراة الفهود ويعود أمام الأهلي عطبرة بالجمعة، كما سيغيب بكري المدينة الذي سيغادر إلى القاهرة ووتوقف عودته على نتيجة الفحوصات التي سيخصع لها هناك، غياب بيبو والعقرب سيكون مؤثرا بدرجة كبيرة غير أن الفريق سيستعيد جهود نجميه السماني الصاوي وخالد النعسان ما يدعم المقدمة الهجومية بشكل يعوض غياب بيبو والعقرب، وارتفعت خيارات هندسة بدخول علاء الدين يوسف في شوط اللعب الثاني أمام مريخ نيالا ليكون واحدا من الخيارات المهمة بجانب البدلاء عاطف خالد ومامادو، وسيكون على جعفر أساسيا ليعوض غياب بيبو وسيتعرض المريخ لبرمجة ضاغطة ستجبر هندسة على إحداث تغييرات على تشكيلته التي ستخوض بقية المباريات تفاديا للإرهاق والإصابات في اللفة الحاسمة من المسابقة.

نتائج جيدة للمريخ في الولايات
بفوزه على مريخ نيالا أمس الأول رفع المريخ رصيده من النقاط التي عاد بها من الولايات إلى 31 نقطة بالفوز في 8 مباريات والتعادل في 3 مباريات، والخسارة في مباراتين وأهدر المريخ 11 نقطة، وحقق المريخ الفوز على أندية صعبة وفقد نقاطا أسهل وفاز الأحمر على حي العرب، المريخ، والرابطة كوستي، الأهلي عطبرة، تريعة البجا، الأهلي مدني، الهلال كادوقلي والهلال الأبيض والمريخ نيالا أمس الأول وخسر المريخ أمام الشرطة القضارف والأهلي شندي، وتعثر بالتعادل أمام مريخ الفاشر، حي الوادي نيالا، الأمل عطبرة، وتعد محصلة المريخ جيدة نوعا ما، وأنهى الفريق مبارياته في الولايات ليكون على موعد مع أداء بقية مبارياته داخل حدود ولاية الخرطوم.

نجوم المريخ يسحبون البساط من رصفائهم
قدم عدد من نجوم المريخ مستويات متميزة هذا الموسم، وشغل بكري المدينة الجميع في بداية الموسم بظهوره المدوي في دوري الأبطال وتمهيدي البطولة العربية وكان اللاعب قد أحرز أهدافا غزيرة جعلته حديث الجميع حتى موعد التسجيلات التي كان واحدا من نجومها بعد أن جدد قيده للمريخ قبل ستة أشهر من إنتهاءه، وخلال مباريات البطولة العربية قدم خالد النعسان مستويات مبهرة سبقه الغربال بهدفيه في شباك الهلال، ولم يستغرق أحمد آدم وقتا طويلا ليعلن عن نفسه بمنتهى القوة ويسيطر على وسائل التواصل الإجتماعي ويكون حديث الوسط الرياضي، ومؤخرا قدم محمد حامد التش أفضل مستوى ليكون أحد ألمع النجوم بعد أن قاد الفريق بحنكة الكبار، ليعود الغربال من جديد ويسحب البساط من زملاءه بأهدافه الغزيرة التي جعلته يتربع على عرش الهدافين.

المستوى المتميز لنجوم الفرقة الحمراء جعلتهم يتنافسون على لقب نجومية الموسم ليكونوا الأعلي كعبا والأقرب للفوز بالجائزة الشخصية.

المريخ في طريقه للمحافظة على رقمه القياسي من الأهداف
على الرغم من ارتفاع عدد أندية الدوري الممتاز ليصل إلى 18 ناديا ليكون الأعلى على الإطلاق من بين جميع النسخ الماضية غير أن معدل الأهداف في النسخة الحالية لم يشهد غزارة تهديفية تتوافق مع عدد الأندية التي تشارك حاليا، وما يزال الهلال متصدرا للقائمة برصيد 61 هدفا حتى قبل مباراته أمس أمام الشرطة القضارف، ويفصل هجوم الهلال 12 هدفا عن أعلى نسبة أهداف كان قد سجلها المريخ موسم 2011 عندما كان يشرف على الفريق المصري حسام البدري، ووصل المريخ إلى 73 هدفا وهو أعلى معدل تهديفي تشهده المسابقة منذ نسختها الأولى في العام 1996، وعطفا على ما ستشهده المنافسة من ضغط كبير في المباريات في الفترة المقبلة لا يتوقع أن يحطم الأزرق أو المريخ الرقم القياسي في موسم 2011، وتشير كل التوقعات أن ذلك الرقم سيصمد ربما للموسم المقبل أو المواسم التي تليه.

الغربال يقترب أكثر من اللقب الشخصي
بات محمد عبد الرحمن على مقربة من التتويج بلقب هداف مسابقة الدوري الممتاز بعد أن رفع محصلته التهديفية إلى 17 هدفا ليكون قريبا للغاية من الظفر باللقب الشخصي في غياب ملاحقة محمد موسى الذي لن يتواجد إلا في الجولة الأخيرة بعد أن تعرض لصدمة كبيرة بإيقافه بالبطاقة الحمراء في مباراة فريقه أمام هلال الأبيض ليغيب 4 مواجهات كاملة لكونه تعرض للإيقاف ثلاث مرات وتعرض للإقصاء بالبطاقة الحمراء المباشرة لترتفع عقوبته إلى 4 مباريات كاملة، وغاب عن مباراتي فريقه أمام حي العرب في الجولة الماضية والمباراة أمس أمام الشرطة ليغيب أيضا عن المباراتين المقبلتين أمام الأهلي بمدني والمريخ بالفاشر الأمر الذي يضعف فرصه لتكون أمامه مباراتين فقط أمام الخرطوم الوطني وهي من المباريات الصعبة بجانب مباراة الديربي التي لا تشهد غزرة تهديفية عادة. وربما يكون الغربال قد ابتعد باللقب حال واصل على ذات المعدل التهديفي الحالي الذي يسير عليه، لتكون النسخة الحالية من الممتاز هي الأفضل على الإطلاق بالنسبة له، وينافس اللاعب بقوة هائلة على التتويج بلقب أفضل لاعب في المسابقة بجانب منافسته على التتويج بلقب الهداف الأول.

صحيفة اليوم التالي



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *