كوش نيوز .. أخبار السودان بين يديك

حال الرجال (3)



شارك الموضوع :
[JUSTIFY]
حال الرجال (3)

كان (عبد الرحمن) مثل (كل واحد ليهو في تاريخه ماضي فيهو قصة حب أليمة)، جمعته أيام الدراسة الجامعية قصة حب مع زميلته (حنان)، ولكن بسبب طبعه الكتوم لم يعرف بها غير القليل من خلصائه واصدقائه المقربين .. بعد التخرج تعاهد ومحبوبته على أن يتوجا قصة حبهما بالزواج، ووعدته (حنان) بالإنتظار على أحر من الجمر عندما إختار السفر للخارج، حتى يقصر المشوار ويعجل ببناء عش السعادة.
في عام إغترابه الاول (فتر) ساعي البريد من حمل رسائل الوجد المثقلة بالاشواق وحساب أيام الفراق على أصابع الانتظار، ولكن قبل أن ينصرم العام الثاني تناقص وارد الرسائل من طرف الحبيبة، وكثر تجاهلها الرد على رسائل (عبد الرحمن) الشفقانة وسؤاله الملح ( أيه الحصل؟ ومين غيرك؟)، حتى جاءه اليقين بعد الشك في شكل رسالة مقتضبة من (حنان)، تخبره فيها عن الظروف القاهرة نتيجة الضغط الشديد من أهلها، والتي أجبرتها على القبول بالزواج من إبن عمها حسب تقاليد الأسرة، وتدعو له في ختامها أن يوفقه الله إلى (بت الحلال) التي سوف تسعده.
إنطوى (عبد الرحمن) على نفسه يلعق جراح الغدر حينا من الزمان، ولكن في لحظة انتباة صعبت عليه نفسه، وقرر أن يترك الأحزان وراءه ويمضي للأمام كما فعلت هي، فما كان منه إلا أن خط خطابا لأمه وأخواته يخبرهم فيه عن عزمه على الزواج وطلب منهم ترشيح من يروها مناسبة له، فكان ان عوّضه الله عن غدر (حنان) بمودة وطيبة (ساجدة) التي كانت خير بلسم لجراح قلبه.
طوال سنين أغترابه وزواجه من (ساجدة) لم تتح له الفرصة لمقابلة (حنان) ولو بالصدفة، إثناء اجازاته التي كان يقضيها وأسرته في السودان، ولكن شاءت ارادة المولى تجمعهم في ظرف غريب .. ففي أثناء سعيه بين دواوين الحكومة لإكمال تصديقات مشروعه، الذي قرر أن ينشئه بعد وفاة (ساجدة) وعزمه على الاستقرار في البلد لرعاية أبنائه ومتابعة دراستهم .. فبعد طول وقوف في الصف جاء دوره ليقف أمام شباك التصاديق الهندسية .. رفع رأسه ليفاجأ بأن المهندس المسئول لم يكن سوى (حنان).
كانت الدهشة والإرتباك والتلعثم هي القاسم المشترك في هذا اللقاء بعد كل تلك السنوات، والذي انتهى بتبادل ارقام الهواتف ووعد من (عبد الرحمن) بالإتصال عند نهاية المعاملة واستلامه للتصديق .. غادر الشباك وقد هاجت به الذكريات وتداعت لخواطره ملابسات الشاكوش القديم، وفجأة انتبه لانه لم يرى عليها شئ من سمات المتزوجات من حناء وخلافه، وفي المساء إختلى بنفسه في غرفته .. تناول جهاز الموبايل وتمدد على السرير .
إشتعلت النار تحت الرماد لتحيي الحب القديم، وتكررت المحادثات التي حكى فيها كل منهما بالظروف والاحداث التي مرت به .. حكى لها عن زواجه من (ساجدة) وأبنائه السته منها ووفاتها الفاجعة، وحكت له عن شقائها من بعده بسبب إبن عمها الذي سامها العذاب، حتى سعت لتخليص نفسها منه بالطلاق، بعد أن الله قد رزقها منه بإبن وإبنة ضمتهم لحضانتها وغادرت عش الزوجية قبل بضعة سنوات ..
تجددت المشاعر وتطورت إلى لقاءات سرعان ما توجت بقرار جمع الشتيتين، تمخضت عنه الزيارة في تلك العصرية لبيت نسابته ليسترد من الحاجة (أم ساجدة) دهب المرحومة.
لم تستبعد والدة (ساجدة) تفكير صهرها في الزواج، ولكن أثقل قلبها الحزن شروعه فيه قبل إكتمال العام على وفاة زوجته .. ساءها ما سمعته من ناقلي الخبارات ووصفهم لما تكبده من تكاليف وبزخ في حفل الزفاف، و(الذهب) الذي قدمه شبكة لعروسه، بل وتركه لعياله مع مدبرة المنزل وسفرهم لقضاء شهر العسل في الخارج.
نعلت الحاجة (أم ساجدة) إبليس، وقررت أن تزور العرسان بعد عودتهم .. من ناحية حتى تزيل عن (عبد الرحمن) حرج التعامل معها بعد زواجه، فلا تحدث جفوة بينهم تؤدي لإبتعادها عن أحفادها، وحتى تطمئن على نفسيات الأبناء بعد زواج أبوهم وكيفية تعامل العروسة معهم.
جلست في الصالون بعد أن لاقاها أحفادها بالأحضان، ثم إندفع اصغرهم لينادي على زوجة أبيه كي تسلم على جدته .. غاص قلب الحاجة بين ضلوعها وأحست بتكور احشائها ألما عندما صافحت العروس .. فتعالت شخللة أساور المرحومة الذهبية الـ(ما بتغباها) .. عادت من زيارتها وقد أعمتها الدموع عن رؤية الطريق .. سارت تحدث خيال ابنتها المرحومة:
ما في بت مرة بتسد محل سمحة الخصال مستورة الحال .. لكن رضينا بحكم الله وياهو حال الرجال !!

تمت
[/JUSTIFY]

منى سلمان
[email]munasalman2@yahoo.com[/email]

شارك الموضوع :

3 التعليقات

      1. 1

        هذا ما توقعته ان تنهي القصة بهذه الصورة الدرامية . تزوجا وبنفس الذهب وهي في سن زوجته.
        والله يا استاذة حتى لو تزوج فيها وهي حية لايعني انه نسى حياته معها او اراد الغدر بها. لكن سنة الحياة لابد ان تستمر حتى يقضي الله امرا كان مفعولا.

        الرد
      2. 2

        [SIZE=4]كاتبه فاشله ساي
        تاني حاجه كيف اتزوجها وهي متزوجه!!!!!!!![/SIZE]

        الرد
      3. 3

        (اعادة)

        [SIZE=6]سؤال (برئ) للنسوان : هل تفضلي أن يتزوج عليك زوجك أم يرقد(مكسر) في السرير بقية عمره !! ؟؟[/SIZE]

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

    This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

    سودافاكس